الجمعة، 3 يونيو، 2011

ثلاثة أنواع من الأدوية تفقد المرأة رغبتها الجنسية

ثلاثة أنواع من الأدوية تفقد المرأة رغبتها الجنسية
قد تلاحظين في الفترة الأخيرة فتور رغبتك الجنسية ، وأن معدلات ممارستك للجنس لم تعد كما كانت من قبل ، تتساءلين في قلق عن سبب فقدك لتلك الرغبة، وتلاحظين تبرم زوجك الذي قد يخفيه وقد يظهره، وقبل أن تنتابك الظنون يجب أن تعلمي أن هناك ثلاثة أنواع من الأدوية ربما تتناولين إحداها دون أن تعلمي أنها هي السبب فيما تعانيه من فتور وعدم رغبة في ممارسة الجنس ،وهذه الأدوية هي:

موانع الحمل:

تحتوي حبوب منع الحمل على مواد هرمونية قد تسبب نقص في هرمون التستوسترون في الدم مما يضعف الرغبة الجنسية لدى المرأة ويؤكد د.أروي جولدشتاين رئيس تحرير مجلة الطب الجنسي أن الأبحاث أثبتت أن النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل لمدة أربعة أشهر تقل عندهم الرغبة الجنسية بالمقارنة باللواتي لم يقمن بتناول تلك الحبوب.

ورغم أن د.جولدشتاين يشير إلى إمكانية استمرار تأثير حبوب منع الحمل على الرغبة الجنسية حتى بعد التوقف عنها ،فإن د.هيلدا هتشرسون أستاذة التوليد بجامعة كولومبيا ترى أن هذا التأثير لا يستمر بعد التوقف عن حبوب منع الحمل، ويمكن التغلب عليه باستبدال الأنواع المسببة لفقد الرغبة الجنسية بحبوب أخرى يكون تأثيرها أقل على قوة الدافع الجنسي مثل بعض هرمونات البروجستين والتي يكون لها تأثير أندروجيني، فتقل إمكانية حدوث فقد الرغبة الجنسية.

مضادات الاكتئاب:

يعاني مريض الاكتئاب من آلام نفسية شديدة، حتى أن الدكتور عادل صادق وصف مرض الاكتئاب بأنه أخطر من السرطان، ولذلك يقوم مريض الاكتئاب بتناول الأدوية التي تساعده للخلاص من تلك الحالة السيئة التي يعاني منها ،ومن أشهر الأدوية المستخدمة في ذلك البروزاك وغيره من مثبطات السيروتونين، وبالرغم من أن هذه الأدوية فعالة في تحسين الحالة النفسية لمريض الاكتئاب، إلا أنها تفقد المرأة التي تتعاطاها رغبتها الجنسية، لذلك ينصح بعض الأطباء بإضافة أدوية أخرى مثل الويلابوترين ليعمل على رفع معدلات الدوبامين، ويقلل من تأثير مثبطات السيروتونين على الحالة النفسية، ومع ذلك فإن مارجوري جرين مديرة مركز الطب الجنسي في جامعة كامبريدج ترى أن مريضة الاكتئاب قد تكون فاقدة تماما للرغبة الجنسية ،وأحيانا تساعدها الأدوية المضادة للاكتئاب في استعادتها مرة أخرى.

أدوية السكر:

تعاني مريضة السكر من التأثير السلبي له على رغباتها الجنسية ،إذ يفقدها تلك الرغبة ،ويمنعها من الحصول على النشوة المبتغاة، وللأسف الأدوية التي تعالج مرض السكر، تسبب نفس التأثير، فهي تضعف كثيرا من الرغبة الجنسية لدى المرأة.

والآن ماذا تفعل المرأة التي تعاني من فقد الرغبة الجنسية بسبب أحد أنواع الأدوية السابق ذكرها؟
ينصح د.آلان أيتمان أستاذ الطب الجنسي في فترة منتصف العمر بجامعة هارفارد، المريضة التي تعاني من فقد الرغبة الجنسية بسبب تناول بعض تلك الأدوية، باستبدالها بأدوية أخرى لا يكون لها نفس التأثير السلبي على الرغبة الجنسية ،وإذا لم يستطع طبيبها المعالج مساعدتها، يمكنها اللجوء لطبيب متخصص بالأمراض الجنسية، ليعمل على التنسيق مع الطبيب المعالج للوصول إلى حل لتلك المشكلة.

01 Apr 2010

0 تعليقات::

إرسال تعليق