الخميس، 26 مايو، 2011

السمراء لا تشبع من ممارسة الجنس ولا تتوقف عن طلبه

للمرأة السمراء خصوصية بالغة، فهي تعكس جسداً مشدوداً مزنراً بالغموض والرائحة الغابيّة الحادة. جسد ممسوك من شهوة بالغة العودة إلى التاريخ وإلى الحياة الأولى هناك في الشهوة. كل امرأة أفريقية هي دافعة ضرائب ومسددة ديون بينما الأخريات يتمتعن بحماية لونية كئيبة لا يستطعن في أغلب الأحيان مجاراة السمراء في اكتساب وتوليد الحب. المرأة السمراء فكرةُ حب ولذة لا نهائية بين أصناف البشر والأفكار.


السمراء لا تشبع من ممارسة الجنس

يمتاز جسد المرأة السمراء بصفرة حزن تتغلل بين حُبَيبات اللون الأسود المسيطر. أنثى لا تشبع من خلق المتعة كما تعدّ الطعام، كما تقدم ناستازيا كأس الفودكا للأمير ميشكين كي تتفحص إعجابة: المرأة "السمراء" ناستازيا لا تشبع من الجنس الذي من النوع القديم، جنس اللذة الأولى. تقول إحدى بطلات الإفريقي بول سوينكا: جسدي لحظة جنسية دائمة ولا وقت لدي إلا للمس ومباركة الشهوة. الأجساد النسوية الأفريقية تولد في عين الجنس ولا تشبع من الأسرّة.

Free Image Hosting at www.ImageShack.us
السمراء لا تشبع من ممارسة الجنس
في روايات غابرييل غارسيا مركيز يأتي الرجل ويدهن المرأة بمربّى المشمش ثم يبدأ بتناوله عن جسد امرأته: المشمشُ عن اليدين والعنق، والمشمشُ عن الصدر والسرّة ، والمشمش عن البقية التي لن تأتي إلا مصحوبة بالنيران. كل امرأة إفريقية تعيش الحب عن امرأتين في العالم. وإذا كان السرير هو الذي سيطفئ الحب في الرواية فإن الجسد هو الذي يشعل تلك النار من جديد. الجسد الأسمرُ النسويّ القادم من وحوش إفريقيا.

يختلفون بين البيض والسمر في الوجه، أغلب الأحيان. لايختلفون بين هذين اللونين في الجسد. هذا السر لا يخرج من أفواه المتمتعين في العواصم بسهولة. سر الجسد الأسمر النسوي الممتلئ بأعذب الفاكهة السوداء منها والاستوائية. تُجِيد المرأة السمراء إمتاع الرجل وإمتاع نفسها، بالقدر نفسه. تعرف أن لذة الرجل طريق باتجاه جسدها المعبّد بانتظار اللحظة. كلما استيقظت امرأة افريقية من النوم وأبعدت غطاء السرير عن جسمها تتلألأ أضواء على الفخذين العاريتين والخصر المشدود المتوتر. إشباع المرأة الإفريقية ليس أصعب من حل أزمات الفقر في تلك القارة: عندما تشبع المرأةُ السوداء من الرجل سينتهي الفقر في إفريقيا. كل امرأة في تلك الغابة عناقٌ بين الجسد ونفسه على نحو يجعل من طالبي الحب والمتعة طلاّبَ عِلْم..

لا تشبع المرأة الافريقية من الجنس وتطلبه ليل نهار. المرأة الإفريقية شهوةٌ لا تنتهي بالسرير ول اتبدأ بالجسد المنهار بين يدي معجبِ.. أو معجبة.

سميح صوايا الراضي 6/16/2008 10:00:00 PM GMT

alssiyasi

0 تعليقات::

إرسال تعليق