السبت، 31 يوليو، 2010

الجنرال في متاهته The General in his maze

الجنرال في متاهته

اتهم الجنرال ميشال عون مصر بالتدخل في الشؤون اللبنانية، وذلك في أعقاب تصريح لوزير خارجيتها أحمد أبو الغيط قال فيه إن العودة إلى "7 أيار" ليس مقبولاً.

كم يبدو الجنرال في تصريحه هذا كريماً على دول وأحلاف وجهات. فهو غض طرفاً عن سورية والسعودية وإيران وقطر، هذه الدول التي من المفترض أن تشارك في صياغة التسوية الجديدة. لم يكترث عون لكلام رئيس مجلس الشورى الإيراني الذي قال ان المحكمة الدولية تستهدف إيران و"حزب الله"، كما لم تلفته مواعيد الزيارات المتعاقبة لزعماء عرب من المفترض انهم قادمون إلى بيروت بهدف إيجاد مظلة عربية للهدنة في هذا البلد... فقط تصريح أبو الغيط هو تدخل في الشؤون اللبنانية.

لبنان اليوم يعيش لحظة إقليمية لا ضفاف لها. أوضاعه الداخلية بكل تفاصيلها خاضعة للرقابة الإقليمية. الحرب المؤجلة في الجنوب هي حرب إقليمية، والفتنة الداخلية المحتملة هي فتنة إقليمية، خصوصاً اذا ما استعدنا تصريحات رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني، التي لم تلفت ميشال عون ولم تدفعه إلى اعتبارها تدخلاً في الشؤون اللبنانية.

فقط تصريح أبو الغيط هو الذي ضاق الجنرال ذرعاً به. لا بأس ببعض الكوميديا في ظل حبس اللبنانيين أنفاسهم منتظرين مصائرهم في أعقاب القرار الظني. وربما كان تسديد الجنرال باتجاه مصر، على كوميديته مفيداً، إذ إننا بهذه الحال نكون حيال هدف وهمي يقينا الأهداف الحقيقية، والا كيف يمكن تفسير ما قاله رئيس تكتل "التغيير والإصلاح"؟ فقول أبو الغيط ان "7 أيار" ثان غير مقبول يمكن اعتباره تدخلاً في الشأن اللبناني إذا كان مغايراً للرغبات اللبنانية، أي أن لبنان سائر برغبته وإرادته نحو "7 أيار" جديد فيما تقف مصر في وجه هذه الرغبة. فالتدخل السلبي في الشأن اللبناني من المفترض أن يكون معيقاً لتحقيق اللبنانيين رغباتهم.

ليس هذا فحسب، إذ أن وزير الخارجية المصري كان أقل المتكلمين في الوضع اللبناني، وأكثرهم بعداً ونأياً عن تفاصيل الوضع الداخلي، والجنرال عون يعرف أن رئيس الحكومة التركي رجب طيب أردوغان سبق وأن تكلم في مجالس خاصة عن الانتخابات البلدية في مدينة زحلة، ويعرف أيضاً أن شعار "الجنوب انتصر شكراً قطر" منتشر على جهتي الطريق المؤدية إلى مطار بيروت الدولي. فأي معنى بعد كل هذا لتدخل مصر في الشؤون اللبنانية.

يعتقد ميشال عون أنه سيستعيد مكانته ما إن تتفجر الأوضاع في البلد، وأن بإمكانه استثمار "قوة" حلفائه لتوسيع نفوذه المتآكل. أطلق عدة إشارات توحي باعتقاده هذا في الأسبوعين الفائتين. في البداية قال إنه يشعر أن ثمة من يُلاقي الإسرائيليين داخلياً في التحضير لحربهم المزعومة، وفي هذا تحريض واضح على جهات مسيحية، وبالأمس أفلتت من الجنرال رغبته المكتومة بـ"7 أيار" جديد، فأدان الاعتراض المصري على احتمال تكرار تلك التجربة واعتبرها تدخلاً في الشأن اللبناني.

حازم الأمين، الجمعة 30 تموز 2010 لبنان الآن


The General in his maze

General Michel Aoun accused Egypt of interfering in Lebanon’s internal affairs following Egyptian Foreign Minister Ahmad Abu al-Gheit’s statement that a return to “May 7” would be unacceptable.

The general’s statement seems generously in favor of some states, alliances and parties. He thus overlooked Syria, Saudi Arabia, Iran and Qatar, the states that are supposed to be taking part in the new settlement. He paid no heed to the Iranian Shura Council speaker who said that the Special Tribunal for Lebanon targets Iran and Lebanon. Likewise, he took no notice of the successive scheduled visits of Arab leaders who are supposedly coming to Beirut in order to provide an Arab cover for truce in the country … Only Abu al-Gheit’s statement amounted to interference in Lebanese affairs.

Lebanon is witnessing today an unsettled period on the regional level. Every detail on the domestic stage is under intense regional scrutiny. The postponed war in the South is a regional one, and so is the potential domestic strife, especially if we look back to the statements of Iran’s Shura Council Speaker, Ali Larijani, which did escape Michel Aoun’s attention and did not prompt him to consider them as interference in Lebanese affairs.

Only Abu al-Gheit’s statements were insufferable for the General. A little comedy is acceptable as the Lebanese hold their breath, as their fate hinges on the aftermath of the STL indictment. The General’s taking a jab at Egypt, comic though it is, is useful since, in that case, we would be in front of an illusory target that saves us from real targets. How else could we explain what the leader of the Change and Reform Bloc said? Indeed, Abu al-Gheit’s saying that a remake of “May 7” is unacceptable could be interpreted as interference in Lebanon’s internal affairs if it goes against Lebanon’s wishes, i.e. if Lebanon is willing to bring about a remake of “May 7,” whereas Egypt stands in the way of that wish. The negative interference in Lebanon’s affairs in that case is supposed to prevent the Lebanese from carrying out their wishes.

It does not end here, as the Egyptian foreign minister was one of those who least talked about the Lebanese situation and who kept as much as possible from delving into the details of the domestic situation. General Aoun knows that Turkish PM Recep Tayyip Erdogan has reportedly talked in his private circles about the municipal elections in Zahle. He also knows that the slogan “the South has won, thank you Qatar” hangs on both sides of the road leading to the Beirut International Airport. Egypt’s interference in Lebanese affairs is then totally meaningless.

Michel Aoun believes that he will recover his status when the tensions in Lebanon blow up and that he can exploit his allies’ “strength” to bolster his dwindling popularity. Aoun has let out several indications backing this theory over the past couple of weeks. First, he said he believes some parties on the domestic level are helping the Israelis prepare for their presumed war, and this amounts to a clear instigation against Christian parties. The General recently failed to suppress his underlying wish for a new “May 7”: He thus condemned Egypt’s objection of the remake of such an experience and interpreted it as interference in Lebanon’s internal affairs.

This article is a translation of the original, which appeared on the NOW Arabic site on Friday July 30, 2010

Hazem al-Amin, July 30, 2010 nowlebanon

0 تعليقات::

إرسال تعليق