الأحد، 12 يونيو، 2011

قضايا ومعلومات عن تراث الموحدين الدروز

التراث الدرزي: يشتمل العادات والتقاليد والقيم الخلقيه والروحية كذلك كل ما يتعلق بالفلكلور والميراث المادي والروحي.
التراث منهج ورسالة أي: السلوك المتبع حسب السلف أي الآباء والأجداد بحيث يوصلون الرسالة إلى الخلف أي الجيل الناشئ.
الفولكلور: الفنون الشعبيه أي ما يشمل من شعر وأدب قصص وأساطير, أمثال, ملابس, دبكات, أكلات, عادات وتقاليد شعبية.
شعور الجماعة الداخلية / حفظ الإخوان: عند الدروز في الماضي والحاضر يبرز في مشاركة بعضهم البعض في الأفراح والأتراح وفي المناسبات والأحوال والشدائد وفقر الحرب إلخ....

التراث بشكل عام: تعليق

يشمل التراث كل العناصر الثقافية والمادية والفكرية والروحية ومنها:

1. العادات والتقاليد
2. الدين (آداب وقيم خلقية دينية)
3. الفلكلور يشمل الأدب الشعبي ومواضيعه, منها:

قصص شعبيه, أساطير شعبية, شعر شعبي, الأغاني والأهازيج, الدبك والرقص الشعبي, الأكلات الشعبية, الطبق الشعبي, الطب الشعبي, اللباس الشعبي, تاريخ كل ما يحدث للشعوب من حروب وحالة إقتصادية إجتماعية وسياسية.

* القرن العاشر والحادي عشر ميلادي ظهور الدعوة الدرزية 1017-1043م.

المرتكزات أو المقومات التي حافظت على الكيان الدرزي خلال 10 قرون:

1. العادات والتقاليد
2. التربية الدرزية الدينية
3. تحريم الزواج المختلط
4. عقيدة التقمص
5. السكنى في أماكن نائية بعيدة على رؤوس الجبال
6. حفظ الإخوان
7. عدم قبول مؤمنين جدد
8. النظام الأبوي الحمائلي
9. المحن والشدائد التي مر بها الدروز خلال العصور كتلتهم وحافظت على تواحدهم

حسب الديانات, آدم وحواء, نوح الطوفان, إبراهيم, إسماعيل, موسى, شعيب (ص), عيسى, محمد بن إسماعيل.

4,9009000 كل دور70 : 343,000,000+7000 سنة من دور آدم.

* ما قيمة هذا التراث: الكاتب أنيس فريحة وهو باحث فلكلوري لبناني, دكتور في الفلسفة واللغات السامية, محاضرا ً في الجامعة الأمريكية في بيروت. أصدر معجم أسماء المدن والقرى اللبنانية وكتاب حضارة في طريق الزوال.

* يقول: "تتقسم الناس في كل مجتمع إلى ثلاث فئات:

الفئة الأولى وهي طبقة الناس الدنيا التي تعيش وتسلك حسب الفلكلور الذي هو دستورها, لا علاقة لها بالحضارة تشبه القبائل البدائية.

الفئة الثانية وهي الحائرة التي تسخر من بعض ماضيها وعاداتها وتقاليدها وتتأثر من الحضارة القائمة, التي لم تساهم في بنائها.

الفئة الثالثة الخيرة النيرة التي تعمل على جمع وحفظ ونشر كل ما يتعلق بماضيها خوفا ً من الضياع في عصر تسوده المدنية والحضارة ووسائل الإعلام والتكنولوجيا".

أسئلة نقاش:

عرف التراث؟ عرف التراث الدرزي؟ فسر التراث منهج ورسالة؟ فسر حفظ التراث ومعناه حفظ الشعلة من الإنطفاء, عرف أنيس فريحة؟ تحدث عن الفئات في كل مجتمع حسب أنيس فريحة؟ عرف الفولكلور؟ عرف شعور الجماعة حسب آدامز؟عرف الإخوان في الماضي والحاضر في المجتمع الدرزي؟

خطاب المرحوم كمال جنبلاط

ولد سنة 1917 وتوفي سنة 1977, ولد في المختارة, والده فؤاد بك جنبلاط ووالدته الست نظيرة جنبلاط التي كان لها دور قياديا ً سياسيا ً وإجتماعيا ً لدى دروز لبنان بعد مقتل زوجها.

درس علومه الإبتدائية والثانوية في لبنان وإستكمل علومه العالية في جامعة السوربون في فرنسا وحصل شهادة "اللسانس BA" في علم الإجتماع, علم النفس, ثم حاز على شهادة المحاماه وكان محامي الدولة اللبنانية بعد أن أنتخب نائب عن الشوف في البرلمان اللبناني.

أسس سنة 1949 الحزب الإشتراكي التقدمي اللبناني, شغل عدة مناصب وزارية منها وزير التربية, الداخلية, المالية. حاز على وسام لنين للسلام وكان زعيم الدروز في لبنان ومن زعماء العالم الثالث.

له عدة مؤلفات نذكر منها: "هذه وصيتي", "ثورة في عالم الإنسان", "من آداب الحياة".

* مدرسة العرفان التوحيدية, مدرسة الهداية ومدرسة الاشراف-العرفان عسفيا:

تأسست هذه المدرسة سنة 1974 في قرية السمقانية وهي أول مدرسة درزية أهلية يدرس فيها موضوع التربية التوحيدية وهي سلسلة كتب قامت بإعدادها اللجنة الثقافية لمؤسسة العرفان وهي تضم مواضيع درزية توحيدية مثل الشعر الروحاني, سير الصالحين والحكماء وعن آداب دينية وخلقية درزية.

تعليق وإجمال حول خطاب كمال جنبلاط 20+21:

يتحدث كمال جنبلاط في مقدمة خطابه عن تقدم العلم وفروعه وعن الحضارة القائمة الحالية وتميزها بالمادة والتسابق العلمي والصناعي وقد جاء ذلك على حساب فقدان العقائد الدينية وضعف تأثيرها واختلاط القيم والمفاهيم خيرها وشرها, يقول جنبلاط أن هذا دليل على انحلال خلقي عالمي مبشرا ً بمرحلة انحطاط الحضارة البشرية.

يبارك أصحاب العقل من رجال دين وتربية على ما قاموا به في بناء مدرسة العرفان التوحيدية, هذه المدرسة يدرس فيها موضوع التوحيدية ولأول مرة في لبنان هذا العمل مستقبلا ً سيعود بالفائدة على الطائفة وأبنائها, يقول جنبلاط أن الهدف من التعليم ليس فقط اكتساب المعلومات بل الهدف ترويض العقل وتهذيب الحواس وتوضيح أهمية علاقة الفرد بالجميع فبالمعرفة والترويض والتهذيب والتوضيح يمكن خلق جيل "واع ٍ" نشيط مميز لمجتمعه.

يتحدث أيضا ً عن الحكمة الشريفة ويقول أنها كانت المصدر الأول ولا زالت لكل الفلسفات والحضارات البشرية ولم تتغير ولم تستبدل فبالتوحيد تعرف جميع الأشياء وليس يعرف التوحيد, وعابد الله "ج" دون معرفة كعابد للهواء.

مقترحات كمال جنبلاط لدعم النهضة للتراث التوحيدي والتنظيم الدرزي في لبنان:

1. أن تستوعب مدرسة العرفان أكبر عدد ممكن من الطلاب الدروز ومدها من أموال الأوقاف الدرزية والرأسماليين الدروز.
2. إقامة مدارس مشابهة ثانوية ليدرس فيها هذا الموضوع مثل "مدرسة الهداية حاصبيا", وإقامة معهد جامعي مثل دار العلوم أو دار الحكمة في مصر لتخريج معلمين أكفاء لتدريس هذا الموضوع.
3. تزويد المدارس العلمانية والخاصة والدينية والحكومية والأهلية بمعلمين مختصين في هذا المجال ليدرسوا فيها التراث التوحيدي.
4. وضع منهاج تعليمي خاص للتربية التوحيدية يتناسب وأعمار الطلاب.
5. على مشيخة العقل التدخل في انتخاب وتعيين سايس الخلوه وذلك حسب إلمامه بالدين واللغة والنحو وقدرته على القيادة, وليس أن يعين بالوراثة والمحسوبيات كما هو سائد حتى يومنا هذا.
6. يجب إقامة ندوات ومحاضرات ثقافية واجتماعية بين المشايخ والجهال والمبادر لذلك المشايخ.
7. إقامة هيئة خاصة تعمل على جمع, طبع, نشر كل ما يتعلق بالتراث الدرزي.
8. إقامة صندوق مالي خيري يجمع كل أموال الأوقاف والصناديق الخيرية في صندوق واحد عام لكل الدروز.

أسئلة للنقاش:

عرف حواس الإدراك وحواس الحركة ص 20. الإدراك: البصر, السمع, الشم, الذوق واللمس, حواس الحركة المتمثلة بحاسة الكلام المتمثلة بالفم وحاسة الدبر والاقبال (الرجل) وحاسة القبض والترك (اليد) والإبراز والمتمثلة بالشجاعة والجبن, والحاسة الجنسية المتمثلة بآدب الزواج, للتوسع راجع آداب الأمير السيد (ق) كتاب عجاج نويهض سيرة الأمير السيد (ق) والشيخ الفاضل (ر).

* عرف كمال جنبلاط؟ عرف اللطافة والكثافة ص 21؟ عرف هرمس (ص) ص 22؟ عرف أفلوطين ص 24؟ عرف الإهليج ص 25؟ تحدث عن مقترحات كمال جنبلاط الثمانية ما أهمها حسب رأيك؟ كيف يمكن تطبيقها؟ هل طبقت بلبنان؟ هل طبقت في إسرائيل؟

اللطافة الكثافة:

اللطيف هو الروحاني.
الكثيف هو الجسماني.

هرمس الهرامسة:

هو إدريس القرآن إمحتوب به في عصر الفراعنة وهو مولانا النفس (ص), عاش في سنوات 2900 قبل الميلاد.

أفلوطين (204-270ق.م):

زاهد وصوفي فيلسوف تأثر بأفلاطون مؤسس الأفلاطونية الحديثة, حاول بها التوفيق بين الفلسفة اليونانية والمعتقدات الشرقية.

الإهليج:

هي زهرة اللوطس وبها رمز خاص عند الموحدين الدروز وتعتبر رمزا ً مقدسا ً في الأساطير والعقائد القديمة وعند المصريين القدماء خاصة ً.وتسمى النيلوفر وكرسي بوذا.

زهرة اللوطس - النبق:

* اشتق أسمها من اسم آله البحر نبتون__ لوطس.

القبيلة: نباتات البراعم
القسم: نباتات البذور
الرتبة: مغطاة البذور
العائلة: وحيدة الفلفلة
الجنس: النيلوفر
النوع: اللوطس
الفرد: اللوطس.

أصلها من جنوبي آسيا الحارة وشمالي أستراليا وهي نبتة تقطن في الماء أو قريبا ً منه وتبقى أوراقها وأزهارها بارزة فوق الماء, تزهر في فصل الربيع.

أعضاء الزهرة مركزة على قاعدة لحمية, ثمرها جوزي ذو بذرة واحدة ويصلح للأكل. نسبت هذه الزهرة في حضارة الشرق الأقصى في الصين والهند أهمية كبيرة وكثرت حولها الخرافات والأساطير, استخدم اللوطس في مصر القديمة لتزيين الهندسة المعمارية واستعمل للرسم والنحت وكان ذلك عامل هام في الدين.

سماحة الشيخ المرحوم محمد أبو شقرا شيخ عقل الطائفة الدرزية

· ولد في عماطور سنة 1910.
· عمل في التجارة بدمشق وتعلم فيها.
· شارك في الثورة الدرزية سنة 1925.
· انتخب لمنصب شيخ عقل الطائفة الدرزية سنة 1949.

ومن أعماله:

· تنظيم شؤون الوقف الدرزي.
· إنشاء بيت الطائفة الدرزية في بيروت.
· العمل على سن قانون انتخاب شيخ العقل للدروز في لبنان.
· تأليف المجلس المذهبي للطائفة الدرزية سنة 1962.
· إنشاء بلدة المعروفية قرب عين عنوب في لبنان لتوطين مهاجري جبل الدروز.
· توحيد كلمة الدروز.
· إنشاء المؤسسة الصحية الدرزية في عين وزين, أفتتحت سنة 1989.
توفي في بيته بعذران يوم 1991/10/24.

أسئلة:

تحدث عن أنواع الوصية عند الدروز وأهميتها؟

وصية المرحوم الشيخ محمد أبو شقرا (ص 17 - ص19)

إجمال الوصية:

يوجه المرحوم أبو شقرا حديثه إلى الدروز عامة في قوله:

يطالب:

1. أن يحافظوا على تراثهم ومميزاتهم الدرزية "تاريخ, فلكلور, عادات وآداب...".
2. أن تبقى القيادة الدرزية الدينية والدنيوية موحدة لما فيه صالح الطائفة, الوحدة: قوة.

يحذر:

3. يحذر الدروز من الهجرة لأن في ذلك ضياع الهوية والكيان الدرزي.
4. يحذر الدروز من الزواج المختلط لأن هو ذلك ذوبان وطمس للعادات والتقاليد والصبغة الدرزية الأصلية الحقيقية.
5. يحذر من آفة المخدرات والمحرمات بأجمعها.

يحث:

6. يحث ويشجع على الإقبال على تحصيل العلوم التطبيقية وقدر كاف من الأيادي العاملة التكنولوجية.
7. يحث الدروز على إقامة المؤسسات التنظيمية الدرزية (التي تعمل وتهدف إلى خدمة ومساعدة الدروز).

توجيه – تحذير – تشجيع

فضلية الشيخ حليم تقي الدين ص 26 – ص27

ولد سن 1922 في بعقلين – الشوف.
والده القاضي الشاعر أحمد تقي الدين.
يحمل من الجامعة اللبنانية شهادة في الحقوق العامة وشهادة في التاريخ (1951) وإجازة في التاريخ والجغرافيا (1955), وإجازة في الحقوق (1962).
مارس الوظيفة التعليمية (1946-1950) والإدارية في الجامعة اللبنانية (1951-1962).
أستاذ محاضر منذ سنة 1960 ولغاية سنة 1981 في الجامعة اللبنانية.
مارس المحاماة (1962-1968).
انتخب عضواً في المجلس المذهبي للطائفة الدرزية ثم أمين سر هذا المجلس (1966-1968).
عين رئيساً لمحكمة الإستئناف العليا للقضاء المذهبي (4 أيار 1968).
عضو في مجلس أمناء "المجلس الدرزي للبحوث والإنماء".
شارك في تأسيس وعمل "المكتب الدائم للمؤسسات الدرزية" عام 1982.
ألف كتاب "قضاء الموحدين الدروز في ماضيه وحاضره" سنة 1979, وكتاب "الأحوال الشخصية عند الموحدين الدروز وأوجه التباين مع السنة والشيعة مصدرا ً واجتهادا " سنة 1980.
وكذلك كتاب "الوصية والميراث عند الموحدين الدروز ومائة مثال في تقسيم الإرث" سنة 1983 بالمشاركة مع فضيلة قاضي المذهب الشيخ مرسل نصر, كما أصدر ديوان والده "ديوان الشيخ أحمد تقي الدين شاعر القضاة وقاضي الشعراء" سنة 1982.
استشهد في الأول من كانون ثاني سنة 1983.

دعوة المرحوم الشيخ حليم تقي الدين:

المنصب الذي شغله هذا الشيخ قبل اغتياله كان رئيس محكمة الاستئناف العليا القضاء الدرزية في لبنان.

تعليق وإجمال:

المرحوم حليم تقي الدين دعا إلى إقامة هيئة لإحياء تراث الموحدين الدروز الأدبي القضائي والاجتماعي, هذا الهيئة تعمل على جمع وطبع ونشر كل ما يتعلق بتراث الموحدون الدروز وهذه الدعوة هي استمرار لما طالب به الشيخ المربي هاني باز في مقاله "هذه الفوضى الطائفة بالطائفة" وخطاب جنبلاط سنة 1974 بمناسبة إفتتاح مدرسة العرفان وما دعا إليه المرحوم فضيلة سماحة شيخ العقل محمد أبو شقرا وغير هؤلاء من رجال دين وأدب وفكر واجتماع.

هذه الهيئة:

1. ينتسب إلى عضويتها كل درزي يرغب في تقديم المساعدة في هذا المجال.
2. تعمل الهيئة على جمع المخطوطات القديمة الدرزية والمؤلفات الدرزية وإعادة طبعها (المهمة فيها).
3. الأرباح من بيع هذه المؤلفات يخصص لإتمام طبع محفوظات مهمة درزية ونشرها.
4. تشارك الهيئة لجان دراسات درزية ومؤسسات وجمعيات ثقافية درزية في لبنان والمهجر في هذا المجال.

5. تضع لجنة إدارية ملية لهذه الهيئة من رجال فكر أدب قضاء واقتصاد.

* قارن بين دعوته لدعوة ومقترحات جنبلاط ووصية الشيخ أبو شقرا رحمه الله؟

مقال هذه الفوضى الطائفة بالطائفة – هاني باز من ص 28 – ص 30

يوجه الكاتب في مقاله هذا حديثه إلى دروز لبنان بعد انحراف عدد كبير منه وابتعادهم عما يأمر به دين التوحيد, ويتحدث عن الأسباب الدرزية التي سببت هذه الفوضى بالطائفة وهي:

1. التيار المادي الذي أصاب بني معروف كما أصاب الشعوب الضعيفة ثقافياً وروحياً ومادياً الأمر الذي أبعد المجتمع الدرزي عن القيم الدينية والخلقية الإنسانية والعادات والتقاليد.
2. بسب انغلاق المجتمع الدرزي مدة حوالي 9 قرون وانفتاحه بسرعة في المنتصف الثاني لقرن العشرين إلى المدينة والحضارة والعصرية والتقليد الأعمى منها والاختلاط مع الشعوب الأخرى.
3. الجمود المسيطر على بعض المسؤولين من لرجال دنيا ودين, وعدم تقبلهم لكل جديد منعا ً للإختلاط والتقليد.
4. التغيير الذي حصل في مبنى المجتمع الدرزي العشائري الحمائلي السلطوي.
5. قلة الثقة السائدة بين أفراد المجتمع في أيامنا, بسب الثابت المادي بينهم.
6. إزدياد الحواجز الفكرية, المفاهيم والثقافة بين الآباء والأبناء والبنات والأمهات.
7. وجود جماعة كبيرة العدد من رجال دين ودنيا يعتقدون أن في مثل هذا الزمن لن يفيد إصلاح ولا صلاح (وهذه قمة الضعف عندهم).
8. قلة العلم في المستجيبين والجهل المذهبي في المتعلمين.
9. تناقص عدد المتصلين بالدين (المشايخ) من رجال ونساء, الامر الذي يجعل الطائفة الدرزية, طائفة غير دينية كما كانت جاهلة بدينها وهنا يكمن خطر الزوا.

الحلول:

1. يقول الكاتب كما قيل شعراً:

عليك بالنفس فاستكمل فضائلها **** فأنت بالنفس لا بالجسم إنسان
يتوجه الكاتب إلى مشايخ الدين وخاصة مشيخة العقل بالعمل على إصدار الكتب الدرزية والمجلات والمناشير بقصد التوعية التوحيدية لدى الموحدين الدروز.
2. يطالب المسؤولين من رجال التربية غرس القيم الدرزية الدينية والخلقية في نفوس الناشئة الدروز.
3. على مشايخ الدين أن يبادروا بإقامة الإجتماعات الثقافية التوجيهية للجهال وللتفاهم.
4. على كل درزي الرجوع إلى نفسه ومحاسبتها وإيقافها عن الضلال وإيقافها عن اكتساب الشر وعدم التقليد الأعمى للمدينة وعدم الركض والإنجراف وراء المادة.
5. إحياء وتراث الريف الذي استقى الدرزي حيويته وخلقه منه.
6. إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم
7. الرجوع إلى دين التوحيد والتعلم منه كل أصول الحياة وحقيقتها.

للتعليق:

فسر: قلة العلم (علم الدين) في المستجبين (المشايخ) والجهل المذهبي في المتعلمين؟ قارن بين مقترحات هاني باز ومقترحات كمال جنبلاط أو حليم تقي الدين؟ فسر القول: عليك بالنفس فاستكمل فضائلها *** فأنت بالنفس لا بالجسم إنسان

8. ويقول الكاتب: عابد الله من دون معرفة كعابد هواء, فلو أتيحت الفرصة للأبناء لتعلم دينهم وكان من يفهمهم ذلك, لما كان فيهم جاهل.

أخبار متفرقة عن دروز المهجر من ص 31 – ص 36

دروز المهجر:

1. في الولايات المتحدة وكندا يبلغ عددهم حوالي 100 ألف.
2. في البرازيل يبلغ عددهم حوالي 80 ألف.
3. في دول الخليج يبلغ عددهم حوالي 30 ألف.
4. في فانزويلا يبلغ عددهم حوالي 30 ألف.
5. في الارجنتين وجنوب أمريكا يبلغ عددهم حوالي 60 ألف.
6. في غرب أوروبا يبلغ عددهم حوالي 30 ألف.
7. في أفريقيا يبلغ عددهم حوالي 60 ألف.
8. في أستراليا يبلغ عددهم حوالي 20 ألف.
9. في أماكن أخرى متفرقة يبلغ عددهم حوالي 20 ألف.

أسباب الهجرة:

هاجرت العائلات الدرزية في نهاية القرن الـ 19 ومطلع القرن الـ 20 من لبنان وسوريا وإسرائيل إلى دول العالم وذلك إما بحثا ً وراء الحياة الاقتصادية الأفضل وإما هرباً من ظلم الحاكم (الأتراك والفرنسية).

1. الهجرة إلى أستراليا:

في أستراليا أقاموا الدروز هناك الجمعية الدرزية المعروفة باسم البين الدرزي ويصدرون مجلة درزية علمية شهرية تسمى دروز بوليتن واليوم يعيش في أستراليا وخاصة في الجنوب دروز مهاجرين من لبنان وسوريا وإسرائيل فيعملون في التجارة والمهن الحرة.

2. الهجرة إلى كندا:

في كندا حوالي 800 درزي أقاموا جمعية الدروز الكندية في تورنتو, وعين مؤخرا ً وزير درزي في الحكومة الكندية لمعالجة شؤون الدروز هناك (د. فؤاد شامي).

3. الهجرة إلى المكسيك:

أقاموا دروز المكسيك الجمعية الدرزية وأقاموا أيضاً الجمعية العربية سنة 1952.

4. الهجرة إلى البرازيل:

أول من قام بنشاطات درزية درزية وتوعية هو المرحوم الشيخ نجيب العسراوي من قضاء لبنان حيث هاجر والده وهو صغير السن إلى بيروت وهناك إستكمل علومه لدى علماء وفقهاء الدين الإسلامي ثم درس الحقوق وحاز علة الدكتوراه في الفلسفة والفقه وعلم الأخوة في جامعة إستنبول أول ما قام به بعد هجرته إلى البرازيل إصدار جريدة الإصلاح وأقام بيت للصلاة ومدفن للجالية الدرزية وأقام الرابطة الخيرية الدرزية التي قدمت المساعدات المالية لدروز جبل الدروز أثناء ثورتهم ضد فرنسا وكذلك أنجدت بيت اليتيم الدرزي.

الشيخ نجيب كان معتمدا ً لمشيخة العقل الدرزية في الهجر لكنه توفي سنة 1987 كما أقام دروز البرازيل جمعية دروز البرازيل 1969 وأقاموا فرقة فخر الدين للرقص والفلكلور الشعبي وأقاموا البيت الدرزي البرازيلي.

5. الهجرة إلى الأرجنتين:

أقاموا دروز الأرجنتين الجمعية الخيرية الدرزية الأرجنتينية في مدينة بوينس آريس.

6. الهجرة إلى الولايات المتحدة:

أقاموا جمعية الباكورة الدرزية سنة 1911 كما وأقاموا سنة 1964 الجمعية الدرزية الأمريكية A.D.S, وهناك نوادي درزية في كل ولاية وتصدر عنهم: 1. مجلة صوت الدروز 2. مجلة البيان 3. مجلة النهضة العرب 4. مجلة تراثنا والعديد من المؤلفات التي تبحث بشؤون وحياة الدروز وتاريخيهم.

الشيخ نجيب العسراوي (1891 – 1989)

درس الحقوق وعلم اللاهوت يحمل الدكتوراه في علم اللاهوت, تعلم الفقه والفلسفة في استنبول, هاجر إلى البرازيل. أصدر هناك جريدة الإصلاح, أقام بيت للصلاة ومدفن للجالية الدرزية وأقام البيت الدرزي البرازيلي.

أقام الرابطة الخيرية الدرزية التي قدمت المساعدات المالية لدروز جبل الدروز عام 1925 وبيت اليتيم الدرزي بلبنان وسوريا, عين معتمد مشيخة العقل بلبنان في البرازيل, وعين وزير روحي في البرازيل.

المؤتمر العالمي لمندوبي الجالية الدرزية المنعقد في بيروت 1980

ترأس هذا المؤتمر الدكتور سامي مكارم ومن توصيات هذا المؤتمر:

1. أوصى بعقد هذا المؤتمر سنوياً.
2. يستطيع كل درزي المشاركة في هذا المؤتمر وأن تكون الدعوى مفتوحة.
3. أوصى المؤتمر بتبني ورقة عمل المجلس الدرزي للبحوث والإنماء الذي يقوم بجمع وطبع ونشر وترجمة كتب درزية وإعداد أشرطة وأفلام وثائقية عن الدروز يوجه بصورة خاصة لدروز المهجر.
4. أوصى المؤتمر بإقامة معهد عالمي للدراسات التوحيدية.
5. أوصوا بإقامة معرض للتراث الدرزي يضم كل ما يتعلق بالأعمال اليدوية الفنية الدرزية.
6. إقامة مكتبة درزية تحوي كل المؤلفات الدرزية التي أصدرت عن الدروز.
7. إقامة أندية للشباب والشابات الدروز في بلاد الإغتراب للتعارف ومنع الزواج المختلط.

· ليس للدرزي في المهجر بيت للصلاة أو أي منظمة روحية تشده إلى دينه.

· أقام دروز المهجر الجمعيات الدرزية مثل الجمعية الدرزية الأمريكية وجمعية الباكورة الدرزية وأصدروا كتباً عديدة ومجلات ونودي.

مقال تدريس التراث الدرزي الحل الأمثل

لتعزيز الذات الدرزية (فايز عزام) من ص 37 – ص 42

يتحدث الكاتب في مطلع المقال عن الدروز والطائفة التي تحمل رسالة فلسفية دينية جديدة. هذه الطائفة كأقلية عانت كباقي الأقليات في العالم من هجمات المعتدين ومحن الدجالين, منهم من صمد ومنهم من انصهر في الأكثرية, والدروز تصدوا لمحنة الدجال زمن انتشار الدعوى في مطلع القرن الحادي عشر ولباقي المحن الأخرى. لكن في أيامنا تتعرض هذه الطائفة لتحديات العصر والمد الحضاري والتيار المادي ووسائل الإعلام, هذه الطائفة صمدت مدة 10 قرون ولا تزال بسب حفاظها على الركائز التي حافظت على الكيان الدرزي وهي:

1. الدين وآدابه (التربية الدرزية في الخلوة).
2. السكنى على رؤوس الجبال.
3. العادات والتقاليد (الديوان).
4. تحريم الزواج المختلط.
5. عدم قبول مؤمنين جدد منذ إقفال الدعوة.
6. النظام العائلي وسلطة الأب.
7. حفظ الإخوان.
8. الإيمان بعقيدة التقمص والأنبياء.
9. المحن وتاريخ الدروز, ساعدت على تكتلهم وتواحدهم.

· تعالوا لنفحص مدى وجود وتأثير هذه الركائز والعوامل على مجتمعنا في أيامنا هذه.

· من هو الكاتب الأستاذ فايز عزام.

المشاريع الدرزية التنظيمية التي قامت

لبنان:

1. أقاموا المحاكم المذهبية الدرزية ونظموها.
2. سنوا قانون الأحوال الشخصية الدرزية.
3. أقاموا بيت الطائفة الدرزية في بيروت, (نقر شيخ العقل).
4. جمعوا أموال الأوقاف الدرزية في صندوق واحد عام.
5. أقاموا المدرس الدرزية الأهلية مثل- المعينة للبنين والتنوخية للبنات, ومدرسة العرفان التوحيدية والهداية ومدارس أخرى.
6. أقاموا بيت اليتيم الدرزي / ومؤسسة أبناء الشهداء.
7. أنشأوا المؤسسات العلمية مثل مؤسسة التاريخ الدرزي, رابطة العمل الاجتماعي, المجلس الدرزي للبحوث والإنماء, مؤسسة الرعاية الاجتماعية.
8. أصدروا العديد من المؤلفات الدرزية بالعشرات والمئات والمجلات والجرائد كمجلة الضحى والميثاق والصفاء والأنباء.
9. إقامة المستشفيات الدرزية مثل المؤسسة الصحية ومستشفى الإيمان.

سوريا:

دروز سوريا أقاموا ما يلي:

1. تبنوا قانون الأحوال الشخصية.
2. متحف السويداء ومتحف سلطان باشا الأطرش ومتحف شهباء.
3. إصدار كتب ومجلات كمجلة المزرعة وجريدة الجبل, بنو معروف في التاريخ, ديوان شبلي الأطرش وكتاب محافظة السويداء.
4. أقاموا المحاكم الدرزية المذهبية الشرعية.
5. نظموا قضية مشخية العقل.
6. مؤخرا ً أقيم ببيت سلطان باشا الأطرش وحول إلى متحف وأقيم موقع في الإنترنيت www.swaida.com.

إسرائيل:

1. تدريس موضوع الآداب الدرزية في المدارس في أوائل الخمسينات.
2. سنة 1962 أقيمت المحاكم الدينية الدرزية, وتعيين قضاء دروز فيها وعنها صدرت مجلة الأخبار الدرزية.
3. في أوائل الستينات صدر منبر المواطنين الدروز في جريدة الأنباء.
4. أقيمت الرابطة الدرزية في أوائل الستينات التي طالبت وزارة النعارف بترسيخ الهوية الدرزية الناشئة.
5. سنة 1977 تدريس التراث الدرزي في المدارس الدرزية بعد توصية لجنتي بندور وشخترمان.
6. في 1982 إقامة معهد الأبحاث الدرزية في جامعة حيفا.
7. إصدار مجلة الهدى الدرزية ثم العمامة, وازدياد عدد الكتاب والشعراء.
8. إقامة بيت الشهيد الدرزي سنة 1982 في دالية الكرمل, وبيت الكاتب.

المشاريع التي نحن بحاجة لها في أيامنا مثل:

1. بيت اليتيم الدرزي (أقيم مؤخراً قرية الأطفال في حرفيش).
2. بيت للعجزة العاجزين والمعوقين صغارا ً وكباراً.
3. توحيد الأوقاف الدرزية في صندوق خيري عام لكل الدروز.
4. مدرسة دينية, أقيمت مؤخرا ً نواه لمدرسة دينية في مقام سيدنا شعيب (ع).
5. بناية للمحاكم الدينية الدرزية وغيرها.
6. إقامة مستشفى درزي.
7. بيت للطائفة الدرزية.

الخطة المقترحة من الكتاب:

1. تعليم جميع الناشئة الدرزية أصول ديانتهم وتراثهم الروحي والإخلاقي, (يدرس موضوع التراث منذ عام 1977 في المدارس الدرزية وستقام مدرسة دينية قريبا ً إنشاء الله في مقام سيدنا شعيب (ع).
2. وضع منهاج خاص للتراث حسب أعمار الطلاب, (طبق).
3. فتح معهد جامعي مثل دار الحكمة بمصر.
4. جمع التراث الدرزي وحفظه بما يشمل من تاريخ وعادات وتقاليد والفلكلور وأدب وتراث مادي وروحي.

آداب الأمير السيد "ق" جمال الدين عبد الله التنوخي 1417-1479

آداب الدين قبل الدين:

1. فرائض التوحيد.
2. الأخلاق والقيم الروحية, الصدق والتواضع, حب الخير والكرم, التسامح, الإيمان, الأمانة, الوفاء والصبر.
3. الإجتناب قبل الإكتساب, الإبتعاد عن المنكرات والملذات وكل ما حرمه الله تعالى.
4. الآمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

المؤرخون اللبنانيون الذين ترجموا له ولوالده ص 45:

هناك 3 مؤرخون دروز وهم صالح, حمزة, الأشرفاني.

1. الشيخ أبو علي مرعي: الذي كان من تلاميذ الأمير السيد "ق" وكاتب شروعاته وحكمه وآدابه كما شاهد من عيانا ً.
2. المؤرخ الشيخ حمزة بن سباط: في مخطوطته "تاريخ إبن سباط" والذي كتب عن الأمير السيد "ق" كما قالها له والده الفقيه شهاب الدين أحمد بن سباط الذي كان من تلاميذ الأمير السيد "ق".
3. الأمير المؤرخ صالح بن يحيى التنوخي: الذي كتب في مخطوطته "تاريخ بيروت" أخبار التنوخيين البحترين وخاصة عن والد الأمير السيد "ق" الأمير علم الدين سليمان التنوخي.
4. المؤرخ الشيخ محمد مالك الأشرفاني: صاحب مخطوطة عمدة العارفين ويقال أنه ناقل عمن سبقه.
5. الأب لويس شيخو: الذي كتب عن النير السيد "ق" كتاب أسمه "ولي من لبنان".

مدة حياة الأمير جمال الدين عبد الله "ق":

اسم والدته ريما وزوجته عائشة المشهورة بسيدة العيش ست الناس, له 3 أولاد:

1. سيف الدين عبد الخالق الأول وتوفي وهو صغير.
2. محمد ناصر الدين وتوفي صغيرا ً أيضا ً,
3. سيف الدين عبد الخالق الثاني وتوفي يوم عقد قرانه.

تربى الأمير السيد يتيما ً وعاش فقيرا ً, (ترك الإمارة الزمنية وتعلق في الإمارة الدينية) تحلى ب 14 خصلة من خصال الأنبياء على حد تعبير الشيخ بدر الدين الغيداوي, فضل لبس اللون الأبيض من الثياب وكان كثير التصدق على الفقراء من كافة الطوائف وعادلا ً مع كل الطوائف.

الأمير السيد "ق" يصلح المجتمع المصلح الاجتماعي:

كان إمام عصره القدوة الأولى والمثال الأعلى للرجل الدين التقي الحكيم الزاهد العالم العارف بالله العادل في الوعظ والإرشاد فهو المصلح الاجتماعي المهذب للنفوس ولقد سمي بالمهذب للنفوس. كان صورة واضحة نموذجية للمثل الإنسانية الدينية الخلقية, لقد جعل عبيه بلدته منارة للحكمة والإرشاد لكافة الناس بلبنان والشام, وكان بيته محجا ً للعلماء ومقرا ً للقضاء بين الناس دون تمييز بين الإنسان وأخيه الإنسان (من كل الطوائف) فقد زاره الناس من كل الطوائف مسلمون مسيحيون ويهود على حد تعبير ابن سباط واقتضوا عنده وخرجوا راضين بحكمه وعدله. الأمير السيد "ق" في رسالته التهذيبية الروحية الاجتماعية الثقافية أن يطبق كل ما يأمر به دين التوحيد الذي هو ثورة الإنسانية في الإنسان, الأمر الذي تعجز عن عمل مثله اليوم حكومات وهيئات وجمعيات وطوائف وأحزاب.

الأمير السيد "ق" في لمحات لابن سباط في وصفه ص48/49/50:

1. امتاز بالصفات والسجايا الخلقية الإنسانية والنفسية العليا فطبق قول الدين علما ً وعملا ً, فقد برزت ثورة الإنسانية فيه.
2. امتنع من مخالطة الحكام وأعوانهم بما في ذلك أقاربه وكان يرغب الناس في الابتعاد عنهم.
3. تورع وهو صغير السن بحيث أنه ترك الإمارة الزمنية وتعلق بالإمارة الدينية وحفظ كتاب الله غيبا ً.
4. إطاعة أكابر البلاد ومشايخها وحكامها.
5. كان له تلاميذ من جميع أنحاء البلاد يأتمرون بأمره وينتهون بنهيه في الأمور الشرعية والآداب والحقوق الواجبة, والأخلاقيات والفقه والسلوكيات.
6. جعل لكل البلاد فقهاء يعلمون ويحثون الأولاد والناس تجاه الله "ج" والدين.
7. قد هاب حرمانه الديني والاجتماعي كل الناس فنظم المجتمع أحسن تنظيم.
8. حرم المسكرات والخمور والسموم والقمار على أنواعها.
9. اعتنى بأخبار الصالحين والعلماء والفقهاء مثل سفيان الثوري, مالك بن دينار, أبو حامد الغزالي.
10. أنظر معاملته بأسلوبه في تربية وتهذيب الأولاد.
11. جعل فقهاء معلمين لتعليم الأولاد الدين والقراءة والكتابة وذلك في كل ناحية.
12. دفع أجرة تعليم الأيتام.
13. رغب الأولاد في طاعة الوالدين, (رضا الوالدين من رضا الله تعالى).
14. خوّفهم من المعصية, (القتل, الزنا, الكذب, السرقة, المنكرات).
15. نهاهم عن اللعب الغير مفيد وعن البطالة.
16. حثهم على تعلم القراءة والكتابة.
17. كافأ من حفظ أكثر من المعلوم الشريف (الحكمة).
18. منعهم من معاشرة الحمقى (أقران السوء).
19. طريقة عقابه للأولاد كان الإبعاد والحرمان الديني والاجتماعي وإحراج الموقف (وذلك في حال الوقوع في زلة), وشهر أمره بين الأقران.
20. جعل رسما ً أي غرامة على كل من يثبت عليه ذنب من الذنوب الكبيرة.
21. كان يراقب تلاميذه ويرشدهم بعدم الظلم, وأكثر من الإرشاد وكان عادلا ً معهم كالأب الحنون.
22. من صفاته: العدل, الصب, الكرم, الاتزان, التواضع, الذكاء الخارق, فصاحة اللسان والوقار وثبات الموقف.

بلغ الذروة وإلى آخر حياته ص50-51:

بعد عودته من دمشق وقبل وفاته ب-12 سنة بلغ السنام في الإشراق ولمع نجمه وقد برز علما ً وعملا ً, وامتحنه الله "ج" في وفاة وحيده عبد الخالق الثاني يوم زفافه وكان لخطبته التي ألقاها على الناس هيبة وهبة في قلوب الناس.

قيم هذه الخطبة:

1. الصبر (الصبور والشجاع).
2. الرضا والتسليم بالأقدار.
3. الإيمان القاطع بالخالق وبما يحكم وبعدله.
4. الطاعة للخالق مما خلق العبد إلا للطاعة والعبادة.
5. القناعة (من أراد له كنزا ً فالقناعة تكفيه).
6. العدل والإنصاف.

معاني ومصطلحات:

الجليدان: الليل والنهار.

طوبى: نياله, هنيئاً.
الإنابه: الإستجابة.
جهرا ً: علنا ً.
الوديعة: الأمانة.
المنجي: المنقذ.

يجب قراءة الخطبة من الكتاب ص51/52

وفاة الأمير جمال الدين عبد الله التنوخي "ق" وفاة ولده سنة 1479م:

بعد عودته من دمشق كان قد بلغ الأمير السيد "ق" قمة الشهرة من الناحية الدينية والاجتماعية والعلية وعلى حد قول كاتب آداب الأمير السيد الشيخ أبو علي مرعي فيكون قد توفي في سنة 1479 وتكون ست قد عاشت بعد وفاة زوجها وأولادها.

مؤلفاته:

خدمته في الحفظ واهتمام بصحة نسخ الكتب, ضمت مكتبته نحو 340 مجلد من نفائس الكتب في الشرع والدين, التاريخ والشعر والأدب واللغة وقصص الأنبياء والتفسير (علم الدين).

وتقسم مؤلفاته إلى 3 أقسام:

1. 12 كتاب شرح لكتب الحكمة.
2. المعجم الفريد للغة العرباء أو ما يسمى سفينة اللغة العرباء, وهو قاموس فيه تفسير لكل المصطلحات الدينية المتواجدة في أل 6 كتب الحكمة.
3. كتاب سياسة الأخبار في شرح كمالات النبي المختار ويقال أنه جزئين. بالإضافة إلى النصوص التي كتبها حول الآداب الخلقية والسلوكية الإنسانية: * الدرر والجواهر *ترياق الذنوب ودواء العيوب *المقر في زواج الموحدين *مسلك الموحدين *سبل الخيرات *مجموعة رسائل للموحدين.

الأمير السيد "ق" المهذب للنفوس:

صاحب الكرم المعتدي وهو من كبار تلاميذه. القصة تحكي عدل الأمير السيد "ق" والتزام الناس لأحكامه لأنه يحق الحق ويبطل الباطل ولا يميز بذلك بين قريب وبعيد فقد حكم على تلميذه إرجاع الحال الذي أخذه قهرا ً من جاره وإعادته إلى بيته ولإبرار يمينه حكم عليه بالرحيل إلى بلد أخرى فقبل وبهذا يبرز الأمير السيد "ق" الالتزام لأمانة الدين وشروطها وتطبيقها في معاملة الإنسان لأخيه الإنسان. "العدل".

* القصة الثانية رجل من ذوي اليسار طلق زوجته ليتزوج بأخرى."تطبيق قوانين الدين"

شوط الزواج:

1. رضاها ورضا ولي أمرها.
2. البلوغ والاحتلام.
3. عقد الزواج.
4. إشهار الزواج.

· القصة الثالثة قاطع الطريق الذي سلب الأمير يوما ً ثم أصابه ظلم فجاء الأمير فأنصفه.
· "التسامح والعدل".

* القصة الرابعة ولا يستصغرن أحد منكم ذنبا ً, من لا يهتم بصغائر الذنوب يقع في كبائرهم "قلعة بعلبك". "حكمة الامير" .

سؤال: أذكر 10 مواقف للأمير السيد "ق" وردت في النصوص تبرز فيها أهم آدابه السلوكية وصفاته المثالية؟

أبو علي المرعي:

هو أبو علي المرعي حمادة, بن حمادة بن أبي علي مرعي من بني شويزان. باع بيته وأملاكه إلى آل العبد من "عين زحلتا" وتتلمذ على يد الأمير السيد "ق" وكتب سيرة حياته وسيرى عدد غير قليل من سير الشيوخ الاجلاء في زمانه.

أرسله الأمير السيد "ق" إلى مصر للبحث في مكتباته عن علوم وأثار أصحاب الدعوة التوحيدية.

توفي في سنة 1495م, ودفن في "الفساقين" وله ضريح هناك. مات وعنده ولدين هما: فضل الله وصدقه, انتقلا بعد موته إلى "عالية", ولما توفيا رجعت العائلة إلى "بعقلين" وعلى رأسهما أبو نجم محمد جدال آل حمادة الموجودين حاليا ً. وكان ذلك في عهد الأمير فخر الدين المعني الأول.

الشيخ الفاضل "ر" محمد أبو هلال 1577-1640م من ص59-ص77

السالك-الموحد أشرف المسالك-الحكمة والتوحيد التقوى, أي الاتقاء بمعنى الابتعاد عن كل ما لا يوصي به الخالق, والتقي الشيخ هو أعلى مرتبة عند الدروز والتقوى برزت عنده في تطبيق أوامر ونواهي دين التوحيد.

أقرن العلم أي على الموحد تطبيق كل ما يتعلمه من الدين فعلا ً ونيه وعليه إذا قام بعمل ما عليه أن يخلص فيه وأن يكون أمينا ً محاسبا ً ذمته في مل صغيرة وكبيرة وأن يحافظ على يقينه أي الحقيقة, حقيقة الدين والتدين ولكي يثبت إيمانه بدينه ونجالته وأن يصبر على كل محنة والشدائد ويحافظ على حقيقة عقيدته وأن يرضى ويسلم بكل ما يصيبه.

تقسم حياة الشيخ الفاضل إلى 3 أقسام:

1. عندما تيتم صغيرا ً وعمل في رعي الماشية لإعالة والدته ونفسه وكان مغرما ً في العلم فكلما رأى شيخ طلب منه أن يعلمه حرفا ً وهكذا تعلم القراءة والكتابة بجهده الخاص وكان فقير الحال.

2. بقائه بالشيخ محمد أبو عبادة الذي كان مشهورا ً بالعلم التقوى واشتغل عنده في الزراعة وتربية دودة القز وفي أوقات فراغه تعمق في أمور الدين والزهد حتى ساوى الشيخ محمد عبادة ولمع نجمه, بعدما توفي أبو عبادة حزن عليه ثم نزل إلى دمشق وهناك تعلم القواعد, النحو, التجويد والفقه.

3. رجوعه إلى منطقة سفوح جبل الشيخ الغربية برفقة الشيخ جابر من قرية عرنه, والشيخ أبو صافي من قرية عين حرشا وكذلك الشيخ أبو علي عبد الملك الحلبي كاتب لآداب الشيخ الفاضل. وهناك عاشوا في المغر ولم يقطعوا علاقاتهم بالإخوان. خصص باقي وقته من السنة وفي الليالي للعبادة والزهد والاستفادة من علوم الدين. كان الأغنياء يستشيرونه في كيفية صرف الحسنة أو الصدقة على الإخوان.

أدبه في حق السيد العظيم وصحبه الكرام (ص63): كان شيخنا يخصص الكثير من الابتهال (التوجه) ودوام ذكر منزلة الأنبياء والرسل طالبا ً منهم أن يغفروا له ما جناه وقبول ما اكتسبه من الخير وأن يرضوا عنه وأن يشفعوا له يوم القيامة.

آدابه مع كتاب الله "ج" (ص63): كان يصون الحكمة عن غير أهلها ويطلب من الإخوان قراءتها قراءة دراية, فهم وتلاوة حسنة وكان يفسر الحكمة وشواهدها بدون أخطاء وكما كان يقول الأمير السيد "ق" أن لا يكون وصول ألفاظها (الحكمة) إلى سمعه (المؤمن) بأسرع من فهم معانيها "(المهم أن تفهم ما تقرأ).

رأيه في زواج الفقير (ص64): لم يخرج شيخنا عما استفاض به الأمير السيد "ق" الشرح في هذا الباب بحيث يقول: مفضل على الفقير ألا يتزوج حق يغنيه الله "ج" من فضله لكي يستطيع عندها إعالة قرينته.

معاملته مع مشايخ عصره (ص64-66): في باقي المناطق ويقول الشيخ علي عبد الملك أنه كتب ما وعاه وشاهده عيانا ً من معاملات, أحكام شروعات وسلوك صفات وآداب الشيخ الفاضل لكي يبقى مثالا ً وقدوة للأجيال القادمة. البر: الإحسان

أدبه في الزهد والسياحة (ص60-61): يقول الكتاب شفيق أبو غانم أن التوحيد عقيدة روحية ذاتية لا تستقيم إلا بالتقوى والمعرفة والزهد. والتوحيد جهد للاقتراب من الخالق وذلك عن طريق عبادة الله "ج" وطاعته (وما خلق العبد إلا للطاعة والعبادة) والأعراض عن الدنيا وما فيها وتجنب النفس الجزئية, وقد سلك شيخينا طريق العباد والزهاد الأقدمين وكان معه الشيخ جابر من قرية عرنه والشيخ أبو صافي والشيخ أبو علي عبد الملك الحلبي وأعرضوا عنها (الدنيا) وأماتوا الشهوات في أنفسهم فعلا ً ونية وتسابقوا وتنافسوا في ميدان التقوى والمعرفة الدينية والزهد, زهدهم هذا جعلهم في أعلى الدرجات وقربهم من الخالق (ومن طرق الزهد أيضا ً عدم الزواج).

حبه للعزلة...وحاجة الناس له (ص61-62-63):

1. لم يقبل شيخنا هدية من أحد تعففا ً منه ولكي لا يقع تحت دين أحد (أن ألا يكون مديون لأحد).
2. رفض أن يكون إماما ً أو رئيسا ً على الإخوان.
3. تحديد موعد لزيارة الإخوان في موسم الصيف في الخلوات للتوضيح والإرشاد والمذاكرة الدينية والاجتماعية.
4. كان كهفه مغارته (لم يعش في بيت) مرد وزمرجع الناس على مختلف درجاتهم وأجناسهم.
5. منع عادات أو سلوك غير محبذ أو غير مرغوب (قطع بدعا ً مذمومة).

معاملته مع مشايخ عصره (ص64-66):

1. طبق شيخنا فريضة حفظ الإخوان قولاً وعملاً.
2. عمل على لم الشمل بين الإخوان وإصلاح ذات البين.
3. لم يعترض فيما يفعلونه الإخوان في بلادهم (يرى القريب ما لا يراه البعيد).
4. اتخذ اجتماع الرأي في حل المشاكل وقد استشار بصورة خاصة من له ميزة وسبق سن, كان يقول: "كل رأس فيه حكمة", هذا يدل على ديموقراطية وعلى تواضعه أيضاً.
5. عمل الهداية والإرشاد للإخوان.
6. كان يحب الجلوس مع المشايخ الأصفياء الطاهرين ومن هم متقدمين بالخير والسن والصحة.
7. كان يعامل كل شيخ حسب منزلته ومقامه.
8. كان يمدح الحاضرين والغائبين (لا يكون المؤمن مؤمنا ً إلا إذا أقام مؤمنا ً مثله).

* حاتم الأصم: من قدماء خرسان/ت سنة 237ه وهو القائل: الشهوة ثلاثة- شهوة في الأكل ومعالجتها بالعفة, وشهوة في الكلام وعلاجها بالصدق والصمت, وشهوة في النظر فاحفظه بالعبرة.

القصاص بقدر الذنب (ص66-67): كان شيخنا إذا جنا أحد الإخوان جناية أو جنحه أو أرتكب ذنبا ً نهاه وعاقبه مع الرفق ولين الكلام (الوعظ) وكان الجزاء (البعد عن الدين) بحسب كبر وصغر الذنب بعد فحص أو تقصير أو سهوا ً أو غفلة أو عدم تمييز أو قصدا ً. والجزاء حسب ما تقضيه المصلحة وكان شيخنا يستشير الإخوان بقضية العدل وتسليم الدين وكان يقول إبعاد الإخوان يهز بدني ويقول أيضا ً يحاسبهم الله "ج" في ذنوبهم ولا يحاسبني في ظلمهم, فكان محاسبا ً لذمته في هذا الباب وينهي الغني عن التبذير ويأمر الفقير بالتدبير. ملاحظة المؤمن الموحد إذا وقع بخطأ يحاسب نفسه بنفسه ويطلب صفو خاطر المشايخ, وإذا مات الشيخ أو مستلم دين وهو في فترة البعدة لا يرحم مات على عدم.

قناعته (ص67-68): كان يحث الإخوان على القناعة وينهي من السرف والتبذير كقوله: تعالى إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان يمدح المدبر ويتبع درب القناعة وبرزت قناعته في أكله وشربه نومه ولبسه, وقيل: من أراد كنزا ً فالقناعة تكفيه لأن فيها اكتفاء ورضا وعفة نفس عطاء قوة وإيمان وتدبير, وقيل: منهم يأكل ليعيش (القناعة) ومنهم يعيش ليأكل (الطمع).

طريقته في إشاعته الرفق والإيثار بين الإخوان (ص68-69):

1. كان شيخنا بفضل الوفاق بين الإخوان بقوله حب لغيرك كما تحب لنفسك.
2. لقد كان شيخنا محبوبا ً ومرغوبا ً عند الجميع وكلمته نافذة ومقبولة عند الكل, وكان نزيله مكرما ً من الأخيار أم من الأشرار وكان يقول إذا أراد الله "ج" بقوم خيرا ً أنزل بينهم الرفق وإذا أراد الله "ج" بقوم شرا ً أنزل بينهم الجدل.
3. كان يحث الإخوان على الصدقة.
4. كان يحث الإخوان على التواضع وخفض الجناح وكان يقول: "ذللوا هذه النفوس تجدوا عاقبة لذلك عند الله "ج" عزة لا يبور وكان كل من دخل إليه يتعظ بلسانه وبحاله. درجة الخصيصة: من خصهم

الله بالنور وخلص نفوسهم من الظلمة أي الأنبياء درجة عالم المساواة: كافة البشر من تساوت في

نفوسهم النور والظلمة أي الشر والخير.

سياسته مع السالكين مسلك التوبة والاستغفار (69-70): كان يتفضل على التائبين بالوعظ والإرشاد ويرغبهم بالتمسك بالفضائل وأكل الحلال وترك الحرام ومجالسة الصالحين والابتعاد عن قرناء السوء والاطلاع على الحكمة والتعلق بالعفاف وكان ينبههم من الوقوع في إحدى الكبيرتين (القتل والزنا) ويزّهدهم من الدنيا لأنه ما خلق العبد إلا للطاعة والعبادة, وقيل:" التوبة تمحي الحوبة" ,{ الإثم, الذنب} أو باب الخالق بعدد نفوس الخلائق فيقبلون من النصيحة ويبذلون جهدهم فيما أمرهم ونهى عنه.

مذهبه في واجب الغريب للبلد الذي يسكنه (ص70-71): كان يقول: يستحسن على الإنسان الذي يسكن بلد غير بلده أن يعامل أهلها بالمعروف ويمد لهم يد العون برأيه أو بماله في حال أصابهم مكروه أو فرض عليهم ضرائب من قبل السلطان ويكون ذلك صادرا ً عنه عن طيب خاطر وبدون السؤال منه, فيشارك في عزائمهم أي المشاركة التامة لهم في أفراحهم وأتراحهم.

وكان يقول: أيليق بمن يسكن بلدا ً بغير بلده ويحترف حرف أهله ألا يواسيهم بالقليل في بعض مغارمهم السلطانية بحسب قوته وقدرته.

أدبه مع نفسه (ص71): كان ملازما ً للحزن كمن فقد عزيز له ويتألم, وكان محبا ً للعلم ويطلب المعرفة من قريب وبعيد مع كل ما هو عليه من سعة إطلاع وعلو منزله في الدين وهذا يدل على تواضعه وحبه معرفته وحبه للمعرفة والعلم الديني. "البكاء ليس فقط ندم على من كثر الذنوب بل أيضا ً من صفاء القلوب", كان يطلب المفيد المعلم بقوله لو نعلم بوجود مفيد في سرداب لسعينا إليه ولو بمشقة لنتعلم منه ونستفيد.

إيثار اللون الأزرق من الثياب (ص71-72): فضل شيخنا اللون الأزرق من الثياب مع العلم أن الأمير السيد "ق" فضل اللون الأبيض من الثياب.

· كون الشيخ الفاضل ساكنا ً في المغر فوجد أن اللون الأزرق الغامق من الثياب يحتمل الغبار والأوساخ أكثر من غيره من الألوان.
· اللون الأزرق كان علم الدولة الفاطمية وهذا اللون غير منافي للشريعة الإسلامية.
· اللون الأزرق الغامق غير نظير أو زاهي (دلالة على التواضع).
· كان هذا اللون مفضل لدى الزهاد المتقشفين في الماضي.
· هذا النوع من الثياب قليل الكلفة في الماضي.
· وكان يقول: أن الموحد المحافظة على النظافة لأن النظافة من الإيمان, على الموحد أن يحافظ على نظافة جسمه ونفسه وعقله وكظهره. لا يجوز على من يسافر أن يغير ثيابه ويلبس ثياب جديدة مفتخرا ً بها لأن ذلك من علامات التصنع والرياء (المداهنة), على الموحد ألا يعّود جسمه لبس القميص الوسخ.

أدبه في حال غضبه (ص72): كان يقابل شيخنا الغضب بالسكون والهدوء ثم يدخل يديه في كمّيه ويردد آيات دينية حتى يزول الغضب عنه ويلين خاطره ويتكلم عندها بكلام مضبوط موزون بدون كلام فالت كالحكيم, فالغضب يفعل في النفس كفعل النار في الحطب وقيل أيضا ً الغضب ريح عاصف يطفئ نور العقل.

وقيل شعرا ً:

"إن الشجاع الذي للنفس يقهرها ويمشيها على مرضاة باريها"

ترتيب طعامه (ص72-73): كان مونه شيخنا مدين من القمح رطلين زيت ورطل دبس وفي نص آخر ذكر شيخنا أنه أحب من ثمار الأشجار البرية.

المد: صاعان الصاع: 6 كغم+ علبة: 6 صاعات الرطل: 2,5 كغم

الكيل: علبتان أي 12 صاع اي 72 كغم

وكان لا يأكل إلا عن جوع وينهي ما دون الشبع ولا يزيد أكله في ليله ونهاره عن وقعتين وفي كل وقعه نوع واحد من الطعام وكان لا يأكل إلا أمام القليل من الناس بقصد سترة حاله, لا ننى أنه أكل من الثمار البرية.

* راحة الإنسان في أربعة:
راحة الروح في قلة الذنوب
راحة اللسان في قلة الكلام
راحة الجسم في قلة الأكل
راحة القلب في قلة الهموم

ويقول جنبلاط: تكونون ما تأكلون You are what you eat

إذا شبعت البطون قست القلوب / أي لا تجعلني غنيا ً

حكمه عن من زل عن يمينه (ص73-74): (المقصود عم حلفان اليمين)

وكان حكمه على ذلك الرجل الذي كسر يمينه بخاطرة مختارا ً نصف سنه بعده عن الدين ولا يزال هذا ساريا ً إلى يومنا هذا (الحلاف كاذب ويمنع عندنا حلف اليمين, لا صادق ولا كاذب).

وقصة هذا الرجل أنه حلف يمين أنه لن يتكلم مع ابنته لأنها عصت أمره.

أدبه في النفقة على الإخوان وفي حال الصدقة (ص75):

1. إذا أراد الإنسان أن يتصدق على الإخوان فيكون عن طيب خاطر, بدون إجبار. فاعل خير الحسنة بالخفية أستر حسناتك كما تستر سيئاتك انسى إحسانك للناس وإساءة الناس إليك.
2. فعليه أن يتصدق من تعبه وعرق جبينه (مال حلال).
3. إذا حصل الإنسان على صدقة من أحد الإخوان فيستعملها في نفقة نفسه فقط عند الضرورة ومفضل ألا يستعمل هذه الصدقة في صدقة على الإخوان.
4. الصدقة حلال على كل الأهل. الأقارب, الإخوان الصالحين المحتاجين, الأيتام, عابر سبيل.
5. هنالك فرض على الأغنياء الصدقة (لا توجد فريضة على الدرزي بالصدقة), وفرض على الفقراء التقتير والتدبير.
6. الحسنة تعطى بالخفية دون ذكر أسماء (من فاعل خير), وتوزع حسنة على روح الميت.

رفقه بالحيوان (ص75): على صاحب الحيوان ألا يجوعه ولا يعطشه ولا يحمله فوق طاقته ويكسوه ولكي يأكل من تعب حيوانه حلالا ً. (روح الحيوان معلقة بصاحبه), يدل هذا التوجه الخاص على تواضع الشيخ والرحمة التي تعمي قلبه واهتمامه بالحلال.

تقسيمه للفقراء (ص75-76): * ما بصير فقير إلا كبر بطنه يا من قلة دُباره...

قسم الفراء إلى 3 أقسام:

1. الكسلان مع وجود الصحة.
2. المبذر الشره.

وهما اثنان ملومان, الغير ملام ويعطي بغير السؤال وهو: القسم الثالث.

3. المداوم على عمله لإعالة بيته وهذا لله فيه سر خفي.

وصيته إذا وقع بيد القائد أحمد الكجك (ص74):

مقدمة:

لقد عاش شيخنا في فترة حكم فخرالدين المعني الثاني الذي كانت أزهى فترة في تاريخ الدروز سنة 1591-1635 وتمتع شيخنا بمنزلة عالية دينية واجتماعية.

أما أحمد الكجك هذا فهو تركي الأصل تربى في بلاط الإمارة المعنية وبعد ما تسلم فخر الدين الإمارة بمساعدة والدته الست نسب وأخيه يونس.

طمع الكجك باستلام وظيفة عالية في إمارة الأمير فخر الدين لكنه لم يحصل, لذلك غضب الكجك وعاد إلى استنبول وهناك عينه السلطان واليا ً على دمشق في منطقة الأناضول وفيما بعد عينه قائدا ً خاصا ً للقضاء على فخر الدين المعني الثاني الذي شكل خطرا ً مباشرا ً على الإمبراطور العثمانية التركية وقد سمع بمنزلة الشيخ الفاضل وأشاع خبر عن نيته باختطافه وإمكانية فك أسرة مقابل فدية كبيرة ربما تضعضع حزن فخرالدين المعني الثاني.

فسمع الشيخ الفاضل الخبر فأجاب:

أنا أوصيكم إن قدر الله "ج" علي ووقعت في قصر أحمد باشا فحرام على من يخسر علي قرشا ً أو أما الروح فمقصر عنها أما الجسم فليفعلوا به ما شاءوا وخلاصي بذلك.

هذا الكلام:

· إنسان عادي متواضع.
· إيمانه القوي.
· شجاعته.

وصيته (ص76-77):

أوصى قائلا ً:

1. طلبي منكم أن تدفنوني بحقل يحرث وتكون صورة القبر كصورة القبور العادية المعتادة إذا دفنت في تربة البلد.
2. لا تنعوني إلى أحد.
3. لا يمشي أحد بعزائي.
4. وكل ناحية يعزي أهلها بعضهم البعض.
5. ولا يرثيني أحد ببيت.

حسب الديانة الدرزية يجب على كل درزي كتابة وصية في حياته ويوزع بموجبها ما يملكه من مال أرض بيت لمن يشاء وإن كان أو غير وارث وهذه وصية شخصية يصادق عليها التقاة من المشايخ كذلك وصية عامة لزعيم مثل وصية الشيخ محمد أبو شقرا والشيخ أمين طريف رحمهما الله "ج".

هذه الوصية إن دلت على شيء فإنما على قمة التواضع عند الشيخ الفاضل وبساطته. يمنع القلوب الظاهرة عند الدروز من منطلق عقيدة التقمص القبور فقط للأنبياء والصديقين.

يتوجب على كل درزي كتابة الوصية وكما قيل لا ينام المؤمن إلا ووصيه تحت وسادته, وصية الشيخ نفذت كلها ولكن بنيت له فيما بعد مزارا ً في لبنان في قرية عين عطا. وقد بعثوا لإثنين من الحكام واحد منهم قال ليس كل يوم صح لنا أجر مثل هذا الشيخ والآخر قال قبول أمره أعظم من أجره (احترام).

توفي ليلة الجمعة الفضلية.

بناء القبور الظاهرة للصديقين والشهداء والوجهاء فقط مع العلم أن ذلك كما ورد في الشرح يشبه بعبادة الأصنام ومنا في للديانة والعقيدة الدرزية.

سلوك الأجاويد (ص78-84)

حافظ أبو مصلح:

هو كاتب لبناني معاصر درزي الأصل يهتم بتدوين تاريخ الطائفة الدرزية سواء بالترجمة أو بالتأليف وهو مؤلف نور الحكمة, الدولة الدرزية (ترجمة), واقع الدروز معتقداتهم أخلاقهم خلواتهم وآدابهم, كتبه بالفرنسية وترجمة بالعربية له أيضا ً عدة قصص وله كتاب آخر وهو عادت الأرض, واقع الدروز, دير القمر.

أعمال الأجاويد:

يقول الكاتب إن العمل يطهر البدن والنفس والبطالة تؤثر في القلب والنفس والجوارح والبطالة كفر والعمل أنواع مادي ومعنوي, هو سبب لعيش الإنسان فالله "ج" يرمي (يبعث) لكل طير رزقه لكن لا يضعه في العش وكذلك الإنسان, العمل المادي يقوم على حركة الأعضاء والعمل المعنوي يقوم على النفس والعقل والأجاويد يقدمون بالعمل بالزارعة لتنقية الجسد وتنافسه ولنيل الحلال كما يعملون على تنقية وتطهير نفوسهم في اكتساب علوم الدين كما يقومون بالأعمال والفرائض الدينية كالصلاة على الميت دون آخر كما ينفرون من أي عمل قبيح غير صحيح صادر من الآخرين أما إذا عجز الجويد عن تحصيل قوته بيده أي من زراعة أرضه إلى نسخ الدين ليكسب أجر لنشر المعرفة الدينية أو من التجارة أو من تربية المواشي أو من المهن الحرة وعمل الخير والدين هو الطريق للخالق وفيه انفتاح للعقل لروعة التأمل في كل مخلوقات الله تعالى فيعمل الجويد على ترويض العقل وتتويجه بالقيم الخلقية يوميا ً وتهذيب الحواس ويكون الصلاة والصلاة يوجد صلاة.

مراتب الأجاويد:

الجويد تصغير لكلمة جيد دلالة على التواضع والأجاويد لا يختلفون عن بعض في المراتب والألقاب الرسمية بل التفاوت بينهم بالعرفان والتطلع في الدين الزهد التقوى, طريقة الجلوس في الخلوة وتقبيل الأيادي يبرزان هذا التساوي أيضا ً. أما الأولياء والحكماء كالأمير السيد "ق" والشيخ "ر" وهي أسمى المراتب ومن قرأ الحكمة وحفظها وطبقها وكان مخلصا ً لنفسه ولاخوانه تاركا ً متاع الدنيا رقيبا ً على أقواله وأفعاله راضيا ً مسلما ً كان من مرتبة الأتقياء المخلصين كالشيخ أمين طريف "ر" والشيخ أبو محمد صالح العنداوي "ر" والشيخ أبو حسين محمود فرح, وأما الطبقة الثالثة فهم الجويدون وهم الأكثرية اللذين يتمتعون بالضمير الحي مجتنبين كل ما يغضب الخالق والخلق القديم وفي مجالسة الأجاويد يكون الفضل لسايس الخلوة أو للأكثر مستوى في التوجيه إذن لا درجات رسمية معلن عنها عند الموحدين بل توجد احترامات وكرامات.

لباس الموحدين الأجاويد:

يفضل الأجاويد لبس الفضفاض لأنه يدل على الاتزان والهدوء ويرفضون لبس الألوان الزاهية النظيرة ويلبسون اللبس الكامل المحتشم أما الأبيض من الألوان فيدل على صفاء النفس وطهارة القلب وخاصة لباس الرأس فهو مميز باللون الأبيض المميز عند النساء والرجال أما لباس الرأس عند الرجال هو العمامة وهنالك العمامة المقلوسة التي تلبس من قبل مشايخ البياضة, للإنسان الذي استكمل لبس القلنسوة البيضاء أو الطاقية الملونة للشباب كذلك العصيبة والحطة أما لباس الجسم فهو الشروال والقمباز الجبة والعباءة أما العباءة المقلمة بخطوط بيضاء وسوداء أو زرقاء وبيضاء المصنوعة من الصوف الخشن فتلبس على يد الأجاويد بصورة خاصة لسواس الخلوات بالوراثة. فكما قيل: وإما النساء فتكن منقبات أو من وراء حجاب وباختصار فاللباس التقليدي هو اللباس الديني الكامل المحتشم.

سلوك الأجاويد:

1. لا يعرض الجويد نفسه لسلوك المشاكل. 2. يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر 3. لا يقرب المحرمات يتجنب كل ما رفض الخالق وخاصة المعصيتين. 4. لا يتفوه بكلمة نابية. 5. لا يقاتل ولا يتشاجر ألا في حال دفاعه عن نفسه أو العرض, الأرض الدين. 6. لا يدخن ولا يشرب الخمرة ولا السموم ولا يقرب.......... ولا يأكل الخنزير. 7. لا يأكل ولا يشرب الجويد كل طعام شراب يغير ويؤثر بجسمه بنفسه وبعقله. 8. لا يجالس قرناء السوء ولا العاصين ولا يحضر في مجالسهم. 9. غضيض الطرف. 10. ولا يسلم بالأيدي إلا على المحارم من النساء. 11. لا يجالس وحيدا ً امرأة وأقلهن ثلاث. 12. ولا يخلف الوعد يبقى صادق. 13.يكون راضيا ً مسلما ً بالأقدار (موت, حياة, مرض, محنة, فقر, زواج وطلاق). 14. يتقدم الجويد المرأة حفاظا ً على طهارة العين. 15. لا يتدخل في السياسة ويبتعد عن الحكام. 16. لا يأبه بالمظاهر والزينة والزخارف, بيته بسيط ومتواضع وحياته كلها بسيطة. 17. محاسبا ً نفسه على كل صغيرة وكبيرة. 18. محبا ً لزوجته يعاملها كنفسه. 19. ظاهرة ......... 20. يهتم بالنظافة. 21. يمشي في كل مسعى فيه خير لصالح الإخوان (جنازة, أفراح, أتراح)

· وقعة الموحد مرتان ونوع واحد من الطعام.
· محرم- زوجة تتزوج على زوجها والعكس تماماً.

لمحة عن حياة الشيخ علي فارس "ر"

كانت ولادة سيدنا الشيخ علي فارس "ر" في قرية يركا بساحل الجليل الغربي في مغارة النقاطة في وادي السماك شرقي جولس, وكان ذلك ما بين 1116ه-1704م وسنة 1120ه-1753م وترعرع فيها, ثم انتقل إلى جولس قرب يركا وانضم إلى أفراد عائلة طريف فعاش معظم حياته بين أظهرهم وفي حضانتهم فأحبوه وكنفوه وخدموه وقاموا بواجبه وواجب ضيوفه وكرموه وإستأنسوا به ذلك بما فيه من قرب المجانسة وإتحاد العناصر, وهو الملقب بقتيل الشوق والتعلق والاخلاص وطهارة الأنفاس وقد بقي برفقة أولئك السادة الأحبة إلى أن وافته المنية أثناء سجوده لله تعالى بينهم في بيت الله تعالى في قرية جولس الساعة السابعة صباحا ً ليلة الجمعة المباركة الفضيلة ليلة النصف من شهر رمضان المبارك سنة 1167ه الموافق 4 تموز سنة 1753م وعاش رحمه الله ما بين 47-51 سنة ودفن هناك في جولس بجانب الخلوة التي كانت قد بنيت له ليبتعد فيها (قدس الله روحه).

الشيخ علي فارس "ر" كان أحد أكابر المشايخ في منطقة صفد, عاش عيشة الزهاد, امتاز بخطه البارع, نظم الشيخ علي "ر" الشعر الروحاني وسميت قصائده بالمشوقات عما فيها من وصف دقيق لشوقه للقاء الخالق.

في سنة 1990م أصدر له الدكتور سامي مكارم من لبنان كتاب "سيرة الشيخ علي فارس(ر)", الشيخ أمين طريف حاول تقليد الشيخ علي فارس "ر" وإتباع سلوكه وبنا له مزار موجود في جولس تأتيه الزوار لتتبرك بروحه الشريف.

كلمة الشيخ محمود نفاع من قرية بيت جن

في تأبين الشيخ علي فارس "ر"

(الشيخ محمود نفاع كان آنذاك رئيس الطائفة الدرزية بهذه البلاد)

بسم الله الرحمن الرحيم

("لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم...في هذا اليوم فقدنا من بيتنا علما ً من الأعلام وانطفئ كوكبٌ في السماء, الذي نوّر بوجوده وحضرته المساجد وغيابه الظلمة, لا شك أنه وحيد هذا الزمان أرسل من قبل الرحمن لتنوير طريق الإيمان والتحذير من العصيان ونشر المحبة والتشوق لإمام الزمان على الله عليه وسلم فهو رحمة ومرحوم من الرحمن لقد ذرت لعظم المصاب العيون دموعها هوامل من كل دانِ ٍ وسيد فاضل, فيا لها من مصيبة عظيمة حلت على قوم الموحدين, فكدرت عيشا ً كان بقربه طائب, فألف رحمة تلف هذا الجسد الطاهر فهنيئا ً لهذه الأرض الطيبة التي تنعمت بدوس أقدامه العزيزة ومهما نشيد بمقامه ومنزلته لا نوفيه حقه, فهو من الأولياء الأكابر الأتقياء القلائل وعزاؤنا الوحيد أن نسير على دربه الحكيمة ونفتدي بسيرته العجيبة وبكراماته المذهلة التي أكدت للعيان من الرحمن منزلة سيدنا المرحوم الشيخ علي فارس "ر", ولقد قررت بضمير ٍ مرتاح وهداية من الرحمن التنازل عن الزعامة الدينية والوكالة على الأماكن المقدسة للطائفة الدرزية لعائلة طريف الكريمة اعترافا ً لها بالجميل و تقديرا ً لخدماتهم الجمة لهذا السيد المطاع والسلام عليكم أجمعين").

*هذا الخطاب مُدون عند سيدنا الشيخ أمين ونُقل حرفيا ً أعلاه, ومن تلك اللحظة وحتى يومنا هذا والزعامة الدينية يشغلها أفراد من عائلة طريف.

الشيخ علي فارس 1704-1753م من ص89-95

اعتبر من أكابر مشايخ إسرائيل الموحدين في منطقة صفد الجليل, توفي في جولس وله مزار, كان شيخا ً تقيا ً زاهدا ً وخطاطا ً بارعا ً إشتهر بقصائده التي سميت المشوقات التي برز محبته للعزة الالهية فشعره الروحاني لا يزال يتردد على ألسنة مشايخ الدين في ليالي الاثنين والجمعة له ديوان مخطوط معروف باسمه في مدح النبي المعظم وباقي الرسل والخالق والحدود, المادة في الكتاب مأخوذة من كتاب الدكتور سامي مكارم الذي ألف كتاب باسم الشيخ علي الفارسي الصادر 1990 من المركز الوطني للمعلومات والدراسات بالاشتراك مع المجلس الدرزي للبحوث والإنماء في لبنان.

الحب للخالق (ص 89): في هذه الصفحة أقوال لفلاسفة وزهاد وعباد وصوفيين:

قال أبو بكر الشبلي: إن من علامات المعرفة المحبة وهذه برزت في شخصية الشيخ علي الفارس "ر" والتي جعلته حبه للخالق وشوقه إلى إدراكه مشاهدته.

وقال أبو قاسم القشيري وهو صوفي كبير وشاعر: إن من عرفه الحق بصافته وأسماءه وتخلى عن أخلاقه الرديئة ودوام بقلبه الإيمان حظي على معرفة الخالق ويسمى العارف عارفا ً بعد أن يتخلص من آفات بنفسه ولم يصغ إلى هواجس قلبه ويعتكف إلى معرفة الخالق ويزهد في الدنيا... هكذا كان الشيخ علي الفارس حيث امتلأت أشعاره بتعابير الشوق ودرجة العارف فيها يتقرب الزاهد من الله تعالى وهذا مقام لا يصله إلا الأتقياء الزهاد المتصوفين.

التوبيخ - أي محاسبة النفس
الخوف - من الوقوع في الخطايا
العبادة - طاعة الله وتطبيق أوامره ونواهيه
الرجاء - التأمل من الله وأنبياءه أن يغفروا له ويقبلوا ما اكتسبه من خير
الاشتياق
المحبة - المحدودة والغير محدودة, الخالق والحدود

في قصيدته الأولى ص 90:

غبتم فغاب الهنا من بعدكم وغاب رشدي وعقلي مسه الخبل, هذا مطلع للقصيدة الأولى يبرز شوقه وتمنياته بالاقتراب من الأنبياء والعيش معهم كما يصبو في أشعاره إلى تجاور الحدود والاجتماع بهم كما يتألم بسب بعدهم عنه في هذه الدنيا وقد أصبح الحب طعامه والشوق شرابه وقد أرهقه هذا وأدخل ي قلبه هذا البعد الحزن, الهم, الوجد حتى أصبح مسقوما ً (مريضا ً).

وفي قصيدة أخرى:

على حبيب سلامي ونور عيني, وفي قصيدة أخرى يصف السقم والهم لبعد الله تعالى والأحبة (الأنبياء) لدرجة أنه أصبح خبيرا ً في هذه الهموم.

وفي قصيدة أخرى ص 91:

لجأ إلى الإبتهال للخالق والإسترحام والتذلل وطلب المغفرة منه على تقصيره كما يصف هذا سلوكه المقارن بسلوك العباد سلاك الطريق الآخرة وهذا طريق من الشوق وطلب المغفرة ومحبة الخالق ربما المأمن بحيث يحظى برضى الخالق عنه ويحضى بشهود جمال الحبيب ورضوانه.

وفي قصيدة أخرى ص92:

يتمنى الشيخ علي فارس "ر" من الأسياد (الأنبياء) أن يحن إليه ويتلطفوا به وأن يسمحوا له بمشاهدتهم ولقائهم ساعتها فقط تطفئ ناره ويرتوي قلبه بالبشرة حيث السماح له بمجاملتهم في ............ والشوق هو احتياج للقلوب مشتعلة بالحب قائلا ً كل نقمة تهون عنه بمشاهدة وجه الله "ج" يوم القيامة.

أن لله عبادا ً ولو حجبهم في الجنة عن رؤيته لاستغاثوا منه كما يستغيث أهل النار من النار, وهكذا كان يتساءل الشيخ لا فرق عنده بين المنح والمنع, المنح بمعنى العطاء الزهد والتقوى العبادة والحب,المنع فهي جهاد النفس والنهي عن المنكر والآمر بالمعروف والاجتناب عن الملذات. أما مشاهدة وجه الله "ج" والانغمار بجماله يوم القيامة بفتح أمامه الطريق للرضا والسعادة الحقيقية الأبدية ومن هنا شوق هذا الشيخ هو شوق وهو قمة الشوق كقول الشاعر وأبرع ما يكون الشوق يوما ً إذا ........................ (كلما تقترب من الله تعالى كلما زاد الشوق أي كل لحظة أن يشاهد وجه الله تعالى).

هذا البيت يبرز وبالقرب من الخالق تتبرد الظلمات وتتبدل بالرضا وتغتمر الذنوب ويتستر الشر أو يحل الأمن والاستقرار ويسود الهنا والصفاء والإخلاص ويشع جمال الحق وفي أحد الأبيات الأخيرة يبرز الشيخ مزيج الحصرة والعاطفة الرقيقة وشدة التلهف بقوله يا من يخبرني عن جيره رحلوا أي استقاموا وأي أرض قد نزلوا.

صفحة 90+91+92:

أيا كوكبا ً بالشرق (الإمام "ص") أشرقت زاهيا ً ومن أفق أحبائي (الحدود) ً حسب الاعتقاد الشعبي عند الدروز السائد أن الحدود رحلوا إلى جهة الشرق (الصين الجوانية) الى يوم قيام الساعة.

عقلي مسه الخبل: الجنون الرشد: الوعي, الادراك

هنا مخاطبة الأنبياء ويقول أن غيابهم عنه أدى إلى غياب السعادة والهنا وفقدان عقله, وهنا أيضا ً الشيخ يستذكر دور الدعوى فيها كانوا الحدود وهذه الفترة هي فترة السعادة الحقيقية عنده. (يرمز الشاعر إلى عقيدة التقمص)

لبي: قلبي جوهري فرط: الافراط الاكثار

مغرم بالشيء: متولع فيه السقام: الأمراض

ينبي: يخبر عزول: الحاسد

ملامة: العتاب اللوم رسمي: رسم جسمي

هيام: متولع سلبي: هلاكي

حبيبي سلامي: هنا الشاعر يوجه حديثه إلى الإمام "ص" الذي تملك حبه قلبه وروحه ويصور لنا وضعه الجسمي الرديء.

ص 91 من عظم اسقام:

شرعه: مذهبه الفرض: الواجب

نفلا ً: ما يفعل دون فريضة سنة: المتبع والعادة

فانيا ً: قاضيا ً ناخ: جلس

ثاويا ً: المكان الأخير

ص 92 أول شطر:

الملا: الكون لافيا: واصلا

المواليا: المولى صفح: سامح

عاصي: الذي لا يأتمر بالمعروف ولا ينهي عن المنكر

أهل الحلم: الصبر التعقل أسيا: حزين

سخط: غضب يبرح: يذهب

ثانيا ً: حانيا ً عنان: القصد المغزى

نزيل: ضيف لاويا ً: إنعطف, مال

دانيا ً: قريبا ً مجلس الرضا: مجلس الأنبياء

ضجير: النار المضرمة المشتعلة مليك: الله "ج"

هنا الشاعر يصل بخياله ومشاعره الجنة.

القصيدة يا من يخبرني (إلى) يضرب المثل ص 93-94:

ركائيهم: الخيل البان: الخصبة

إحتيالي: سبلي جاش: تحرك

.....................

الوحشة: الفرقة ................

فرط: كثير هيكلي: جسمي

العلل: المرض شجون: الأحزان

تقسيم القصائد الخمس:

الأولى: ص90- (من عند) غبتم فغاب الهنا ... (لغاية) والغم منغصل

الثانية: ص90-91 – على حبيبي سلامي ... يكفيك معظم سلبي

الثالثة: ص 91-92 – ومن عظم اسقام ... والمحبين راضيا ً

الرابعة: ص 93-94 – يا من تحيرني ... يضرب المثل

الخامسة: ص 95 – أحباي قد غبتم ... سهام البلية..

على الإنسان أن يتعلم لكي يعرف ويعرف لكي يفهم ويفهم ليحكم.

كما قيل: بالنسيان الغفلة وبالغفلة الفتنة وبالفتنة الهلاك.

قصيدة صلوات الشيخ الأزرق

* مدخل للقصيدة

*مصطلحات توحيدية درزية دينية

*تقسيم القصيدة إلى فقرات وشرح مفصل عنها

فؤاد الخشن:

ولد سنة 1921 في الشويفات في لبنان وتخرج من دار المعلمين في بيروت ثم انتقل إلى فنزويلا في المهجر وكان من أعلام الجالية اللبنانية وهناك حصل على جائزة الإذاعة اللبنانية سنة 1953, وأيضا ً حاز على جائزة أهل العلم لآخر ديوان شعر ومن مؤلفاته كتاب سوار الياسمين, غابة الزيتون, أدونيس وعشتروت, ديوان شعر صلوات الشيخ الأزرق الذي يحمل عنوان أجمل قصيدة وهذه متبعة عند الشعراء.

مقدمة:

(مدخل القصيدة) يصف لنا الشاعر بدقة متناهية معالم شيخ درزي موحد زاهد في الدنيا تقي, عارف متعمق في علوم الدين التوحيدية, وهذا الشيخ قتل في نفسه الشهوات وأصبح آمرا ً مالكا ً نفسه وليس عبدا ً لها وهذا الشيخ دائما ً في صلاة وتوسل للمولى عز وجل والإمام وحدوده "ص", إنه يشتق عباب الزهد باحثا ً عن نور خافت ليبشره برضا الخالق تعالى فنعيم القرب, إنه دائم الرجاء من الله "ج" أن يغفر له تقصيره في كل الأدوار فالدنيا مليئة بالمغريات والنفس إمارة بالسوء ولا يعرف الإنسان في جيله ما مر عليه في الأجيال السابقة لذا فعليه الطاعة والعبادة والتقوى والزهد وطلب المعرفة لتخليص النفس من الأوزار فدين التوحيد يدعو إلى الحرية وإلى الثورة الإنسانية في الإنسان.

هذا الشيخ مطبقا ً فرائض التوحيد كلها أما في نهاية فقرات القصيدة فيتدخل الشاعر متسائلا ً ومخاطبا ً هذا الشيخ الذي يصفه لنا قائلا ً له أنه مشبع بالعلوم الدنيوية وعنده ألف سؤال, لذا يبحث عن طريق للتقرب من التوحيد وفي هذه الفقرة يرمز لنا الشاعر أيضا ً أن درزي مؤمن يستطيع التقرب من دين التوحيد فالتوبة بابها مفتوح أمام الجميع.

قيم خلقية إنسانية

التواضع المساواة الصدق معاملة

التسامح الكرم, العطاء الإيمان علاقة الإنسان مع

الخالق"ج", الشجاعة

المحبة حفظ الإخوان الصبر الشجاعة

زهد:

ز- زينة

ه- هوى

د- دنيا

أعداد محمودة عند الدروز:

19- بسم الله الرحمن الرحيم
5- المعصومين
3- المكرمين

164- أحرف الصدق

1- للجلالة 99- أسماء الله الحُسنى

معاني الكلمات والمصطلحات من قصيدة صلوات الشيخ الأزرق:

القسم الأول:

1. الشيخ الأزرق: رمز للشيخ التقي الزاهد.
2. العقل الكلي: نذور, أبو الخير, أبو عبد الله, أبو إبراهيم "ص".
3. الخلوة: مكان العبادة عند الدروز وفيها يختلي المؤمن بخالقه "ج".
4. يفنى صلوات للمولى: والذين جاهدوا فينا سبلنا وأن الله "ج" لمع المحسنين.
5. بخور: رائحة طيب عندما تحترق تصدر رائحة طيبة تستعمل في الأماكن المقدسة.
6. الرجس: ويجعل الرجس على الذين لا يعقلون (يونس).
7. لا يملك حولا ولا قوة: أن الشجاع الذين للنفس يقرها ويمشيها على مرضاة باريها.
8. النزوة: الشهوة المفاجئة.

القسم الثاني:

1. ثعبان الأمس: رمز الشهوة.
2. يتبتل: ينقطع عن الدنيا, يترك الزواج.
3. يقتات بالكسرات: لا تزيد أكلة المؤمن فيكم عن وقعتين.
4. الغلة: شدة العطش.
5. أوشال الذنب: صغار الذنوب وبقاياها.
6. ويخط طريقا ً نحو جنان الرب: يا أيها المؤمن إنك كادح إلى ربك كدحا ً فملاقيه.
7. ميثاق: الحجة (زمن الدعوة.
8. ركام: هدم.
9. من رمل الأهرام: اعتقاد شعبي درزي سائد, الدعوى 1017-1043, هرمس.

القسم الثالث:

1. الخاتم: الحافظ كتب الحكمة غيباً.
2. مال الحاكم: مال حرام مظنون.
3. فالموت جسور: بالرضا والتسليم.
4. أهل التوحيد: التقمص.
5. أعرض: لا قيمة له.
6. منفعل: متأثر بعكس الفاعل.
7. الخالد: عقيدة التقمص.

القسم الرابع:

1. النبعين: الستر, الكشف (العقل والنفس).
2. الأصلين: اعلقل والنفس, منكر ونكير, يجوح ومجوح.
3. "يا أول أسباب الغائبة": الغاية والنصيحة أسم الرسالة (الكتاب الثاني), أرسطو سبب الوجود, 1. الصله المادية, 2. الصورية, 3. الفاعلية للناس.
4. القيوم: هو الذي خلق كل ما في الأرض جميعا ً (البقرة). كل من عليها فان ٍ ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام (الرحمن).
5. المنقطعين: عن الدنيا, المجاهدون, الزاهدون الأتقياء.
6. إن سماح المؤمن أسمى: استجابة الشاب للدين فيها عفو قادر.
7. النقمة: لا انتقام في دين التوحيد.

القسم الخامس:

1. الصلصال الفاني: لقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين (المؤمنون), خلق الإنسان من صلصال كالفخار (الرحمن), النفس- لا يكلف الله "ج" إلا وسعها.
2. الدور الماضي: أدوار الستر أو الجمل الماضي.
3. تراب يقعدها: المادة الشهوات (يا خلاص يا قصاص تنقل الروح ووضعها في كل الظروف امتحان لها أو رحمة لها).
4. بلوغ الغايا: الحصول على رضا الله "ج" والحدود عنه.
5. المعلومات الربانية: طرق اكتشاف واكتساب المعرفة الحقيقة لله "ج" عن طريق الدين.

ما الخير صوم يذوب الصائمون به ولا صلاة ولا صوف على الجسد

وإنما الخير ترك الشر متطرحا ً ونفضك الصدر من غّل ومن حسد

6. أسمى الدرجات: الأولياء العارفون الحكماء والأتقياء كالأمير السيد "ق" والشيخ الفاضل "ر".
7. الأوصاف: البرهانية: الأوصاف التي تبرهن على وجود الحق تعالى.
8. الأعراض: المحرمات والعصابات الأمر بالمعروف والنهي عن المنك.
9. الإسناف: السعي وراء الأمور الدنيئة.
10. من "منزلة الأعراف": قيل ومن أراد آخرة وسعى لها سعيا ً وهو مؤمن فأولئك كان سعيهم مشكورا ً (في التوحيد بالتقوى تعلو المعرفة وعند الصوفية بالمعرفة تعلو درجات الصوفية).
11. والجهل جحيم: الجاهل أعمى ولو كان بصيرا ً.

القسم السادس:

1. بالصلوات:
2. ألهمني حفظ الإخوان: من فرائض التوحيدية السبع.
3. اقبل صمتي: الصمت عن الكلام لحفظ سرية الدين (الصمت غاية الإيجاز).
4. فالصمت صيام: الصوم عن الملذات والمعصيات وشهوات الدنيا (عن الكلام وقول الباطن).
5. محرورات: إشارة إلى دموع الندم.
6. سديم: طبقة فلك حول كوكب مليئة بغبار وغازات.
7. وكنشر اللؤلؤ تنهمر: دموع الندم اعتراف, توبة طلب المغفرة.
8. آفاق الكشف: اكتشاف الحقائق.
9. ونعيم الرشف: الشرب من ينابيع الحكمة.
10. التأويل: التفسير الباطني.
11. آيات التنزيل: القرآن.
12. الفارابي: فيلسوف صوفي.
13. خلف الأبواب العلوم.
14. للأسباب: للحقائق.
15. لب الألباب: العارفون.

القسم السابع:

إن الإنسان المتميز بالعقل والإرادة الحرة يستطيع إدراك المعقولات والمحسوسات وأن يدرك بنهجين كوني ومباشر, التقرب من الخالق "ج" عن طريق التقوى والمعرفة والخير والزهد وقيل "إحذروا فراسة المؤمن فيكم..." فالله "ج" لا ينظر إلى الوجوه بل ينظر إلى قلوبكم, وهو موجود في كل مكان ومن أراد له أنيس فالله "ج" يكفيه.

. والزوجة أخت: كل الجهال جهال النفس أكبره من الهوى لأعداء وإن كثروا

1. والزوجة أخت: كل الجهال جهال النفس أكبره من الهوى لأعداء وأن كثروا والزواج لطلب الولد.
2. يا متعالي: الله "ج" منزه عن كل شيء.
3. والساجد بعد غرور: السجود فقط 3 مرات حسب تجل الخالق في سعر النفس.
4. شبائع الضد: كطبائع ندية وطبائع ضدية.
5. وهو إمام الخلق بهاك: حتى الإمام على رؤية وجه الله "ج" التي هي السعادة الحقيقية.
6. نقاء وجوه الصلاح الوهاجة كالأقمار: هذا نوع من الشوق عند الزهاد.

إجمال وتعليق حول قصيدة "صلوات الشيخ الأزرق":الفقره الاولى:

يصف الشاعر في قصيدته هذه شيخا ً من مشايخ التوحيد الدروز الأتقياء, لا يقصد شيخا ً معينا ً بل يرسم لنا بكلماته معالم شخصية الشيخ المتعبد الزاهد المثالية التي تتجسد في شيخ منقطع عن ملذات الحياة ناذرا ً نفسه لعبادة الله "ج" ويشتعل قلبه شوقا ً للقاء الله "ج" وحدود التوحيد "ص" في حياة الآخرة. الشاعر لا يخاطب الشيخ بل يتكلم عنه بضمير الغائب "شيخي المتعبد" قائلا ً بأنه يرتدي جبة زرقاء اللون دليلا ً على تقشفه وزهده والشيخ الأزرق رمز لكل شيخ توحيدي اجتمعت في الخصال الحميدة التي يدعو إليها الدين إلى التحلي بها. هذا الشيخ شخصيته مليئة بالخشوع والهدوء يتعبد ويصلي في الخلوة فكما قيل "الطاعة هي العبادة", يشّبه الشاعر هذا الشيخ بالزيت الذي يحترق أيفاء لنذر قطعه على نقسه إكراما ً لمولانا العقل "ص" وللخالق "ج" فيفني نفسه من كثر الصلوات والدعاءات التي تذوب في السماء كغمية من لبخور العطر هذه الصلوات مقدمة للخالق "ج" الذي يرى ولا يُرى لا تغفو عيناه حتى عن العاصين الضعفاء الغير مالكين القوى لردع النزوات والشهوات, فباب الخالق "ج" مفتوح لك الخلائق وهو يُمهل ولا يُهمل.

الفقرة الثانية:

يقهر الشيخ المتنسك نفسه وجسده في الخلوات وطين هاجس كناية عن الجسد (حسب العقيدة التوراتية) الجسد رمز الشهوات والغرائز والثعبان رمز الأغراء, وهنا أيضا ً رمز لقصة آدم وحواء والثعبان وهنا نرى أن الشاعر يغرف من ديانات أخرى ربما استعراضا ً وربما تقّية أي للتستر بالمألوف عند أهله هذا الشيخ يزهد في الدنيا تعففا ً وتبتلا ً إكراما ً للخالق "ج", يأكل الخبز العفن ويشرب من إبريق اعشوشب لقدم الماء فيه (هنا هو ملك العّباد) هذا الشيخ يفعل كل هذا ليصفي نفسه وجسده الخاطئ من كل ذنوب التي ربما ارتكبها في الأجيال السابقة وهذا كله الخطوة الأولى في طريقه نحو الله "ج" وذلك في القرن الحادي عشر, هذه المواثيق حسب الاعتقاد السائد عند الدروز أنها محفوظة ربما موجودة في الأهرام (والله أعلم).

الفقرة الثالثة:

هذا الشيخ الذي يصفه الشاعر حافظا ً كتب الحكمة غيبا ً مبحرا ً في رسائلها لا يأكل من مال الحاكم لأنه مال حرام مظنون ولا يأكل من أيدي التجار الذين يتاجرون بتجارة مسيئة. هذا الشيخ لا يخاف الموت لأنه قضاء وقدر وإنه جسر تعبر عنه الروح من قميص إلى قميص وهنا إشارة لعقيدة التقّمص عن الموحدين, أما الجسم فهو كالقميص الرث وهو الذي يموت لا الروح فهي خالدة ويشبه الجسم بالفخّار المتكّسر الزائل ومن هنا أسس دين التوحيد مبنية على الجوهر لا المظهر.

الفقرة الرابعة:

هذا الشيخ المرتوي على مر الأدوار والعصور من علوم العقل والنفس "ص" يقوم في الفجر تماما ً قبل بزوغ الشمس متوسلا ً إلى الخالق "ج" قائلا ً الصلاة عند الدروز تكون أحيانا ً لا إظهار صوت بل بصمت بقوله أن الله "ج" دائم البقاء.

وهو أول من سبب الأسباب إليه تشتاق كل نفوس الزهاد الذين انقطعوا عن الدنيا ونذروا أنفسهم لعبادته وطاعته بطلب منه أن يساعده في الوقوف أمام الظالمين الذين يستغلون الضعفاء ويطلب منه أيضا ً أن القوة بالسماح وليس بالانتقام لأن السماح فيه عطاء وفية قوة والنقمة فيها أخذ وضعف.

الفقرة الخامسة:

يقول أن الله "ج" هو الذي خلق النفس في هذا الجسد الفاني فهي نور روحاني ويطلب من الله "ج" أن يغفر له ما جنته هذه الروح في كل الأدوار وأن يساعده بأن يحررها من الشهوات ومن المادة ومن التقصير لكي تستطيع الوصول للمعرفة الحقيقية للخالق "ج" لتبلغ أسمى الدرجات بعد ابتعادها واجتنابها من المحرمات وعن الدنيا بأكملها فعلوم التوحيد هي النعيم لهذه النفس ساعتها تصل إلى شاطئ الأمان.

الفقرة السادسة:

يطلب الشيخ في توسله أن يلهمه حفظ الإخوان والصدق والصمت لأنه عن طريق الصمت يستطيع أن يجول في عقله في التأمل في حقيقية الوجود والخالق "ج" ويزيد عنده الشوق لاكتشاف الحقائق والشرب من ينابيع الحكمة منذ الأدوار السالفة (أدوار الستر) لكل هذه لينّور عقله كالشيخ الفاضل "ر" والفارابي لكي يستطيع الوصول إلى ما وصل إليه العارفين.

الفقرة السابعة:

ينادي الخالق "ج" الذي خلق من كل فرد زوجين ويقول أن حبه للخالق "ج" يُغنيه عن كل شيء حتى الناس وعن الأملاك وهذا الحب يُغنيه عن العيال والله "ج" هو المتعالي عن كل شيء ويدخل جنته إذا امتلأ في ذات العقل بمعنى المحب المخلص لمولاي العقل "ص" والذي يشتاق أيضا ً لرؤية وجه الله تعالى كما يتخايل هذا الشيخ الجنة ووجوه الصلاح لكنه يخبئ كل ذلك راجيا ً من الله "ج" أن يكون من الفائزين برضاه يوم الحساب عندما يرتفع الحجاب وتكشف الحقائق للجميع وخاصة عبدة الأوثان.

الفقرة الثامنة:

في هذه الفقرة يتحدث الشاعر عن الشيخ واصفا ً إياه في كل الحب وأنه الصوفي الذي بكل قلبه, قائلا ً له أنه مشبع بالعلوم الدنيوية وأنه يفكر كثيرا ً في الدخول في شمل الإخوان (أي التوبة) لكن عنده في داخله ألف سؤال لم يأخذ جوابا ً عليها وهنا ينتقد رجال الدين الذين لا يشرحون ولا يُجيبون عن اسأله الجُهال.

هرمس الهرامسة "ص": الذي هو نفسه إدريس القرآن وامحتاب المصري وهو نفسه نولانا النفس.

أفلوطين: زاهد وصوفي وفيلسوف تأثر بأفلاطون, مؤسس الأفلاطونية الحديثة, حاول بها التوفيق بين الفلسفات اليونانية والمعتقدات الشرقية.

سيفان الثوري (715-777م): عالم بالحديث والكلام, ولد في الكوفة, له كتاب "الجامع الكبير" و "الجامع الصغير".

سفيان بن عيينه الكوفي: توفي سنة 197ه, عّلامه في الحديث والتفسير.

مالك بن دينار: توفي سنة 748م, من رواة الحديث, كان ورعا ً يأكل كسبه في نسخ المصاحف.

عبد الله أبن مبارك: علامه في الحديث وشيخ في الزهد توفي عام 181ه.

أبو بكر دلف بن جحدر الشبلي: بغدادي الجنيد واستاذه, وكان تلميذا ً معروف الكلخي وهو أول من تكلم في لسان التوحيد وحقائق الأموال في بغداد وكان أمام البغداديين وشيخيهم وفي وقته, توفي سنة 251ه.

أحمد بن يعل بن عطاء: من كبار مشايخ الصوفية وعلمائهم, توفي في بغداد سنة 309ه.

أبو يزيد البسطامي: من كبار المصوفة, وهو أول من أهل بسطام على طريق نيسابور.

إبراهيم الهجري: عاش في قنوات في جبل الدروز في القرن 19 عالم وشاعر وذو فراسة, يعتبر أول رئيس روحي في جبل الدروز.

أبو حسين محمود فرج: ولد في عبيعه, توفي فيها سنة 1353 للهجرة.

المرأة الدرزية "نجلاء أبو عز الدين" (ص106-112)

· الموحدون أخوة وأخوات.
· من شروط الديانة أن يتساوى الرجل بالمرأة أي الزوج والزوجة.
· زواج المرأة يتم برضاها وبموافقتها.
· يجب مساواة المرأة وتعليمها وتثقيفها وإرشادها إلى الخير ويجب على الزواج أن يساويها بنفسه وأن الشيخ الرشيد لا فقط في شغل البيت.
· إذا كان الروحان متكافأن فهم يسعيان معا ً العلو التحصيل.

وإما إذا كان هو أكثر منها طالبا ً للعلم والتحصيل فيجب عليه مساعدتها وإفادتها. وأما إذا كانت هي أشد منه تحصيلا ً وعلما ً وحبا ً في الفكر فيجب عليها أن تتعلم وتحقق ما تبغي عند الشيخ الرشيد أو مع محرم أو مع مجموعة من النساء.

طاعة الرجل: والطاعة تأتي في حسن المعاملة ويقول الأمير السيد "ق": "على قدر المحبة تكون الطاعة".

ويصف الأمير السيد "ق" المرأة: إذا كان الزوجان وظفر الرجل بامرأة متدين ومطلعة وكان مثله فيجب عليه أن يباريها بنفسه (المساواة في الدين والدنيا بينهما). وإذا كانوا غير متكافئين ووقع النفور بينهم, يجب المحاولة في السعي إلى وفاق قبل الفراق.

ولكن إذا كان لا بد من الفراق فيحق للمرأة طلب الطلاق وتكون الأحكام في الطلاق بشهادة التقاه الصالحين, يحق للمطلقة الوصاية على الأولاد القاصرين الولد حتى سن 7 والبنت 9.

· يمنع تعدّد الزوجات أو أن يجمع أكثر من امرأة واحدة كما منع التسرّي والمتعة, بل الزواج لطلب الولد.
· إذا وقع النفور بين الزوجين يجب أن يعلم التقاة ليسرعوا بالوفاق بينهم, وإذا كان لا بد من الفراق فللمرأة أسوة بالرجل وأيهما كان المعتدي فللآخر الحق في نصف ما يملكه منذ الدعوة وإلى أيامنا كانت المرأة الدرزية متعلمة تجيد القراءة والكتابة وقد تعلمت ذلك في الخلوة الأمر الذي زادها عُلو في المنزلة دون غمرها...
· تمتعت المرأة الدرزية بحق التملك وكان لها دائما ً حق حرية التصرف فيما يمكن.
· وكما سائد عن الدروز كتابة وصية وتوزيع الإرث عملاً بما ينص عليه وفرضت الوصية عند الموحدين لتكون تذكره دائمة للموت.

أذن حق المرأة كالرجل في الميراث:

تقسم التركة بين الذكور ويخصص للإناث مسكن ودخل من الأملاك وهذا السائد في مجتمعنا وأن تخصيص الذكور في التركة لا ينقص من حق الإناث خوفا ً من أن تنتقل الأملاك إلى عائلة أخرى أو أسرة أخرى ومنعا ً من المنازعات التي تنشأ من ذلك الانتقال.

راجع النص في الكتاب عن نساء درزيات اشتهرن في التدين والتقوى مثل الداعية الست سارة والست صالحة والست أم علي فاخرة البعيني والست نايفة جنبلاط والست أم نسيب فاطمة فلاح ومن الناحية الاجتماعية الست نسب والست حبوس أرسلان والست نظيرة جنبلاط والست سعاد أبو شقرا والست عفيفة صعب والست نجلاء حمزة نجار والست نظيرة زين الدين حلبي.

هنالك نص مختصر أخر عن نساء درزيات شهيرات.... مادة إثراء

الدكتورة نجلاء أبو عز الدين:

مؤرخة وكاتبة بلغت مستوى علميا ً رفيعا ً ولها مؤلفات عدة في التاريخ العربي. والدها الدكتور مصطفى أبو عز الدين, والدتها حليمة ابنة سلمان شقير.

نشأت في أسرة عريقة عرفت بحب العلم من أجيال. لقد كان لجدها الأعلى أبو عز الدين جابر بن مفرج الذي ولد في أواسط القرن السابع عشر مكتبة غنية احتوت على كتب في الدين والتاريخ وعلوم كثيرة. احتفظ بها وزاد عليها ولداه كما جاء في وصية أحدهما المؤرخة في ربيع الثاني سنة 1173 هجرية (1759). وفي عصرنا هذا جمع كل ممن محمد أبو عز الدين وشقيقه سليمان, عمّا نجلا مكتبة غنية تحوي مئات المجلدات من أنفس المؤلفات العربية والافرنجية. وقد أهدى سليمان أبو عز الدين مكتبته إلى الجامعة الامريكية في بيروت.

موطن الأسرة – العبادية من مقاطعة المتن, وهذه الأسرة من أسبق الأسر اللبنانية إلى تلقي العلوم الحديثة, وقد حرصت الأسرة على تعليم بناتها في المدارس العالية من تأسيس هذه المدارس هذه المدارس في أواخر القرن الماضي, وكانت جدة نجلا لأبيها (زاد الخير) ابنة حسن بك شقير من البنات الأول اللواتي تعلمن في المدارس الانكليزية الابتدائية التي أنشأت في قرى جبل لبنان في أواسط القرن التاسع عشر, قال عنها المعلم الياس الصليبي مدير تلك المدارس حينئذ وأن تحت إرادتي إحدى عشرة مدرسة وزاد الخير أنجب تلميذة فيها.

تلقت نجلا دراستها الابتدائية والثانوية في مدرسة البنات الامريكية في بيروت, وشجعها والدها الدكتور مصطفى على الاستمرار في الدراسة ودخول الجامعة, كما غرس عمها سليمان فيها حب المطالعة وخاصة قراءة كتب التاريخ.

درست سنة في باريس, ثم سافرت بعدها إلى الولايات المتحدة حيث أتمت دراستها الجامعية ونالت درجة الدكتوراه من جامعة شيكاغو. اشتغلت في التعليم فدرّست في كلية البنات في بيروت ودار المعلمين العليا في بغداد وعملت مديرة لمدارس البنات في الكويت. إلى جانب التعليم اهتمت بالقضية الوطنية, فشاركت في إنشاء المكتب العربي في واشنطن الذي قررت إقامته جامعة الدول العربية, وحاضرت في الشؤون العربية وخاصة قضية فلسطين في أرجاء الولايات المتحدة وكندا.

مؤلفاتها:

1. العالم العربي بالانكليزية وترجم إلى العربية وإلى الاوردو.
2. عبد الناصر بالانكليزية.
3. وأخيرا ً أتمت كتاب الدروز بالانكليزية وترجم إلى العربية.

أما كتابها العالم العربي قدم له أستاذ الفلسفة في جامعة هارفرد, وهو من كبار قادة الفكر في أمريكا كما أختير كتاب الشهر من قبل (The History book Glub).

ويتجلى هذا الاعتراف والتقدير للكتاب, كدليل ضمني على ما للعالم العربي من أهمية قصوى في عصرنا الحاضر.

من حقوق التي ترفع من كرامة المرأة:

1. إلغاء الرق.
2. منع تعدد الزوجات.
3. قائدة دينية.
4. الحق في طلب الطلاق.
5. عدم إرجاع المطلقة.
6. الحق في الوراثة.
7. رضاها في الزواج شرط أولي.
8. أن يعاملها كنفسه.
9. أن تكون قائدة دينيا ً مثل الست سارة, الست أم نسيب فاطمة فلاح, الست أم علي فاخرة البعيني...
10. المساواة بينه وبينها في العمل والدين والمنزلة دون تفاوت.
11. المساواة والإنصاف في تربية الأولاد حتى سن 10 تربية صالحة الأب يهتم بالابن والأم تهتم بالبنت.
12. حقوقها المتساوية في حال الطلاق الفراق حسب الظروف والطلب والواقع.
13. يحق لها كتابة وصية.

07 مارس 2010

0 تعليقات::

إرسال تعليق