الخميس، 7 يوليو، 2011

وارسي: الربيع العربي يؤكد الصلة بين الإسلام والديموقراطية

وصفت الوزيرة البريطانية البارونة سعيدة وارسي، ما يجري على الأرض في ليبيا بأنها «مذابح وحشية» يقودها العقيد معمر القذافي تجاه شعب بلاده، لافتة إلى أن حجم القتل والدمار هناك يشبه إلى حد كبير المذبحة التي جرت في البوسنة. وعلى الصعيد الشخصي، تقول وارسي، وهي أول امرأة مسلمة تعين في منصب حكومي في تاريخ بريطانيا، إنها ضد الحرب تماما كقاعدة عامة، لكنها تشعر بأن الوضع يختلف في ليبيا. وقالت الوزيرة البريطانية التي لا تحمل حقيبة خلال مشاركتها في اجتماعات وزراء خارجية العالم الإسلامي في كازاخستان: «أشعر أن الوضع يختلف في ليبيا؛ فبالنسبة لي، تبدو ليبيا أشبه بدرجة كبيرة بالبوسنة وسراييفو. لقد أمضيت وقتا في البوسنة وذهبت إلى سريبرينيتشا، حيث وقعت المذبحة، وحينما اتخذت بريطانيا قرارها بعدم اتخاذ أي إجراء (هناك)، لقي الآلاف مصرعهم».

الشرق الأوسط 07 تموز, 2011

-- المزيد في أرشيف غاما نيوز الإخباري --

0 تعليقات::

إرسال تعليق