الخميس، 5 مايو، 2011

تعقد العلاقات الأميركية الباكستانية إثر قتل بن لادن.. زرداري يدافع عن دور بلاده في مكافحة الإرهاب


تشهد العلاقات الأميركية - الباكستانية تعقيدا جديدا مع قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن على الأراضي الباكستانية. وفي حين شدد الرئيس الأميركي باراك أوباما في خطابه للإعلان عن مقتل بن لادن على أن باكستان عملت مع الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب مما أدى إلى العثور على بن لادن، فإن الصحف الأميركية انشغلت بتوجيه التهم لباكستان لوجود بن لادن فيها. وشددت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون على أن باكستان «شريكة» للولايات المتحدة، إلا أن واشنطن لم تبلغ السلطات الباكستانية عن عملية اقتحام مجمع بن لادن إلا بعد الانتهاء منها وخروج القوات الخاصة الأميركية من الأراضي الباكستانية. وهناك تساؤلات عن انتهاك السيادة الباكستانية، إلا أن الحكومة الباكستانية لم تهتم بهذا الأمر في تصريحاتها العلنية؛ إذ انهمكت في الدفاع عن سجلها في مكافحة الإرهاب.
وبدأت الحكومة الباكستانية حملة إعلامية في العاصمة الأميركية أمس، لمواجهة سيل الانتقادات الموجهة لها بسبب العثور على بن لادن فيها. وبدأت الحملة بمقال رأي للرئيس الباكستاني آصف علي زرداري في صحيفة «واشنطن بوست»، عنوانه: «باكستان قامت بدورها»، في إشارة إلى الدور الباكستاني في مكافحة الإرهاب. وقال زرداري في مقاله إن بن لادن «لم يكن حيث كنا نتوقع»؛ إذ كانت التوقعات تركز على أنه في المناطق الوعرة على الحدود الباكستانية - الأفغانية، وعثر عليه في مجمع محصن في منطقة سكنية راقية من مدينة أبوت آباد. وأضاف زرداري أن حكومته تشعر بالاكتفاء من «إسكات أكبر شر في القرن الجديد»، في إشارة إلى عدم دعم باكستان لابن لادن أو السماح له بالبقاء في البلاد. ولكن هناك أصوات أميركية مشككة في ذلك، خاصة بين أوساط اليمين المتشدد، التي تطالب بلهجة شديدة ضد إسلام آباد. وحتى مستشار الرئيس الأميركي الخاص للأمن القومي ومكافحة الإرهاب جون برينان قال: «نحن نبحث كيف كان بإمكانه البقاء هناك لفترة طويلة، وإذا ما كانت هناك آلية دعم له في باكستان سمحت له بالبقاء هناك».



واهتمت وسائل الإعلام الأميركي بمقال زرداري، الذي ذكرته كل من قنوات «سي إن إن» الإخبارية وصحيفة «بوليتيكو» السياسية الإلكترونية وغيرها من وسائل إعلامية طرحت أسئلة حول الدور الباكستاني في مكافحة الإرهاب والتطرف..

وهذه من بين مهام المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان وباكستان مارك غروسمان الذي يزور إسلام آباد والذي التقى بكبار المسؤولين الباكستانيين أمس، بمن فيهم زرداري، لتوثيق علاقات مكافحة الإرهاب بين البلدين. وكان غروسمان قد قرر زيارة إسلام آباد قبل الإعلان عن مقتل بن لادن لمعالجة العلاقات المتوترة أصلا بسبب اتهام رئيس هيئة الأركان المشتركة الأدميرال مايك مولين للاستخبارات الباكستانية «إي إس إي» بأنها لا تقوم بدور كاف لمكافحة التطرف وتنظيم القاعدة.

من جهة أخرى، امتنع البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأميركية عن تزويد «الشرق الأوسط» بأية معلومات خلال اليومين الماضيين عن طريقة إبلاغ حلفاء الولايات المتحدة من الدول العربية والمسلمة بمقتل بن لادن. وفي حين أكد أوباما أنه أبلغ زرداري هاتفيا بعد مقتل بن لادن، من غير الواضح إذا ما كان اتصل بالرئيس الأفغاني حميد كرزاي. وأعلن البيت الأبيض مساء أول من أمس أن أوباما «تحدث إلى عدد من قادة العالم الذين عبروا عن تهنئتهم بالعملية الأميركية الناجحة لقتل بن لادن». والقادة الذين أعلن عنهم هم: رئيس المكسيك فيليب كالديرون، ورئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس التشيلي سيبيستيان بينيرا، والرئيس الكولومبي خوان سانتوس، والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

واشنطن: مينا العريبي  - الشرق الأوسط 4 أيار 2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق