الجمعة، 26 ديسمبر، 2008

فن التقبيل

فن التقبيل
فن التقبيل

وهل للتقبيل فن أيضاً؟!! والجواب نعم وألف نعم!

فكثيرا ما نسمع هنا في بلاد الغرب أن المرأة قد تعشق رجلا بسبب أسلوبه في التقبيل, وقد تنفر من رجل ولا تفكر في الارتباط به أبدا (بسبب أسلوبه في التقبيل أيضاً)!!!

فللقبلة وقعها الجبار والكبير على قلب المرأة بالتحديد.


وهنا سوف أتكلم بالشيء القليل فقط عن بعض الأساسيات والنقاط التي يجب على كل فرد أن يعرفها , وبدون الغور في التفاصيل العميقة.و قبل كل شيء .... على الزوجين (الرجل والمرأة) العناية بنظافة أسنانهما والاهتمام برائحتها, فالرائحة الكريهة قد تطفئ الرغبة الجنسية مهما كانت قوتها.

وكذلك أيضا ينبغي التقليل من التدخين ان لم يكن تركه نهائيا, فلا توجد امرأة في الوجود تحب رائحة السجاير.

وحبذا أيضا لو وضعت (العلكة) أو ما من شأنه تغيير رائحة الفم بالقرب من الفراش وذلك لمضغها قليلا قبل جماع ما بعد الجلوس من النوم!

أيضا لؤلائك الذين يعانون من جفاف وتشقق الشفاه, ينبغي استعمال مضادات الجفاف وتشقق الشفاه (وهي معروفة ومتوفرة في كل الصيدليات وحتى في السوبر ماركت وبأسعار زهيدة)

وهنا ننوه بأهمية استخدامها وخصوصا في الشتاء حيث لا يسلم إلا القليل من جفاف وتشققات الشفاه.

ولكن الشيء الأهم هو استخدامها قبل التقبيل بفترة (نصف ساعة على الأقل), لأنها تترك بعض (اللثودة) أي أنها تكون كالمادة اللاصقة إلى حد ما (sticky) بعد الاستخدام مباشرة.

ولؤلائك الأشخاص أصحاب الشفاه السليمة ينبغي أيضا ترطيب الشفاه باللسان قبل التقبيل بثواني, وبذلك يكون للقبلة وقعها الخاص جداً.

والآن بعد أن تكلمنا عن نظافة ورائحة الفم والأسنان, وعن ترطيب الشفاه قبل التقبيل, نأتي الآن إلى كيفية التقبيل نفسها, والكلام هنا للرجال بالتحديد!

فالرجل بطبيعته الخشنة يميل إلى التقبيل القوي والسريع, بينما تميل المرأة إلى التقبيل الرقيق والهادئ!

كذلك فإن المرأة تعتبر القبلة غاية في حد ذاتها, فهي تعشق القبلة التي من خلالها تحس بأنها محبوبة و مرغوبة, وهناك من النساء من يفضل التقبيل على الجماع نفسه!

بينما ينظر الرجل للقبلة على أنها وسيلة ومقدمة للجماع فقط.

فلذلك على الرجال التنبه لهذه النقطة وهي بدء التقبيل بالقبلات الرقيقة والناعمة والإكثار من التقبيل, وهنا أقصد بالإكثار (كماً ونوعاً), فالتقبيل الخالي من المشاعر والحب لا يفي بالغرض المطلوب, فكما أسلفت أن المرأة تنظر للتقبيل كغاية في حد ذاتها, وليس كوسيلة للجماع فقط.

كما يجب أن يتخلل التقبيل بعض كلمات الحب الصادقة والرقيقة, فالمرأة تعشق سماع هذه الكلمات وتتأثر بها أكثر من الرجل بكثير.

ومن فنون التقبيل أيضا, تقبيل ومص الشفتين على حدى, وكذلك مص اللسان (وذلك فقط عندما تشتد حرارة التقبيل في المراحل النهائية), وليس في مراحل التقبيل الأولى.

ومن الأمور المهمة للغاية والتي لا يدركها معظم الرجال هي: التقبيل أثناء العملية الجنسية وبعدها أيضا!

فهما تكلمت في هذا الجانب لن أستطيع أن أعطيه حقه.

وأعني بذلك (التقبيل أثناء الجماع وبعده أيضاً)

مع ضرورة تخليل القبلات بكلمات الحب و الكلمات الناعمة

فيا رجال تذكروا أن المرأة تختلف كثيرا عن الرجل في نفسيتها وفيما تحب وتهوى (وخصوصاً في مجال الجنس), لذلك عليكم قراءة المزيد والتعرف بشكل أكبر على ما يثيرها ويسعدها..

0 تعليقات::

إرسال تعليق