الأربعاء، 25 مايو، 2011

راشيا الوادي... وقصّة وطن

راشيا الوادي
تحت سيوف الغزاة أبت إلا أن تكون صرخة الوطن الجريح وأهدته استقلاله في تشرين الثاني هدية طفلة لوالدها، إنها راشيا الوادي.

تعود تسمية راشيا إلى أصل سرياني ويقدر أن تكون تسميتها ريشيا وتعني "راس آيا" وآيا هو اله المطر والعواصف عند البابليين وللتسمية هذه علاقة أكيدة بتاريخ حرمون. ودعيت براشيا الوادي نسبة إلى وادي التيم. تتبع راشيا إلى محافظة البقاع وهي المركز الإداري لقضاﺀ راشيا الوادي. تبعد عن بيروت نحو 80 كيلومترا. وترتفع عن سطح البحر ما بين 850 و1650 م ويمكن الوصول إليها عن طريق المصنع ـ راشيا. تحدها قرى عيحا، كفرقوق، ضهر الأحمر، العقبة وبكيفا كما أنها تقع قبالة جبل حرمون الذي يحدها شرقا والتي يرتبط تاريخها الحضاري بتاريخه.

يبلغ عدد سكان راشيا المقيمين زهاﺀ 8500 نسمة وهي من القرى التي عرفت الهجرة قديما وبرز من هؤلاﺀ اسم د. أليكسا نعاف التي أسست متحفاً في نيويورك جمعت فيه الأغراض التي أخذها أوائل المهاجرين وما زالت على قيد الحياة عــن عمر 85 عــامــاً. وســكــان راشيا يعيشون بتآخ وألفة منذ القدم دروزا ومسيحيين من سريان وروم كاثوليك وروم وأرمن أرثوذكس.

اشــتــهــرت راشــيــا بـــحـــارات عــدة: الكواسبة، حي الميدان، حارة الفوقا، حــارة الشرفة، حــي المنشار، حي الصدر، البيادر والحمرا. في راشيا بلدية من 15 عضواً برئاسة السيد زياد آغا العريان بالإضافة إلى خمسة مخاتير. ومن أبرز أعمال المجلس البلدي تشييده بناﺀ حديثا للبلدية مــزودا بتجهيزات حديثة تسمح بتسيير الأمور الإدارية للبلدية، هــذا بالإضافة إلى ترميم القلعة الأثرية والمعروفة بقلعة الاستقلال بدعم من مؤسسة الوليد بن طلال ومساعدات من الأمم المتحدة وهبة من الأستاذ جميل شرانق لتأهيل ساحة عامة قــرب المركز البلدي.

بالإضافة إلى دعم الطلاب والمنح الصحية وإنشاء المكتبة العامة.

راشيا غنية بالحرف والصناعات والمزروعات. فحرفة الفضة يعود تاريخها في راشيا إلى القرن السابع عشر. كما تشتهر بصناعة المدافئ عــلــى الــحــطــب والـــمـــازوت ويــعــود تاريخها إلى الــعــام 1937. وفي راشيا يحتل الإنتاج الزراعي حيزا مهما من نشاط البلدة الاقتصادي وأشــهــر هــذه المنتوجات دبس الــعــنــب والــعــســل. وتــضــم راشــيــا العديد من الأماكن للترفيه والراحة من حديقة عامة ومطاعم، هذا إلى جانب المهرجانات التي تقام صيفا في قلعة الاستقلال ومهرجانات الشعر الزجلي.

بما أن راشيا هي المركز الإداري لقضاﺀ راشيا فهي تضم كل الدوائر الرسمية الــتــي تــقــدم الخدمات للمواطنين كما فيها ثلاث مدارس رسمية وثانوية رسمية بالإضافة إلى العديد من الجمعيات والنوادي ومركز للشؤون الاجتماعية بإدارة الأستاذ منير مهنا، هـــذا فضلا عن المبادرة الثقافية وتأسيس المحترف التشكيلي مع الأستاذ شوقي دلال العام 1992 وهو من أوائل الذين أطلقوا الثقافة والإعلام في راشيا. ولا يمكننا أن ننسى أن هناك نخبة من أبناء راشيا في مجال الثقافة والفكر. وفي راشيا مركز للصليب الأحمر يقدم الخدمات لكل أبناء المنطقة.

يرتبط التاريخ الحضاري لبلدة راشيا الــوادي بتاريخ حرمون وهو أعلى جبال السلسلة الشرقية ويجمع حــدود ثلاث دول ما جعل منطقة وادي التيم قديما معبرا بين القدس ودمشق. وكانت في كل اللحظات التاريخية الصعبة أول من يقدم للمعركة رجالها ودفعت الثمن إبان الثورة الكبرى العام، 1925 فبعد احتلال القلعة من قبل الثوار جاﺀ رد الجيش الفرنسي في 22 32 ـ 42 ـ تشرين الثاني حــرق وتدمير منازل راشيا والقرى المجاورة. وفي 11 تشرين الثاني 1943 اعتقل رجــال الاستقلال في سجن قلعة راشيا، الحدث الــذي هز العواصم في العالم ما اجبر سلطات الانتداب على الإفراج عن الرؤساﺀ ومنح لبنان استقلاله وسجلت لأبناء راشيا في هذه الأيام الصعبة مواقف مهمة.

ويروى عن الشيخ أبو احمد علي مهنا وكان يومها مختار راشيا انه كان يوصل "الخبز السخن" للرؤساﺀ في القلعة مخبئا إياهم تحت عباﺀته كاتبا لهم رسائل سرية دعما لهم وتشجيعا.

منازل راشيا والقرى المجاورة. وفي اعتقل راشيا، الحدث الــذي هز العواصم استقلاله وسجلت لأبناء راشيا في ويــروى عن الشيخ أبو احمد علي مهنا وكان يومها مختار راشيا انه يعود بناﺀ قلعة راشيا إلى القرن الحادي عشر حين اهتم الصليبيون ببناﺀ برج لحماية القوافل التجارية ولحماية مواكب الحجاج والمسافرين عبر وادي التيم مــن دمشق إلى القدس، ويحمل بناﺀ القلعة آثاراً رومــانــيــة وأبنية وآثــــاراً صليبية وأخرى شهابية بالإضافة إلى السور الشرقي الذي بناه الفرنسيون. وفي وسط بلدة راشيا سوق أثرية محاطة بنحو 36 بناﺀ اثرياً رصفت بالحجارة بشكل هندسي متقن وطولها 250 م في زمن الانتداب الفرنسي بين 1927 و1929 ويعود بناؤه إلى القرن 17. وحين تنظر إلى راشيا ترى لوحة يبرز فيها فن العمارة وجمالها بالأخص القرميد الأحمر الذي غدا رمز راشيا.

بــعــد مــجــمــوعــة مـــن الأبحاث والدراسات تبين أن الجبل العالي الــــذي صــعــده الــســيــد المسيح والمذكور في إصحاح التجلي في الإنجيل المقدس، إنما هو "جبل حرمون"، والذي عزز هذا القول هو اكتشاف أن قيصرية فيليبس هي بانياس الفلسدينية التي تقع على سفح جبل الشيخ وهي التي قام المسيح فيها بمعجزة بعد نزوله من الجبل العالي وحدوث التجلي.

وتجاوبا مع التاريخ وأحكامه جاﺀت مبادرة بلدية راشيا بتنظيم الرحلة السنوية إلى جبل حرمون في 5 6 ـ آب في هذه الذكرى.


الصرخة من راشيا مدوية، فإن عدم الإنماء المتوازن أول ما يؤثر سلبا على الأطراف وراشيا إضافة إلى الجمود السياسي الذي لم يترك مجالا حيويا للعمل البلدي، هذا فضلا عن أن معظم المشاريع التي تقوم بها البلدية هي مشاريع ذاتية وبدعم من مؤسسات كمؤسسة الوليد بن طلال. كما أن الموازنة العامة للبلدية غير كافية هذا إذا لم يتم الحسم منها. وتعاني راشيا من مشكلة المياه كذلك افتقادها لأبنائها النازحين والمغتربين على أمل عودة أبناء الوطن جميعا إلى ديارهم.

نادر حجاز naderhijaz@albaladonline.com صدى البلد - العدد 1577 / 2008-06-29

0 تعليقات::

إرسال تعليق