الأربعاء، 11 مايو، 2011

«الجيش الإلكتروني السوري» يتوعد إدارة «فيس بوك» بمفاجأة بعد إغلاق صفحته

أضافت الصحف الرسمية السورية، أمس، إدارة موقع «فيس بوك» إلى قائمة المتواطئين ضد سورية والضالعين في المؤامرة عليها، حيث اتهمت صحيفة «الثورة» الرسمية السورية إدارة موقع «فيس بوك» بـ «التآمر على الشعب السوري». وذكرت الصحيفة أن «إدارة الـ (فيس بوك) متواطئة مع أصحاب الثورة المزعومة في سورية»، وتحدثت عما قالت إنها «ازدواجية في المعايير، فهناك صفحات لا يمكن إغلاقها، وصفحات تغلق من دون إنذار، وممارسات انتقامية لا مبرر لها سوى الانحياز والتآمر». 


وبنت الصحيفة اتهامها على قيام الموقع بإغلاق صفحة «الجيش السوري الإلكتروني» دون أي إنذار مسبق، مشيرة إلى أن الموقع «أعاد إغلاق صفحة ثانية أنشئت في نفس اليوم تحت العنوان نفسه»، بينما حافظت إدارة «فيس بوك» على صفحة المعارضة التي تحمل اسم «الثورة السورية ضد بشار الأسد»، مع أنها وفق صحيفة الثورة «لا شغل لها ولا عمل سوى دس الدسائس». ونقلت الصحيفة عن «مدير صفحة الجيش السوري الإلكتروني» توعده إدارة «فيس بوك» بـ «مفاجأة لن تنساها»، وهي مفاجأة «يجري إعدادها بالتعاون مع مبرمجين وطلاب الجامعات السورية».

دمشق: «الشرق الأوسط»  10 مايو 2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق