الأحد، 12 يونيو، 2011

شقيقة "السندريلا" اتهمت صفوت الشريف بتدبير عملية قتلها.. السلطات القضائية المصرية تفتح تحقيقاً جديداً في مقتل سعاد حسني

سعاد حسني (أرشيف)
تبدأ السلطات القضائية المصرية فتح تحقيق جديد لأول مرة بعد ثورة 25 يناير في قضية مصرع "السندريلا " الفنانة سعاد حسني، بناء على بلاغ تقدمت به أسرة "سندريلا السينما العربية"، حيث تلقى المستشار محمود علاء الدين رمضان قاضي التحقيق المنتدب من وزير العدل، السبت 11-6-2011، ملف القضية ليبدأ تحقيقاته في ظروف وفاة الفنانة الراحلة، بشأن البلاغ المقدم من شقيقة الفنانة الراحلة سعاد حسني، الذي اتهمت فيه رئيس مجلس الشورى -المنحل- صفوت الشريف بارتكاب وتدبير جريمة قتل شقيقتها، وتصويرها وكأنها قامت بالانتحار من شرفة منزلها في العاصمة البريطانية لندن.
وقالت جانجاه شقيقة سعاد حسني لـ"العربية.نت": "لقد تقدمت بأدلة جديدة في البلاغ تؤكد أن وفاة سعاد حسني لم تكن نتيجة انتحار أو سقوط من أعلى شرفة منزلها، بل بقيام صفوت الشريف بالتدبير والتحريض على ارتكاب جريمة قتلها".
وأكدت "استمعت النيابة إلى أقوالي في البلاغ الأسبوع الماضي وفيما يبدو أن القضية تتخذ إجراءات جدية في البلاغ، علماً أنني كنت قد تقدمت ببلاغ في نفس القضية عام 2005، ولم تتخذ إجراءات جدية في نفس العام".
وأضافت شقيقة سعاد حسني "طالبت في البلاغ الجديد بسماع أقوال شهود وأبرزهم الفنانة القديرة اعتماد خورشيد، والنائب البرلماني السابق طلعت السادات، والشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم، بالإضافة إلى آخرين".
وطالبت جانجاه بفتح تحقيق قضائي لتقديم ما لديها من مستندات وأدلة على الاتهامات التي نسبتها للشريف.
وكانت أسرة الفنانة المصرية الراحلة سعاد حسني قد تقدمت ببلاغ رسمي إلى النائب العام، المستشار عبدالمجيد محمود، تتهم فيه رئيس مجلس الشورى السابق صفوت الشريف، بقتل "السندريلا" سعاد حسني، أثناء وجودها في العاصمة البريطانية لندن عام 2001.
وتقدمت جانجاه بحافظة مستندات مرفقة بالبلاغ تحتوي على أدلة جديدة تؤكد ارتكاب صفوت الشريف للجريمة، ويحتوي على 11 ورقة، تشرح السيناريو الذي ارتكب فيه الشريف جريمته، بمساعدة بعض الأفراد.
وأكد عاصم قنديل، محامي أسرة سعاد حسني، ووكيل شقيقتها جانجاه، أنه تقدم بالفعل ببلاغ جديد إلى النائب العام حول القضية، مشيراً إلى أن البلاغ تم قيده تحت رقم 8308 بمكتب النائب العام، واتهمت شقيقة سعاد حسني، في بلاغها للنائب العام، صراحةً كلاً من صفوت الشريف، ونادية يسري صديقة الفنانة الراحلة، بقتل شقيقتها، خاصةً وأن نادية كانت تتردد على السندريلا كثيراً.
يذكر أن سعاد حسني توفيت إثر سقوطها من شرفة منزلها بالعاصمة البريطانية، في 21 يونيو/حزيران 2001، واعتبرت شرطة لندن أنها انتحرت، إلا أن العديد من المقربين من السندريلا استبعدوا إقدامها على الانتحار، ورجحوا أن يكون سقوطها نتيجة قيام مجهولين بإلقائها من الشرفة عمداً.

القاهرة - مصطفى سليمان - السبت 09 رجب 1432هـ - 11 يونيو 2011م

0 تعليقات::

إرسال تعليق