الاثنين، 4 يوليو، 2011

حدادة: المحكمة حوّلت القضاء صندوق بريد

أحيا الحزب الشيوعي اللبناني «يوم الشهيد الشيوعي»، أمس الأول، في ساحة بلدة أنصار الجنوبية في قضاء النبطية بحضور الأمين العام للحزب خالد حدادة والنائبين عبد اللطيف الزين وياسين جابر وشخصيات وحشد من ذوي الشهداء والحزبيين.
بعد عرض مسرحي بعنوان «وقفة وفا» عن الشهداء قدمها أشبال من الحزب الشيوعي، ألقت وفاء السيسي كلمة عائلات الشهداء، ثم تحدث حدادة، فاستغرب «أن يفوت هذه الحكومة بالذات التعهد في بيانها الوزاري ملاحقة قضية الأسرى الذين لا يزالون في سجون الاحتلال الإسرائيلي، فضلا عن جثامين شهدائنا التي لم تعد لذويها بعد».

وتطرق لأحداث سوريا، فوصفها بـ «الأكثر تأثيراً على المنطقة»، مشيداً بـ «مقرارات لقاء المعارضة السورية في دمشق التي دعت إلى حوار وطني حقيقي بعد وقف القتل والقمع والمباشرة بالإصلاحات والتصدي للتحريض المذهبي والطائفي وإبعاد الحراك عن الأجندات الغربية». وأكد «أن الحوار بين السلطة والمعارضين وحده السبيل لإنقاذ سوريا كي تعود للعب دورها في التصدي للمشروع الأميركي بالتزامن مع دورها كسند لكل عمل مقاوم من العراق إلى لبنان مرورا بفلسطين».

وعن المسار القضائي في قضية الشهيد جورج حاوي، قال حدادة: «في السياسة كنا ضد المحكمة الدولية بوصفها الأداة لاستكمال التبعية السياسية والأمنية والاقتصادية بتبعية قضائية تحول القضاء اللبناني إلى صندوق بريد، نحن نريد معرفة من اغتال الرفيق جورج وإن كنا نعتقد أن لإسرائيل أو أميركا وربما لسواهما مصلحة في اغتياله، لكننا نطالب القضاء اللبناني بمتابعة هذه القضية كي تظهر الحقيقة التي لن تظهر برعاية أميركية للمحكمة الدولية حتما».

واعتبر «أن حكومة الرئيس نجيب ميقاتي لم تختلف عن سابقاتها شكلا ومضمونا كون بيانها الوزاري لا يختلف عن بيانات الحكومات السابقة»، وانطلاقا من ذلك ومن موقعنا العلماني الديموقراطي المقاوم، نحن مستمرون في معارضتنا المستقلة لهذه الحكومة التي ليست سوى استمرار لسياسات الحكومات السابقة، كما ندعو القوى الوطنية المؤمنة بإسقاط النظام الطائفي إلى التحرك الشعبي من أجل فرض قانون انتخاب نسبي على أساس الدائرة الوطنية الموحدة كمدخل حقيقي وضروري لإسقاط النظام الطائفي».

أنصار ـ «السفير» 4 تموز 2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق