الثلاثاء، 26 يوليو، 2011

بعد رفعهما علمي بلديهما على خشبة المسرح .. جدل واسع يثيره لقاء جمع راقصة لبنانية ومطرباً إسرائيلياً في حفل بفرنسا

الراقصة جوانا فخري
الراقصة جوانا فخري
جدل سياسي واسع وأبعاد وشكوك ساورت الكثيرين أخيراً بعد لقاء مثير للجدل تم بثه على موقع "يوتيوب" يجمع بين راقصة لبنانية تدعى جوانا فخري وفرقة إسرائيلية متخصصة في موسيقى "الهيفي ميتال" تعرف بـ"Orphaned Land" خلال مهرجان "هيلفست" للموسيقى الذي أقيم الثلاثاء الماضي في مدينة كليسون جنوب فرنسا.
وأظهر مقطع الفيديو أحد أعضاء الفرقة الإسرائيلية وهو يغني بالعبرية، بينما كانت جوانا تقوم بالرقص وهي تحملل بيدها علم لبنان. ثم اقتربت من المغني الإسرائيلي وساعدته للإمساك بعلم كبير لإسرائيل، قبل أن تمسك بعلم بلادها وتلوح به إلى جانب العلم الإسرائيلي أمام الجمهور.

وقد أثارت تلك الفقرة قدراً كبيراً من الجدل وردود أفعال متباينة ظهرت في التعليقات التي تراوحت بين الإعجاب إلى الصدمة والغضب والتي تم رفعها على موقع يوتيوب أسفل الفيديو، فمنها من تبرأ من كونها لبنانية وأكد أنها لابد أن تكون يهودية وربما عضو في الموساد بينما انتقدها آخرون قائلين: "عار عليها، فقد وضعت علمنا اللبناني إلى جانب العلم الإسرائيلي. وهو ما يعتبر عاراً بالفعل". وفي المقابل، عبَّر تعليق آخر عن موافقته واستحسانه لذلك التصرف الذي بدر من جوانا فخري قائلاً: "إنها حقاً شُجَاعة لأنها تريد السلام".

وأكد المغني كوبي فهري، أحد أعضاء الفرقة لصحيفة يدعوت أحرونوت "أن جوانا فخري هي التي أصرت على جمع العلمين على خشبة المسرح على الرغم من مخاوفها من التعرض للانتقاد في وطنها لبنان".

وجدير بالذكر أنه لا يزال لبنان وإسرائيل في حالة حرب مع بعضهما بعضاً، ولا يُسمَح من الناحية القانونية بموجب القانون اللبناني لأي مواطن بأن يقوم بأي تعاملات علنية مع الإسرائيليين الأمر الذي يضع الراقصة جوانا فخري تحت طائلة القانون بتهمة إشهار التعاون مع العدو.

دبي - العربية.نت - الاثنين 24 شعبان 1432هـ - 25 يوليو 2011م

0 تعليقات::

إرسال تعليق