السبت، 7 مايو، 2011

قناصات لـ"االمندسّين": ماهر اشترى 1000 "قناصة" من السوق السوداء بعد رفض جنوب إفريقيا بيعها لها


ماهر الأسد اشترى 1000


في شهر حزيران /يونيو 2010، وبعد مشاورات مع الحرس الثوري الإيراني جول تجربته في قمع التظاهرات التي عمت إيران وطهران عقب الانتخابات الإيرانية السابقة، أصبح هناك وضوح في الرؤية حول كيفية مواجهة أية حالات مماثلة في سوريا.
وبرزت الحاجة لشراء "قناصات"، وتم تكليف "مكتب تامين الجيش" وهو الجهة المسؤولة عن كل مشتريات الأسلحة للجيش السوري.
وفعلا قام المكتب بتقديم طلب لشراء ألف بارودة قناصة من دولة جنوب أفريقيا.


ووافق المصنع على البيع وأرسل يطلب إذنا من لجنة التصدير للحصول على إذن خاص تتطلبه كل عمليات تصدير الأسلحة. وقد أعادت اللجنة الطلب لسؤال الجيش السوري ولماذا يحتاج لألف بندقية قناصة؟
رجل الأعمال سليمان معروف: تبييض أموال وشراء.. قنّاصات!
وكان جواب الجيش انه قد انشأ وحدات لمكافحة الإرهاب وهي تحتاج لهذا النوع من الأسلحة، ولكن يبدو أن اللجنة لم تقتنع بالإجابة ورفضت منح إذن التصدير .
لذلك قام النظام السوري بتكليف رجل الأعمال القريب من أجهزة الأمن والذي يعمل بتبييض أموال عدد من رجال المخابرات السورية في حلب وهو سليمان معروف بشراء البنادق من السوق السوداء وهذا ما حصل .
يُذكر أن محمد حمشو وسليمان معروف وخالد قدور هم مؤسّسو "شركة الشهباء للاتصالات" المحدودة المسؤولية في محافظة ريف دمشق برأسمال 10 مليون ليرة، وهم "واجهة" لماهر الأسد، الزعيم الحقيقي لما يُسمّى "الشبّيحة في سوريا.

شفاف - السبت 23 نيسان (أبريل) 2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق