الخميس، 5 مايو، 2011

عائلة بن لادن في قبضة القوات الباكستانية... بينهم جرحى أصيبوا خلال عملية قتل زعيم «القاعدة»

أعلنت وزارة الخارجية الباكستانية اعتقال عدد من أفراد عائلة زعيم «القاعدة» أسامة بن لادن بينهم جرحى أصيبوا خلال عملية قتله.
وأصدرت وزارة الخارجية الباكستانية بيانا أمس قالت فيه إن أفراد أسرة بن لادن موجودون الآن «بين أياد أمينة ويتم الاعتناء بهم وفقا للقانون، ويحتاج بعضهم إلى رعاية طبية وهم يحصلون عليها في أفضل المرافق الصحية الممكنة، وكما تقتضي سياستنا، فسوف يتم تسليمهم إلى بلادهم الأصلية».
وفي بيان الخارجية الباكستانية، أقرت الحكومة الباكستانية أن مقتل بن لادن أمر مهم للغاية في الحرب على الإرهاب، وأن الحكومة الباكستانية ومؤسساتها بذلت جهودا جادة من أجل جلبه للعدالة.



ومع ذلك فإن الحكومة الباكستانية تنفي التقارير الإعلامية التي أفادت بأن القيادة الباكستانية المدنية أو العسكرية كانت على علم مسبق بالعملية الأميركية ضد أسامة بن لادن. وكان مسؤولون أميركيون قالوا أمس إن العملية التي استهدفت بن لادن نفذت بمعرفة ومساعدة السلطات الباكستانية. إلا أن الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري قال أول من أمس إن قتل قوات أميركية لبن لادن لم يكن عملية مشتركة مع باكستان، وفقا لإفادة وكالة رويترز. وكشفت مصادر أميركية رفيعة أن إدارة الرئيس باراك أوباما تكتمت على المعلومات الاستخباراتية التي جمعتها حول مكان بن لادن قبيل العملية، ولم تطلع أي دولة عليها، بما فيها باكستان، لدواع أمنية. وعلمت قلة من المسؤولين الأميركيين مسبقا بالعملية التي انتهت بتصفية ألد أعداء الولايات المتحدة بعد مطاردة دامت زهاء 10 أعوام. ويبحث البيت الأبيض فكرة نشر صور لجثة بن لادن لتأكيد مقتله.
وذكرت شبكة «إيه بي سي» الإخبارية الأميركية أن نشر الصور سيكون قبيل زيارة أوباما لموقع مركز التجارة العالمي في نيويورك، حيث من المقرر أن يزور الموقع برفقة أسر ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) 2001.
وقال جون برينان كبير مستشاري الرئيس الأميركي لشؤون مكافحة الإرهاب للصحافيين أمس إنه يجري بحث نشر صور وتفاصيل أخرى خاصة بالعملية. وقالت «إيه بي سي» إن الحكومة قد تنشر شريط فيديو صور بواسطة كاميرات مثبتة في الخوذات التي ارتداها عناصر الكوماندوز الذين قتلوا بن لادن خلال غارة نفذت في باكستان الأحد الماضي. وفيما يخص المقر المستهدف، فإن الاستخبارات الباكستانية شاركت في المعلومات التي لديها مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية وغيرها من الوكالات الاستخباراتية الصديقة منذ عام 2009، وفقا لبيان الخارجية الباكستانية.
إسلام آباد: «الشرق الأوسط»  4 مايو 2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق