الاثنين، 13 يونيو، 2011

مقاربـة لبنانيـة ومصريـة للعلاقـة بيـن البلديـن قبـل ثـورة 25 ينايـر وبعدهـا.. القاهرة تنكفئ لمواجهة تحدياتها.. والحلم بعودة «المارد الفرعوني» مؤجل

عبد الناصر وشهاب في الخيمة التي نصبت على الحدود
مبارك والحريري الأب
ما قبل «ثورة الضباط الأحرار»، في نهاية خمسينيات القرن الماضي، كانت آلاف الكيلومترات تفصل بين القاهرة وبيروت. بعدها تقلّصت المسافات، وصار سفير الجمهورية العربية المتحدة في لبنان «حاكماً بأمره»، يفصّل بـ«مقصّه» ليلبس الساسة اللبنانيون وفق «موضته».
قبل «ثورة الشباب الأحرار»، وتحديدا، بعد «ثورة الأرز» اللبنانية، حاولت القيادة المصرية ممثلة بحسني مبارك وفريقه الدبلوماسي والأمني، التسلل إلى تفاصيل التركيبة اللبنانية بعدما «هجرتها» لسنوات، غداة كامب ديفيد، قبل أن تعود من بوابة تلزيم سوريا بإدارة الملف اللبناني، في مطلع التسعينيات، لكن حسابات الحقل المباركي لم تتطابق مع «ثورة ميدان التحرير» التي أطاحت بمرحلة ودشنت مرحلة جديدة من التعامل المصري مع الواقع اللبناني.

الشعب المصري أراد إسقاط النظام. ولكن عمليا حسني مبارك وحده سقط ومعه بعض أركان النظام السياسي. أما «النظام الفرعوني» فلا يزال حديديّاً، متماسكاً بفعل منظومة تاريخية عمرها أربعة عقود من الزمن، اشتغل عليها الأميركيون وصارت موجودة في مفاصل الدولة. في الحيش. في الأمن. في الجهاز الدبلوماسي. في البنية الاقتصادية والمالية والاجتماعية.

النظام الفرعوني ما زال موجودا و«جيشه» ما يزال قادرا على مواجهة رياح التغيير بأرضية صلبة تحمي «الهيكل». «الواجهة القيادية» انهارت، لكن مؤسسات الدولة متجذرة في أعماق أرض الأهرامات: التعليم، الخارجية، الدفاع، الإسكان... الشرطة المليونية وبفروعها المتعددة، تعرّضت للتصدّع، من دون الأسف عليها، على أمل إعادة بناء «عمارتها» من جديد، تمهيدا لإعادة الاعتبار إلى صورتها وهيبتها وحضورها ودورها.

بمقدور العلاقة العضوية للجيش بأبناء النيل، تحصين عواميد النظام من أي خضات، مهما تعاظمت، حتى لو كانت من قلب الدار. ولهذا استعادت القاهرة بسلاسة بعضاً من نبضها، بعد أقل من خمسة أشهر على «انقلاب» الخامس والعشرين من يناير.

في محلة بئر حسن، وتحديدا على أوتوستراد المدينة الرياضية، قبالة جامعة بيروت العربية، يرفرف العلم المصري الضخم على واجهة بناية مزنرة بإجراءات أمنية. الحركة شبه اعتيادية. السفير أحمد البديوي ومساعدوه وطاقم الموظفين، يتابعون عملهم الروتيني. وزارة الخارجية المصرية، مؤسسة قائمة بحدّ ذاتها، منفصلة عن «شقيقاتها». «همزة وصل». تتولى التنسيق بين البعثات الدبلوماسية والمجلس العسكري، في انتظار المرحلة الثانية من «التغيير» والتي تقضي بانتخاب ممثلين جدد للشعب المصري، وولادة المؤسسات الدستورية وأولها انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وهي عملية يرجح لها أن تؤجل لسنة (أيار 2012).

صحيح، أن الفترة الانتقالية هذه تفترض نوعاً من الانكفاء إلى «الداخل»، لكنها لم تشل أبداً حركة «البعثات الفرعونية»، في العالم عموماً، وفي لبنان خصوصاً. التواصل بين «رُسلها» والقوى اللبنانية على اختلاف معسكراتها، لم يتوقف، كما أنّ مقاربة الملف اللبناني لم تتغيّر في جوهرها، وفق التأكيدات المصرية... وإنما قد تشهد بعض التعديلات فقط!

دخل جمال عبد الناصر، الزعيم المصري الكبير، من بوابة «حلف بغداد»، إلى «الحديقة الخلفية» للجمهورية العربية المتحدة، تلبية لطلب القوى اللبنانية المعارضة لـ«جماعة الحلف»، للاستعانة بهيبته ضد رمز «الحلف» لبنانيا كميل شمعون.

وعلى متن «فيزا» السلاح والمال صار مدير المخابرات في سوريا عبد الحميد السرّاج «متحكّماً» بشؤون الجار اللبناني وخبيراً بكل تفاصيله وتعقيداته، إلى حين سقوط «فخامة النمر اللبناني» بعد ثورة العام 1958 وتعيين عبد الحميد غالب سفيراً للجمهورية المتحدة في لبنان.

في الخيمة الحدودية الشهيرة التقى الرئيسان جمال عبد الناصر وفؤاد شهاب في شباط العام 1959. طالب الأول بعدم دخول لبنان في أحلاف مناهضة للجمهورية المتحدة، أما الثاني فتحدث عن بناء جمهورية مستقلة والأخذ بمصالح الأشقاء العرب. وكان للاثنين ما قررا.

على هذه السكة، انطلق قطار العلاقات بين بيروت والقاهرة، لتصير سفارتها «كعبة» المسلمين والمسيحيين المؤيدين للعاصمة العربية الأقوى بين نظيراتها: تحدد المواعيد للساسة اللبنانيين على جدول أعمال «الريّس». وباسمه تخاض المعارك الانتخابية وتدار السياسة اللبنانية. يوم زار عدنان الحكيم رئيس حزب النجادة القاهرة والتقى «زعيمها»، أهداه الأخير سيارة من طراز «نصر» مصرية الصنع، فعاد الأخير إلى بيروت ورفع صورة عبد الناصر فوقها ليدور بها في شوارع العاصمة... ليدخل من بعدها البرلمان اللبناني دخول «الفاتحين».

كان الشارع اللبناني الأكثر تعبيراً من غيره من البقع العربية عن ولعه بالزعيم المصري. عشرات الآلاف من الطلاب خصّصوا بمنح دراسية مجانية في القاهرة. الصحف اللبنانية كانت لها مكانتها الخاصة في قلب «سيادته»، متابعة وحرصاً على انتشارها في شوارع عاصمته. حتى أن أكبر الجنائز الوداعية خرجت من بيروت.

مع مرحلة أنور السادات الثانية (قرار الصلح مع إسرائيل وزيارة تل أبيب) تراجع الاهتمام المصري بعاصمة الأرز، لمصلحة منظمة التحرير الفلسطينية قبل خروجها من بيروت في العام 1982 وسوريا حافظ الأسد التي كانت قد صارت شريكا في قلب المعادلة اللبنانية، بالإضافة إلى النفوذ السعودي الذي أخذ يطرق أبواب مراكز القرار اللبناني وكذلك نفوذ صدام حسين وبدء تغلغل الثورة الخمينية الإيرانية بعد انتصارها في العام 1979.

في عهد حسني مبارك، لم تعد القاهرة في دائرة التأثير في القرار اللبناني. وما أن اجتمع الجيشان السوري والمصري في حرب تحرير الكويت، حتى انعكس التلزيم الأميركي العربي لسوريا بإدارة الملف اللبناني، بنمط جديد من العلاقة بين بيروت والقاهرة من خلال البوابة السورية وعلى إيقاع عهد الملياردير السعودي ـ اللبناني رفيق الحريري، في مطلع التسعينات، ومن ثم بدعم الخيار العسكري للرئاسة اللبنانية، مع إميل لحود أولاً وميشال سليمان ثانياً، لا سيما وأن المؤسسة العسكرية المصرية، وتحديدا جهاز المخابرات العامة بإمرة عمر سليمان، لعبت في تلك المرحلة دوراً مهماً في إحياء التواصل بين العاصمتين.

ويسجل لرفيق الحريري أنه استطاع أن يمد جسورا اقتصادية وتجارية بين البلدين شكلت علامة فارقة في تاريخ العلاقة بين البلدين، لا بل استطاع هذا الرجل بنفوذه وعلاقاته وماله «توظيف» بعض «المواقع» المصرية، حتى أن «الريس حسني» لم يكن يرفض له طلبا «وكان ضعيفا جدا تجاهه» يقول أحد أركان الجالية اللبنانية في العاصمة المصرية!

مرحلة ما بعد الحريري

وقفت مصر ضد التمديد لإميل لحود، في موقف لم يكن مبدئيا بقدر ما كان يعبّر عن انتهاء التفويض الأميركي لسوريا في لبنان. ومذ أن صارت سوريا خارج «نقطة المصنع»، بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري، تصرف حسني مبارك بانفعال مع القيادة السورية ليتحول الانفعال إلى مشروع اشتباك مفتوح حاولت في خضمه القاهرة أن تملأ شيئا من الفراغ الذي أحدثه «غياب الأمويين» عن «بلاد الأرز» من جهة ولتلبية رغبة جهات لبنانية وازنة بجعل النفوذ السعودي والمصري أضعافا مضاعفة للنفوذ السوري من جهة ثانية.

نشطت الدبلوماسية المصرية في الزواريب اللبنانية. عنوان 14 آذار، كان أكثر التصاقاً من غيره، بأجندتها. التقيا على خيار مواجهة النفوذين السوري والإيراني وكبح جماح «حزب الله». دعمت القاهرة المحكمة الدولية وروجت لها وصارت سفارتها في بيروت عنوانا يوميا للباحثين عن أجوبة ودعم ونصائح و«وصفات». أشرف الأمن المصري على الملف اللبناني بالتنسيق مع دوائر أمنية عربية في الرياض وعمان وأحيانا بالتنسيق مع دوائر فلسطينية (السلطة) وإسرائيلية. كان أحمد أبو الغيط في الواجهة دائما في تعبير عن الموقف المصري التقليدي، غير أن من يعرف بخبايا القرار المصري، كان يدرك أن ثمة آليات أخرى للقرار والمتابعة.

قناتان تعتمدهما القاهرة تاريخياً لمواكبة الملفات الخارجية، المؤسسة العسكرية بجناحها الاستخباراتي، وبـ «قناصلها» الموزعين على البعثات الدبلوماسية. تولى عمر سليمان مدير المخابرات المصرية متابعة الملف اللبناني من مكتبه، تساعده مجموعة من الخبراء الذين تمكنوا من جمع كمّ ضخم من المعطيات عن التفاصيل اللبنانية، ساستها، رأسمالييها، صحافييها... وأصحاب القرار.

وعلى سبيل المثال لا الحصر، كان القنصل طلال الفضلي أحيانا يتصرف بوصفه السفير الفعلي لبلاده من موقع تمثيله لعمر سليمان. يصول ويجول. يلتقي الجميع ولكنه عند لحظة القرار لا يتردد بالتعبير عن موقف أقرب ما يكون لما يسمى «الجناح اليميني» في «ثورة الأرز».

الدعم المعنوي كان الطبق الرئيس المقدّم على طاولة الفراعنة. ولصوت الأزهر القدرة دوماً على اختراق الحدود إلى قلب العواصم الإسلامية وضواحيها. ويُقال إن عمر سليمان طوّر تواصله مع حلفائه في بيروت في تلك المرحلة، ليمدّهم بالسلاح والتدريبات اللازمة، وإن كان المسؤولون المصريون ينفون نفياً قاطعاً هذا الأمر.

قصر الرئاسة الفرعوني، يستقبل مسؤولاً لبنانياً ويودّع آخر. مشهد غير مألوف على العيون اللبنانية. ومن على منبر النيل تطلق التصريحات، وتغوص في العمق اللبناني ووحوله. ليس خفيّاً على أحد الدور الذي لعبته القاهرة، وتحديدا عمر سليمان، في تزكية قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيساً للجمهورية. وليس سرّاً، الدعم السياسي الذي قدّمته لقوى الرابع عشر من آذار في «حروبها» الداخلية والخارجية، ويسجل البعض للقاهرة أنها كانت أحيانا، أكثر واقعية لبنانيا من بعض قيادات 14 آذار، وخير دليل التحذير من خوض مواجهة عسكرية مع «حزب الله» عشية السابع من أيار 2008، ومسارعتها إلى لملمة تداعيات خطأ استراتيجي ارتكبه «ثوار الأرز».

وحده عمر كرامي نجح في اختراق المقاطعة المصرية لقوى الثامن من آذار وحلفائها، بعدما ضغط بعض ممن يملكون مفاتيح التواصل مع بلاد عبد الناصر، في سبيل تسهيل جلوسه إلى طاولة القيادة المصرية. هذا الانحراف في الرؤية للملف اللبناني وحصرها بفريق واحد، هو الذي ساهم في تحجيم دور «الفراعنة» في لبنان خلال السنوات الخمس الأخيرة، في وقت كان يفترض به أن تكون القاهرة «محجّة» للبنانيين، على اختلاف انتماءاتهم، وفق خصومها.

برأي هؤلاء، فإن تطابق الأجندتين المصرية والأميركية، هو الذي حمل القاهرة إلى ضفّة الخصومة مع سوريا وإيران، وحلفائهما في لبنان وفلسطين ولا سيما «حزب الله» وحركة «حماس».

ولكن بحسب القراءة المصرية، اليوم، فإن القاهرة أكبر من أن تختصر في «حضن» فريق ضدّ آخر، وإن كان البعض يحلو له تجيير صوتها لمصلحته. هي لم تختر يوماً حشر تواصلها في زاوية واحدة. مفهوم الدولة هو مفتاح دخولها الملف اللبناني، والبقية تفاصيل لا تعنيها أبداً. هناك من التقى معها حول هذا التقاطع، وهناك من اختلف معها. لكن يسجل للبنانيين أنهم هم من يجّرون «الغريب» إلى تعقيداتهم المحلية.

وعلى الرغم من السيناريوهات التي رسمت حول دور مصري سياسي وأمني في بعض المراحل، فإن القاهرة تسقط عن كتفيها «حِمل» ما يسميه البعض «التدخّل التخريبيّ» المنسوب إليها. المعادلة اللبنانية هشّة للغاية، بنظرها، ومتوازنة بـ«العافية»، وهي لا تحتمل أي خضّات مفتعلة من الخارج، لدرجة أنها لا ترتقي إلى مرتبة «صندوق بريد» لإيصال الرسائل. ولذلك كانت لمسات القاهرة على البقعة اللبنانية، بالحدّ الأدنى، وبما يحفظ مصالحها الإستراتيجية، ويضمن استقرار عاصمة الأرز، من خلال اعتماد أسلوب الحوار والابتعاد عن العنف لحل النزاعات.

بعد الانتخابات النيابية الأخيرة، اختارت القاهرة نهجاً جديداً في مقاربتها للملف اللبناني: التواصل مع كلّ القوى، من أدنى مؤيديها إلى أقصى معارضيها. «حزب الله» لم يغب عن رزنامة مواعيد الدبلوماسيين المصريين إلى أن حصلت واقعة «الخلية» وما أثارت من تداعيات مصرية ولبنانية.

وبعدما اجتاحت الثورات الميادين العربية، وحملت كل عاصمة إلى شرنقتها، تبدو القاهرة أول من يرتّب بيته الداخلي، يراقب بصمت حديقته الخلفية، ويترقّب نمو «مارده»، غير مستعجل على خروجه من «القمقم». تحوّلت الأولويات إلى العمق المصري: لا بدّ من نهضة سياسية واقتصادية تمكن بلاد الأهرامات من القيام بدور رياديّ في المنطقة، قادر على التأثير بمجرياتها. لا بدّ للقرار الخارجي أن يكون مدعّماً بشرعية ثمانين مليون مصري، بمؤسساته الإعلامية والعسكرية... التحديات كبيرة ولكن الأولوية لبناء الذات المصرية وتصفير العلاقات مع كل دول المنطقة.

لم يتوان وزير الخارجية المصري نبيل العربي من البوح صراحة عن «مكنونات» أهل الثورة بالرغبة بالانفتاح على المحيط، بما في ذلك إيران والاعتراف بتراجع دور بلاده وتقزيمها إلى حدودها الدنيا. أول الغيث كان زيارة مدير المخابرات الجديد مروان الموافي إلى دمشق لوصل ما انقطع في عهد مبارك. فكانت المصالحة الفلسطينية - الفلسطينية أولى الثمار المشتركة. عاد التواصل مع «حماس» كما مع «حزب الله» بوصفه «أحد المكونات اللبنانية الرئيسية»

ولذا فإن تحرّك الدبلوماسية اليوم، خارج الحدود، هو بالحد الأدنى. عينها على ثلاثة ملفات محددة، لا رابع لها: الحدود الشرقية، الحدود الغربية، والمياه... أما البقية فبإمكانها الانتظار.

أما «الهلال الفارسي»، الذي لطاما حذّرت منه عاصمة الفراعنة، فيبدو راهناً أنه لا يؤرق جفون المصريين: في العراق التظاهرات التي خرجت ضدّ رئيس الوزراء نوري المالكي، أغلبيتها من الشيعة، بما يدل على انحسار نفوذ ولاية الفقيه في «بلاد الرافدين». في اليمن طغت ثورة التغيير على انقلاب الحوثيين. في الأراضي الفلسطينية، زنّرت المصالحة التسلل الإيراني إلى المسجد الأقصى.

في لبنان، القراءة المصرية تستند إلى المؤشرات الآتية: الحراك الشعبي الذي قاده «حزب الله» في العام 2006، لم ينفعه. الحراك العسكري الذي لجأ إليه في العام 2008 لم يؤمّن له الغلبة في السلطة. الانقلاب الدستوري الذي نفّذه راهناً، لم يسمح له بالتحكّم بالدفّة. هو اليوم في موقع الدفاع عن نفسه. سلاحه الأمضى الصمت. بالنتيجة، للمرّة الأولى، تبدو الثورة الإيرانية، من المنظار المصري، منذ قيامها في العام 1979، في حال دفاع عن مواقعها.

ثمة مقاربة مصرية جديدة تشي بمناخ عربي جديد، وبدور مصري في لبنان يتكامل مع دمشق ولا يتناقض معها. لهذا فتحت القاهرة أبوابها من جديد للقوى اللبنانية، بعضهم وطأت أقدامهم أرض الفراعنة كالوزير السابق عبد الرحيم مراد ونجاح واكيم ومنير الصياد وبعض قيادات 8 آذار، وبعضهم الآخر لم يجد موعداً على جدول أعمال قيادة الثورة.

من الواضح أن مصر تحتاج إلى سنوات لمواجهة التحديات وخاصة الاقتصادية والمالية، ولذلك عينها على دول الخليج التي سارعت إلى صرف حوالي عشرين مليار دولار، الرقم الذي فاجأ المصريين، ولكنهم كانوا يدركون أن المضمر في الخطاب الخليجي أن ابتعدوا عن إيران ولا تحاولوا أن تمدوا جسورا معها لأن «الأولوية اليوم، هي لمواجهة المد الفارسي». الترجمة المصرية كانت بتراجع الحماسة للانفتاح على طهران والحجة حسب بعض زوار القاهرة أن الدبلوماسية الإيرانية لا تتعامل بجدية مع سياسة اليد الممدودة من جانبنا، الأمر الذي يقول عنه الإيرانيون أنه لا يعبر عن حقيقة الأمور... وثمة كلام إيراني مؤجل في هذا الصدد.

كلير شكر - السفير 13 حزيران 2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق