الخميس، 6 مايو، 2010

أساطير أشورية صارت مقدسات إسلامية

الأفكار الموجودة في الإسلام نقلت معظمها من مصادر وديانات وثقافات متعددة من الدين اليهودي والمسيحي والحضارة الأشورية البابلية والحضارة الفرعونية وديانتها وأعراف قبلية وجاهلية.
ومن الأفكار الواردة في الإسلام ذات الأصل العراقي القديم نعرضها هنا من مصادر كثيرة.
هذه الأساطير والقصص ظهرت في العراق القديم في أشور وبابل قبل 3500 عام قبل الميلاد أي حوالي 4000 عام قبل عصر ظهور الإسلام.
وانتشرت وانتقلت إلى اليهود وادخلوها ضمن كتبهم الدينية والذين انتشروا وانتقلوا من العراق إلى فلسطين ومنها إلى المدينة المنورة وبلدان المشرق. 



وكان هناك وجود للعراقيين في مكة وما جاورها فالشاب الذي قدم الماء والعنب للنبي محمد في الطائف عندما زارها للدعوة لدينه وقابله أهلها بالرجم بالحجارة كان شابا عراقيا مسيحيا من الموصل وكان في مكة والمدينة أشخاص من بلدان عديدة مثل صهيب الرومي وسلمان الفارسي وبلال الحبشي مما يعنى وجود مهاجرين وانتقال ثقافات وتلاقى وانتقال أفكار.
وهذه بعض الأساطير العراقية القديمة وما يقابلها في الإسلام:

- أسطورة الطوفان : في أساطير أشورية أن الآلهة عزمت على محق البشر وأنها أنذرت أوتونبشتم وزوجته بذلك فبنو سفينة عظيمة ووضعوا ا فيها زوجين من كل نوع من الحيوانات ونجو من الطوفان وفى القران نفس القصة والتفاصيل مع فارق واحد هو أن بطلها نوح بدل أوتو نبشتم وجود دلائل على وقوع طوفان نهرى حقيقي في مناطق من العراق في الألف الثالث قبل الميلاد.
من خلال الحفريات الأثرية وغطى الطوفان 300 ميل ووجدت في الحفريات آثار الطمي في مدينة أور من أثار الطوفان.
تفاصيل الطوفان متطابقة بين الأساطير العراقية واليهودية والنص الإسلامي الهدف من الطوفان عقاب البشر الذين افسدوا في الأرض باستثناء رجل صالح وعائلته وعدد من الحيوانات - بناء السفينة ولجوء المجموعة المستثناة من العقاب إليها.
إرسال طيور لاستطلاع الأرض بعد انحسار الطوفان.
- إبراهيم النبي جاء من أور المدينة العراقية القديمة في الجنوب وجلب معه قصة الطوفان.

- رحلة الآلهة آدابا إلى السماء = يقابلها قصة الإسراء والمعراج.

- رحلة الإلهة إيتانا إلى السماء على طائر النسر يقابلها في القران رحلة النبي محمد على البراق إلى السماء في الإسراء والمعراج.
- رحلة جلجامش إلى الفردوس الأرضي.
- الجنة وردت في أساطير العراق ووردت في الآثار الفرعونية ذكر الجنة وأوصافها وفى كلتا الحالتين ذكر أن فيها انهار وأشجار وحياة أبدية كلمة جنة عدن - عدن كلمة عدن مشتقة من كلمة إيدن السومرية وتعنى سهل وارض منبسطة وموقع جنة عدن في جنوب وادي الرافدين وفكرة الفردوس والجنة ظهرت واخترعها السومريون في العراق ثم انتقلت إلى الكنعانيين ثم الفراعنة ثم انتقلت إلى اليهود والمسلمين.
- العالم السفلى مكون من طوابق = في الإسلام الأرضون السبع.
- الشياطين والعفاريت وردت في أساطير العراق القديم كما وردت في القرآن والحديث.
- في قصة بداية إنشاء الكون عند العراقيين القدماء (كان البحر الأول في خلق الكون) = في القرآن (كان عرشه على الماء).
الرحلة إلى العالم السفلى = في الإسلام يخسف بهم أسفل سافلين.
سبعة أيام سبعة ليال – استخدام الرقم سبعة يتكرر في الإسلام سموات سبع أرضون سبع سبعة أيام.
الطرد من الجنة والخلود: غضب الإله على آدابا لأنه رفض الطعام المقدم له وطرد من الخلود والجنة إلى ارض وفى الإسلام طرد ادم من الجنة لأنه أكل من الشجرة ووردت نفس القصة في كتب اليهود ( التوراة) قبل الإسلام بنفس المعنى الوارد في القرآن.
الجحيم - البوابات السبع للعالم السفلي.
كبير البوابين في العالم السفلى يقابله في الإسلام رضوان حارس الجنة وهناك حارس النار.
الخلود من نصيب الآلهة فقط يقابله في القران الله حي لا يموت.
جلجامش يصارع الثور الإلهي الذي يمثل سبع سنوات عجاف - في القرآن سبع سنوات عجاف.
التكرار في الكلام عند الأشوريين – كان النبي محمد يكرر بعض العبارات كثيرا.
التطهير بغسل اليدين الإلهة أورورو = يقابله الوضوء في الإسلام.
الإله أنكي أعاد الحياة إلى الإلهة أنانا بعد موتها = عيسى أعاد الحياة للأموات.
الإله أنكي أكل من النباتات الثمانية واللعنة التي حلت عليه بسبب ذلك = يقابل ذلك في الإسلام واليهودية قصة ادم الذي أكل من الشجرة وحلت عليه اللعنة والغضب وطرد من الجنة.
الإله أنكي أصيب بمرض في ضلعه ودعيت سيدة من الآلهة لشفائه = يقابل ذلك خلق المرأة من الضلع.
- الإله إنليل يرسل الأوبئة لقتل البشر= وفي قصة موسى في القران الله ينتقم من أهل مصر بإرسال الوباء عليهم.
- الخلود مرتبط بطاعة البشر للآلهة = وفى الإسلام طاعة البشر لله تدخلهم الجنة دار الخلود.
- ساد الاعتقاد في العراق القديم أن عطف الآلهة ورضاها ينقذ البشر من الأمراض ويطيل أعمارهم = ونفس الاعتقاد في الإسلام.
- الإلهة البابلية عشتار كانت لها نسخ عربية تسمى اللات والعزى ومناة.
- نهوض الإلهة أنانا من الموت = في الإسلام عيسى أحيا الموتى والله يميت الناس ثم يحييهم.
- انفصال الروح عن الجسد = في الإسلام خروج الروح من الجسد علامة الموت.
- لوح القدر في أساطير أشور وبابل = لوح القدر والقضاء والقدر في الإسلام.
- أسطورة أدابا العراقية القديمة تشابه قصة ادم وحواء وخرجهما من الجنة.
- لا بد للإنسان أن يموت عندما تقرر الآلهة الأشورية ذلك = في الإسلام الله يقرر متى يموت الإنسان.

المراجع:

كتاب الرحلة إلى الفردوس والجحيم في أساطير العراق القديم - إصدار وزارة الثقافة والإعلام العراقية 1998 -
وكتاب الأساطير في بلاد مابين النهرين – بغداد 1984
وكتاب عشتار ومأساة تموز وكتاب ملحمة جلجامش – بيروت وكثير من الكتب العربية والمترجمة عن الدين والأساطير في العراق القديم سومر وأشور وبابل

سامي كوكابي الحوار المتمدن - العدد: 2354 - 2008 / 7 / 26

0 تعليقات::

إرسال تعليق