الأربعاء، 4 مايو، 2011

المخابرات الباكستانية تعلن مشاركتها بالمعلومات في القضاء على زعيم «القاعدة».. مسؤول عسكري باكستاني: بن لادن كان يعيش على بعد 100 متر من أكبر أكاديمية عسكرية


</span>رجلا أمن باكستانيان يفتشان إحدى السيارات في نقطة تفتيش في بيشاور أمس (إ.ب.أ)<span class=
رجلا أمن باكستانيان يفتشان إحدى السيارات في نقطة تفتيش في بيشاور أمس (إ.ب.أ)
زعمت وكالة الاستخبارات الباكستانية أن الولايات المتحدة تمكنت من تحديد موقع زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في المجمع السكني في أبوت آباد بناء على معلومات سرية قدمتها الوكالة لنظيرتها الأميركية.
وكانت الاستخبارات الباكستانية قد خرجت عن صمتها في أعقاب الانتقادات اللاذعة التي تعرضت لها سواء من الداخل أو من حلفائها في الخارج والدول غير الصديقة بسبب أسوأ فشل استخباراتي في تاريخ البلاد، ليزعموا أنهم زودوا الولايات المتحدة بمعلومات حيوية تمخضت عنها العملية التي قتل خلالها أسامة بن لادن. وزعم البيان الحكومي الذي أصدره وزير الخارجية مساء أمس: «أشارت المعلومات الاستخبارية إلى أن بعض الأجانب في المنطقة المحيطة بأبوت آباد كانوا موجودين حتى منتصف أبريل (نيسان)»، مشيرا إلى «أن وكالة الاستخبارات الأميركية استفادت من المعلومات الاستخبارية التي زودناهم بها في التعرف والبحث على بن لادن، وهي الحقيقة التي اعترف بها الرئيس الأميركي ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون في تصريحاتهما».



وأعلنت الحكومة الباكستانية أنها ستجري تحقيقا فيما اعتبرته فشلا واضحا لوكالاتها الاستخباراتية في تحديد مكان أسامة بن لادن أكثر الإرهابيين المطلوبين للولايات المتحدة، الذي كان يختبئ في أبوت آباد المدينة الباكستانية الواقعة شمال غربي البلاد حيث قتلته قوات أميركية خاصة. وقال مسؤول عسكري بارز لـ «الشرق الأوسط»: «كان ذلك فشلا استخباراتيا واضحا»، يقع المجمع السكني الذي كان يقيم فيه بن لادن على بعد مائة متر من أكاديمية كاكول أكبر أكاديمية عسكرية في البلاد، مقر تدريب ضباط الجيش الباكستاني، وحيث زعم الجنرال أشفق بيرويز كياني، قائد الجيش الباكستاني، قبل أسبوعين أنه قضى على شوكة المجاهدين. وكان مسؤولون أميركيون وأعضاء نافذون في مجلس الشيوخ قد زعموا أن الجيش والاستخبارات الباكستانية كانوا يعلمون بمكان بن لادن وأنه كان يختبئ في تل أبوت آباد منذ أغسطس (آب) الماضي. بيد أن مسؤولا بارزا بالحكومة الباكستانية قال لـ «الشرق الأوسط» إن مثل هذه المزاعم تؤكد ضرورة إجراء تحقيق حول فشل وكالات الاستخبارات الباكستانية في تحديد مخبأ بن لادن. ويشير محللون أمنيون باكستانيون إلى أن الفشل يقع على عاتق أجهزة الاستخبارات والحكومة الباكستانية، فيقول كرمان خان، المحلل السياسي البارز والمعلق الشهير في القنوات التلفزيونية الخاصة: «إذا ما أمعنت النظر في تصريح وزير الخارجية الباكستاني سيتبين لك أن الحكومة أرادت القول إنها لم تكن تملك أي دليل على مكان وجود بن لادن، والثاني أنها لم تكن تملك أي معلومات بشأن العملية العسكرية في أبوت آباد». ولذا فمن خلال ما ذكره كرمان خان فقد فشلت الحكومة والاستخبارات في أمرين؛ الأول أنهما فشلا في تحديد مكان أسامة بن لادن، والثاني أنهما فشلا في اكتشاف الطائرات المروحية التابعة للقوات الخاصة الأميركية التي حلقت على ارتفاع منخفض من أفغانستان وحتى الأراضي الباكستانية. بيد أن سكان مدينة بلال، بمنطقة أبوت آباد التي يقع فيها المنزل الذي قتل فيه أسامة بن لادن تحدثوا عن قصة مختلفة تماما. فقالت إحدى السيدات من سكان أبوت آباد لـ«الشرق الأوسط» إن مروحيتين كانتا تطيران على ارتفاع منخفض بدأتا في إطلاق النار على المجمع السكني في الساعة الثانية عشرة وخمس وثلاثين دقيقة من مساء يوم الأحد، وخلال خمس دقائق من بدء العملية كانت عربات وجنود الجيش الباكستاني تحيط بالمكان وقاموا بتطويق المنطقة.
وتقول المحللة الدفاعية البارزة عائشة صديقي: «كما هو واضح في بيانات الخارجية الباكستانية المختلطة، لا يمكن لإسلام آباد أن تعلن صراحة عن اشتراكها في مقتل زعيم (القاعدة) خشية إثارة غضب مناصري (القاعدة) والجماعات الجهادية الموالية لها داخل البلاد. والحقيقة أن إقامة أسامة بن لادن لمدة طويلة بالقرب من العاصمة الباكستانية دون أن يكتشف أمره ستمنح الكثيرين الأسباب لتأكيد اتهاماتهم بالقول: (ألم نقل ذلك مرارا وتكرارا)».
وقد أغلق الجيش الباكستاني محيط المجمع الباكستاني حيث كان يختبئ أسامة بن لادن وسلمه للشرطة المحلية، وقد ظل المجمع السكني في قبضة الشرطة لمدة 24 ساعة.
وكانت عناصر الجيش الباكستاني أول من وصل إلى موقع العملية. وفي تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط» قالت مصادر مسؤولة بالحكومة الباكستانية إن الجيش والاستخبارات الباكستانية تحتجز جثامين الحراس الثلاثة لابن لادن، ويعتقد أن أحد أبناء بن لادن قتل في الهجوم وأن جثمانه محتجز لدى السلطات الباكستانية. كما يعتقد أن السيدتين (ربما تكونان زوجتي بن لادن) وفتاة صغيرة (ربما تكون ابنته) قد أصبن إصابات طفيفة خلال العملية وهن محتجزات لدى القوات الباكستانية.
ويعيش سكان المنطقة حالة من الذهول فلم يكونوا يعتقدون أن الإرهابي الأخطر في العالم، أسامة بن لادن، عاش بينهم أكثر من 10 أشهر، فتقول سيدة من سكان أبوت آباد: «هذا هراء تماما ودعاية غربية، فأبوت آباد هي المدينة الأكثر هدوءا في كل مدن باكستان».

إسلام آباد: عمر فاروق  - الشرق الأوسط 4 أيار 2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق