الخميس، 28 أبريل، 2011

إرسـال تعزيـزات عسكريـة إلى درعا ودوما.. روسيا والصين منعتا تنديداً في مجلس الأمن

لافتة رفعت خلال احتجاج في بانياس الثلاثاء. (أ ف ب)

* رايس تدعو الأسد إلى "تغيير سلوكه الآن" والكف عن القمع الدامي

* موسكو لا ترى في القمع تهديداً للأمن والسلام الدوليين وتحذر من التدخل الخارجي

بعد يومين من دخول الجيش السوري مدينة درعا لقمع حركة الاحتجاج فيها ولجوء قوى الأمن إلى العنف في مواجهة المتظاهرين، اشتدت الضغوط الدولية على نظام  الرئيس السوري بشار الأسد. ودعمت فرنسا وايطاليا ودول أوروبية أخرى فكرة فرض عقوبات على دمشق وطالبت بإجراء تحقيق مستقل للأمم المتحدة في القمع الدامي للتظاهرات في هذا البلد. وسيناقش سفراء الاتحاد الأوروبي احتمال فرض عقوبات على سوريا في جلسة خاصة تعقد الجمعة للبحث في "حملة القمع التي يشنها النظام السوري على المتظاهرين". كما يعقد مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في اليوم عينه جلسة خاصة لمناقشة الوضع في سوريا، بناء على طلب الولايات المتحدة.

مجلس الأمن   

لكن مجلس الأمن اخفق في التوصل إلى اتفاق على إصدار بيان يندد بالنظام السوري بعد اعتراض روسيا والصين، الأمر الذي جعل الدول الغربية تعبر عن استيائها من دمشق في جلسة علنية عقدها المجلس.
وقالت المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة الوزيرة سوزان رايس إن على الأسد أن "يغير سلوكه الآن" ويكف عن القمع الدامي للمتظاهرين. ورأت أن على المجتمع الدولي أن يوحد موقفه للتنديد بالقمع في سوريا.

أما نائب المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة الكسندر بانكين، فاعتبر أن قمع النظام السوري المعارضين "لا يشكل تهديداً للأمن والسلام الدوليين". وقال أن "التهديد الفعلي للأمن الإقليمي قد ينبع من التدخل الخارجي"، محذرا من أن "نهجا كهذا يؤدي إلى دورة عنف لا تنتهي" وقد يفضي إلى حرب أهلية.
واتهم المندوب السوري لدى الأمم المتحدة السفير بشار الجعفري من سماهم بـ"مجموعات دينية متطرفة" بارتكاب أعمال العنف. وأعلن العثور على كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر في درعا.
وفي وقت سابق، أفاد ديبلوماسيون أن روسيا والصين رفضتا خلال جلسة مشاورات مغلقة مشروع بيان اقترحته بريطانيا وفرنسا وألمانيا والبرتغال يندد بتدخل الجيش السوري وبإطلاق النار بالذخيرة الحية على المتظاهرين.
وعلق ديبلوماسي طلب عدم ذكر اسمه قائلا: "سرعان ما اتضح انه لن يكون هناك تفاهم على بيان".
وقال ديبلوماسي آخر أن مشروع البيان الذي وزعته بريطانيا وفرنسا وألمانيا والبرتغال منذ الاثنين داخل مجلس الأمن "يدين العنف ويوجه نداء لضبط النفس".
وتؤكد هذه الدول تأييدها للنداء الذي وجهه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي - مون الجمعة الماضي من اجل إجراء تحقيق "شفاف" في مقتل مئات المتظاهرين السوريين خلال الأسابيع الأخيرة.
كذلك، تأخذ الدول علما بمبادرة الأسد إلى إلغاء قانون الطوارئ المطبق منذ نحو 50 سنة، وتشدد على أهمية سوريا بالنسبة إلى الاستقرار في الشرق الأوسط".

ماكين

وفي واشنطن، خلص السناتور الأميركي النافذ جون ماكين إلى أن الرئيس الأسد "فقد شرعيته. لقد أمر جيشه بإطلاق النار على شعبه. نعم اعتقد أن عليه التنحي". وأيد كل الخطوات "غير العسكرية" مثل فرض عقوبات من الأمم المتحدة. واقر المرشح الجمهوري السابق للبيت الأبيض الذي أيد بحماسة التدخل الدولي في ليبيا بأنه "لا أرى كيف يمكن أن يكون لنا تأثير هناك (سوريا) عسكريا... في ليبيا لدينا على الأقل قوة عسكرية تقاتل القذافي. ولكن ليس لدينا ذلك في سوريا. ليست لدينا مجموعة، أو حتى نواة يمكن أن نساعدها جوا أو برا. يؤسفني قول ذلك لان الشعب السوري ضحية ممارسات وحشية مريعة".

دعوات إلى التظاهر

ودعا معارضون سوريون إلى تظاهرات جديدة الجمعة دعما لدرعا التي شهدت وصول تعزيزات عسكرية جديدة، وكذلك بلدة دوما القريبة من دمشق حيث تحدث شهود عن انتشار أمني "في كل الأحياء". وأعلن أعضاء في حزب البعث وخصوصا في درعا وبانياس استقالات جماعية من صفوف الحزب.
وفي المقابل، نفى مصدر عسكري سوري مسؤول حصول أي انشقاق في الجيش السوري، قائلا أن هذه الأخبار التي تبثها بعض الفضائيات تحاول تحويل الأنظار عن "المؤامرة" التي تستهدف زعزعة امن سوريا واستقرارها. وكان بعض الفضائيات ومواقع ناشطين سوريين أشارت إلى انشقاق في صفوف وحدات الجيش السوري وخصوصا بعد أحداث درعا حيث أرسلت قوات مدرعة لمواجهة ما وصفته السلطات بـ"عصابات إرهابية متطرفة".

مصر وقطر

وفي الدوحة، صرح رئيس الوزراء المصري عصام شرف بعد محادثات مع رئيس الوزراء القطري وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، ردا على سؤال عن موقف مصر بعد الثورة مما يجري في ليبيا وسوريا واليمن "إننا ندعم الاستقرار في هذه الدول الشقيقة، وندعو إلى الحكمة والحوار في التعامل مع هذه الأحداث"، مبديا أسفه لغياب الاستقرار، وأكد أن "دورنا موجود ويهدف إلى إيجاد حال من الاستقرار".
وتعليقاً على السؤال قال الشيخ حمد أن بلاده "لديها علاقات متميزة مع سوريا، وإننا نتألم لما يجري هناك"، معربا عن أمله في أن "يسود  العقل والحكمة لحل هذا الموضوع بشكل عاجل وبالحوار البناء الذي يلبي طموحات الشعب السوري".

("النهار"، و ص ف ، رويترز،ي ب أ، أ ش أ)  النهار 28 نيسان 2011


0 تعليقات::

إرسال تعليق