الثلاثاء، 26 أبريل، 2011

شرف في الرياض: التقارب مع إيران ليس على حساب السعودية


أشاد رئيس الوزراء المصري عصام شرف بالعلاقات بين القاهرة والرياض بعد لقائه العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز. ونفى وجود ضغوط سعودية لعدم محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك.
وصرح شرف، الذي يزور الرياض في جولة خليجية تشمل كذلك الكويت والدوحة، بأن لقاءه الملك عبد الله "كان على أعلى مستوى أخوي"، منوهاً بعمق العلاقات بين البلدين. وقال: "تحدثنا في مواضيع كثيرة، وخصوصاً التعاون الثنائي بين البلدين والقضايا الإقليمية"، مشيراً إلى تطابق في وجهات النظر حيالها.
وأضاف أن علاقة مصر بالسعودية "متميزة جداً وتاريخية ولها جذورها العميقة التي تنعكس على العلاقات على أعلى مستوى". 

وأوضح أن محادثاته مع العاهل السعودي وولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز ووزير الخارجية الأمير سعود الفيصل كانت على "مستوى عال جداً".
وشدد على أن أمن الخليج "خط أحمر" و"حيطة حمراء (حائط أحمر)" لا يمكن تجاوزه، و"مصر ترفض التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية لدول الخليج"، لأن أمن الخليج جزء من الأمن القومي المصري.
وسئل عن تأثير التقارب المصري - الإيراني على الوضع في الخليج، فأجاب انه "ينطلق من فتح صفحة جديدة، لكنه يقف عند فكرة عدم التدخل في شؤون الدول".
وعن تنامي التيار السلفي داخل المجتمع المصري، قال إن "أهم شيء هو المصالحة.  نحن في مرحلة برزت فيها آراء كثيرة، وهذا شيء طبيعي. والمصالحة هي أن نجلس معاً ونتناقش ويحترم بعضنا آراء بعض بأسلوب حضاري. والأهم أن يكون لدينا هدف واحد هو مستقبل مصر".
وفي مقابلة مع صحيفة "المدينة" السعودية، أكد شرف عدم وجود أي ضغوط سعودية في شأن محاكمة مبارك، و"لعل أكبر دليل على ذلك أن الزيارة تتم في وقت تستمر التحقيقات مع أركان النظام ومع الرئيس السابق... المهم أن يتأكد العالم من أن المحاكمات تتم في إطار قانوني وأن القضاء المصري الذي يحظى باحترام الجميع، يتحرى الدقة بشكل كامل".
كذلك قال إن العلاقات المصرية - الإيرانية "لا تعني على الإطلاق إغلاق أي صفحة ناصعة كصفحة العلاقات المصرية - السعودية"، ذلك أن "ثوابت السياسة المصرية أبرزها أمن دول الخليج وعروبتها، وهو الأمر الذي لا تقبل مصر المس به، ومن هذه الثوابت أيضا أن السعودية وخادم الحرمين الشريفين في قلب كل مصري". 

(أ ش أ، رويترز) النهار 26 نيسان 2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق