الخميس، 28 أبريل، 2011

إليسا تنفصل عن صديقها الليبي بسبب عنفه... ورزان تبرّر فيديو الفضيحة

تتردد حاليا أنباء تؤكد انفصال الفنانة اللبنانية إليسا عن صديقها رجل الأعمال الليبي طارق الخيتوني، بعد أن كان الثنائي يعدان لزفافهما خلال وقت لاحق من العام الحالي.
فقد ذكرت مجلة «نادين» اللبنانية في عددها الصادر لهذا الأسبوع أن إليسا أنهت علاقتها بطارق بشكل نهائي بعد أن تعرفت بشكل أكثر على شخصيته الحقيقية التي كان يخفيها.
كما أوردت مجلة «نادين» في تقريرها أن إليسا أصيبت بصدمة شديدة اثر تعرفها على حقيقة مرة بشأن صديقها بعد أشهر على علاقتهما، وهي أن طارق كان يعذب صديقاته السابقات ويتعرض لهن بالضرب، الأمر الذي دفعها إلى تركه من دون رجعة، ولفتت المجلة في السياق نفسه إلى أن إليسا باتت تخبر الجميع صراحة حالياً بأن علاقتها بطارق صارت من الماضي حتى أنها تجيب دائما من يسألها عنه: «ما زلنا أصحابا، ولكننا انفصلنا».



وكشفت المجلة أن إليسا قد تعرفت على هذه المعلومات الغامضة والتفاصيل الدقيقة عن شخصية خيتوني من إحدى صديقاته السابقات، التي التقت إليسا قبل أن تروي لها فصول معاناتها معه أثناء ارتباطهما معا، حيث كان يتعرض لها بالضرب والتعذيب قبل أن يمارس معها العلاقة الحميمة.

فيديو رزان

أثارت إطلالات رزان مغربي عبر عدد من وسائل الإعلام اثر فيديو الفضيحة الذي شغل الصحافة العربية خلال الأيام الماضية (اثر نشره على موقع اليوتيوب وقد تجاوز عدد المشاهدات خلال 5 أيام فقط نصف مليون زائر تقريبا حسب سجلات اليوتيوب) لغطا واستياء يوازي ما أثاره فيديو فضيحتها الجنسية. حيث حملت إطلالات رزان تبريرات وضعت في خانة اللا منطق والالتفاف على الصحافة والناس لتبرير تصرفاتها المشينة بحق بلدها.
وصرحت رزان لموقع مجلة «لها» «بأن هذا الفيديو تم تسريبه على الإنترنت دون علمها، وأن ما أصابها بالدهشة والاستغراب أن بعض الجمهور، ولا أقول كله، قد شكك في سمعتها وأخلاقها، وتابعت: «إن هذا الفيديو تم التقاطه أثناء جلسة خاصة جمعتها بزوجها وأقاربها»، مضيفة «إن جميع الأشخاص الذين يظهرون في الفيديو ليسوا غرباء عنها»، متسائلة عن «المانع في ممارسة تصرفات لطيفة بيني وبينهم، وأن نضحك ونمزح معا، ما داموا ليسوا غرباء عنها»، مؤكدة أنها تخشى الله ولا يمكن أن تغضبه.
وعبر موقع «سيدتي نت» رفضت رزان الخوض في تفاصيل تصوير الفيلم، مشيرة إلى سرقة اللابتوب الخاص بها، كما رفضت الخوض في كيفية موافقتها على هذا التصوير وقالت: لم أكن أرغب في أن أصرح بزواجي بهذا الشكل.
ومن الأساس لم أكن أنوي إخفاءه لولا أن هناك ظروفا عائلية وظروف الثورة المصرية حالت دون إعلاني للخبر وأضافت قبل أن تختم حديثها: أنا أسامح كل الناس. وأطلب فقط أن يدعوني أهنأ بحياتي الجديدة وأكون أما، ووالدتي تصبح جدة، علما أن هناك أخبارا كثيرة أريد أن أقولها لكن لا أستطيع من أجل العائلتين.
وخلال هذا الوقت تمتلئ مواقع أهل الصحافة في لبنان بمقالات تهزأ بتبريرات رزان، في الوقت الذي نقل فيه موقع «زهرة» شائعات زعمت بأنها قد تكون لها علاقة بمقتل مصمم الأزياء الشهير محمد داغر، حيث نقل الموقع أن رزان أرسلت صديقها الذي ظهر معها في الفيديو للانتقام من داغر بعدما صورها هذا الأخير وسرب الفيديو على مواقع الانترنت، خاصة أنها كانت من الفنانات اللواتي كن يتعاملن مع داغر!
من جانب آخر تدرس قناة «الحياة» راهنا مسألة إيقاف برنامج «لعبة الحياة» الذي تقدمه رزان وإلغاء التعاقد الذي بموجبه ستقدم رزان برنامجا جديدا «زوروا مصر» الذي صورت منه 10 حلقات.
ويبقى السؤال: ما صحة زواج رزان؟ ومن هو زوج رزان المزعوم والذي يدعى ناجي كما أسمته في «اليوتيوب»؟ ولماذا تزوجت رزان بالسر؟ وما صحة الأخبار التي تم تداولها عن علاقتها برجل أعمال عربي وعزمها الزواج منه؟ وكيف تحول رجل الأعمال إلى المدعو ناجي؟

الأنباء 11 إبريل 2011, 00:37

0 تعليقات::

إرسال تعليق