الخميس، 2 يونيو، 2011

الرغبة غير المتبادلة تفسد العلاقة الزوجية

الرغبة غير المتبادلة تفسد العلاقة الزوجية
هناك سؤال مثير: هل قبل تحرير النساء عندما كانت معظم الممارسات الجنسية بناء على طلب الأزواج كان سرير الزوجية تلك الأرض القاحلة بالنسبة للزوجات؟
وتجيب طبيبة علم النفس بيتينا أرندت مؤلفة كتاب يثير جدلا واسعا في أستراليا بأن النساء قد يكن في الواقع يعشن حياة جنسية أكثر من مرضية في تلك الأيام القديمة السيئة قبل هدم النظام الأبوي وحصول النساء على نفس الحقوق بعدم ممارسة الجنس وهي الحقوق التي كانت دائما خاصة بالرجال وحدهم.
وقالت أرندت " هل كان الجنس فظيعا إلى هذا الحد أو هل كانت بعض النساء تتمتع به وهل بعض النساء بدأت في التمتع به بمجرد أن يخضعن له؟".
وما شجعها على التساؤل عن فكرة أن النساء يجب أن يرضون بالجنس فقط عندما يردنه هي مداخل في يوميات 98 زوج وزوجة وافقن على مواصلة الاستفادة منها في وضع كتابها "يوميات جنسية".
وتوضح أرندت أن النساء يجب أن يعترفن بأن "الشهوة الجنسية الهشة للغاية والمحيرة بسهولة" ليست بالضرورة معوق لممارسة الجنس. وتقول "إذا علمت أنك تستطيعين فعل ذلك وأنه "الزوج" شخص محبوب وتعرفين كيف تضغطين على الزر الصحيح فستكونين على ما يرام. ويجب ألا نتبنى فكرة أنه ليس لدي رغبة الآن ومن ثم لا يمكنني ممارسة الجنس".
ووجهت اتهامات إلى أرندت بأنها تريد إعادة عقارب الساعة إلى الوراء وإعادة عملية الجماع الجنسي إلى عمل روتيني في قائمة أعمال المرأة. وردت على ذلك بقولها إن قلة ممارسة الجنس في إطار زيجات كثيرة من شأنه خلق التوتر والتعاسة والغضب.
وقالت "أنا - كما تعرفين - لا أٌقول مارسي الجنس من أجله ولكني أقول افعليه من أجلك ".
وتشعر إميلي ماجوير وهي روائية تكتب عن القضايا النسائية بالقلق من أن أرندت ركزت بشكل كبير على ما يريده الرجال وأعطت اعتبارا بشكل غير كاف لقلة ممارسة الجنس باعتباره أحد أعراض الزواج السيئة.
وقالت عن كتاب يوميات جنسية " نحن في الواقع سمعنا فقط عن أنهم لا يحصلون على الجنس الذي يريدونه ولا نسمع عن الصورة الكبيرة عما يحدث في حياتهم".
وترى أرندت ارتباط تنظيم تقديم الجنس بتحرير المرأة. فالجنس في حد ذاته يمكن أن يصبح كارثة في معركة الجنسين.
وقالت " إنه وقت صعب أن تكون ذكرا فالذكور في الواقع يتعثرون في علاقاتهم ويحاولون عمل ما تريده النساء ويفشلون بشكل كئيب".
هذه الكآبة جعلت قراءة كتاب اليوميات لدى البعض تتسم بالحزن.
وقالت " الرغبة غير المتوافقة هي أمر مثير". " إنها أمر يجعل غرف انتظار أطباء الأمراض الجنسية ممتلئة في أنحاء العالم. لقد أمضيت نصف حياتي أستمع من رجال يعانون من الجوع الجنسي ونساء تقول " هل أنا مضطرة إلى ذلك؟".

26 مارس 2009

0 تعليقات::

إرسال تعليق