السبت، 25 ديسمبر، 2010

5 أسئلة جنسية محرجة وإجاباتها



"هل هناك رائحة للمهبل؟" "هل هناك حل لانتفاخ البطن عند المعاشرة؟" بعض الأسئلة قد تبدو محرجة جداً حتى للطبيب أو أفضل صديقة. وهذه بعض من الأسئلة الأكثر إحراجا التي تخاف النساء الاستفسار عنها وإجابتها.

ما الذي يحدد رائحة المهبل؟

يقول خبراء الصحة بأن المهبل يعمل بطريقة التطهير الذاتيº فهو يفرز مادة حامض لبنية تبقيه صحيا ونظيفا. في بعض الأوقات أثناء الدورة الشهرية، قد تنتج بعض الروائح. إذا كانت الرائحة قوية أو نتنة جدا، فقد يكون السبب إصابتك بالتهاب وبفضل استشارة الطبيب المختص عندها.

هل هناك طريقة فعالة لمنع الإصابة بالانتفاخ أثناء اللقاء الجنسي؟

يحدث "الانتفاخ" عندما ينحصر الهواء في المهبل بسبب الدفع المستمر. بعض الأوضاع الجنسية، مثل " doggy style" يمكن أن تزيد من النفخة، كذلك الحركة المستمرة والدفع بقوة – لذا إذا كانت صوت خروج الهواء من المهبل يزعجك جربي وضعيات مختلفة.

هل الانتقال بين الجنس الفموي والمهبلي أو الشرجي آمن من الناحية الصحية، أم هي مجرد خدع تصويرية في الأفلام الإباحية؟

في جميع الأحوال يجب أن تكون الأعضاء التناسلية نظيفة قبل أي لقاء جنسي، كما ينصح الأطباء باستعمال الواقي الجنسي الذكري كنوع من الحماية من أي نوع من العدوى. ويفضل الاستحمام بالماء والصابون وغسل الفم قبل اللقاء الجنسي لمنع انتقال البكتيريا الموجودة في الفم إلى المهبل أو بالعكس، أو الموجودة في الشرج إلى المهبل أو بالعكس.

هل يجب أن أخاف إذا شعرت بأن زوجي يميل إلى مشاهدة الأفلام الإباحية؟


الأفلام الإباحية تدور بشكل عام حول الخيال الجنسي. فهي بمثابة عالم خاص يهرب إليه كل رجل عندما يشعر بالرغبة الجنسية البصرية. وبالرغم من أن بعض الرجال قد يفضلون نساء ذات صدور أو أرداف كبيرة في الأفلام الإباحية إلا أنهم ليسوا بالضرورة مهتمين بهذا النوع من الجنس، أنما فضولهم ورغبتهم في اكتشاف عوالم الجنس الخفية هو ما يدفعهم لمشاهدة هذه المقاطع. أحيانا يستخدم الرجل المقاطع الجنسية لإثارته جنسيا، تعلم التقنيات وفنون الإمتاع دون التركيز في شكل أو مظهر الممثلة لأنه يعرف تماما بأنها تقدم سلعة جنسية.

هل من الطبيعي أن نتخيل شخصا أخر غير الشريك أثناء الممارسة الجنسية؟

وفقا لاستفتاء أجراه موقع SassyVibes.com.au تبين أن 50 بالمائة من النساء و 75 بالمائة من الرجال يتخيلون شخصا أخر أثناء اللقاء الجنسي مع شركائهم. وبالرغم من غرابة الأمر إلا أن الكثير من هؤلاء الأشخاص لجئوا إلى التخيل كنوع من زيادة الإثارة الجنسية، وهذا لا يعني بأنهم لا يحبون شركائهم الحاليين.

يمكن أن يصبح الخيال مشكلة عندما يتدخل في قدرتك على الارتباط بحبيبك الواقعي. يجب أن لا تحتاج لتخيل شخص آخر لبلوغ النشوة الجنسية. حاول التركيز على شريكك أثناء اللقاء الجنسي بالنظر في عيونه ولمس وجهه أو أكتافه أو ظهره. الاتصال الجسدي سيساعدك في الاستمتاع أكثر.

25 Dec 2010

0 تعليقات::

إرسال تعليق