الجمعة، 17 يونيو، 2011

سعوديات وراء مقود سياراتهن

الأوكرانيات يدعمن السعوديات (سيرغي شوزافكوف - أ ب)
ورد على موقع «تويتر» أن عدداً من النساء في السعودية قمن بقيادة السيارة، تجاوباً مع حملة أطلقتها ناشطات في مجال الدفاع عن حقوق المرأة لتحدي الحظر المفروض عليها في هذا المجتمع المحافظ. وذكر الكاتب توفيق السيف، على صفحته في موقع «تويتر»: «لقد عدنا للتو من السوبر ماركت بعد أن قررت زوجتي بدء نهارها بالقيادة إلى هناك ذهاباً وإياباً».
من جهته، قال رئيس الجمعية السعودية للحقوق المدنية والسياسية على صفحته في الموقع ذاته، محمد القحطاني: «لقد عدت برفقة زوجتي مهى من جولة استغرقت 45 دقيقة قادت خلالها السيارة في شوارع الرياض».
وتدعو حملة نظمتها ناشطات على مواقع الـ«فايسبوك» و«تويتر» النساء اللواتي بحوزتهن رخص قيادة أجنبية إلى التحرك على نحو منفرد خلافاً لما حدث عام 1990 عندما قادت النساء السيارات جماعياً، ما أدى إلى توقيفهن.
إلاّ أن الناشطة السعودية وجيهة الهويدر، أوضحت أنها لا تتوقع خروج عدد كبير من النساء كما يتوقع المؤيدون لذلك في الخارج، نظراً إلى الرد القاسي من جانب السلطات بحق النساء اللواتي تولين قيادة السيارة في الأسابيع الماضية، مؤكدةً أن سجن الناشطة منال الشريف وغيرها بثّ الخوف في قلوبهن.

(أ ف ب)

منال الشريف تقود سيارتها في الخُبر الشهر الماضي


الأخبار 17 حزيران 2011 - آخر تحديث 3:20 PM بتوقيت بيروت

0 تعليقات::

إرسال تعليق