الأحد، 1 مايو، 2011

الأعمال الفنية النادرة للشيخ الخطاط نسيب مكارم

للشيخ الخطاط نسيب مكارم


يُعتبر الشيخ نسيب مكارم (1889 - 1971) من أكثر الخطاطين العالميين شهرة ونبوغا، فقد ذاع صيته في العالمين العربي والإسلامي، ووصل إلى أوروبا وأمريكا، وتمتّع بمركز رفيع ومكانة عالية، بسبب مواهبه الفذة النادرة، حيث لعب بالريشة طوال سبعين سنة، وقام بأعمال خارقة تحيّر العقول وتكاد لا تُصدّق. وكان الشيخ نسيب معتمدا لدى المحاكم المدنية في التحقيق في تزوير الخطوط والإمضاءات، وأطلِق عليه لقب خطاط الملوك، فكان على اتصال مع الملك عبد الله والملك غازي والملك فيصل وأمير دولة الكويت وملوك السعودية وغيرهم. وقد ترك مئات وآلاف الأعمال الفنية.وله بعض الأعمال النادرة نذكرها باختصار:

- حبة قمح قدّمها إلى متحف الجامعة الأمريكية عام 1919 كتب عليها قصيدة عدد كلماتها 107 كلمات.
- حبة قمح كتب عليها جمل كثيرة قدّمها لجمعية الصليب الأحمر الأمريكية عام 1918.
- حبة قمح قدمها للشريف فيصل ابن الحسين وعليها قصيدة طويلة.
- حبة أرز كتب عليها قصيدة من ثلاثين بيتا و 287 كلمة بعنوان مصر وبنوها.
- حبة أرز رسم على وجهها قلعة بعلبك وعلى الوجه الآخر هياكل بعلبك.
- حبة أرز كتب عليها قطعتين من نشيد المارسلييز مع خريطة فرنسا. 
- حبة أرز عليها رسوم ثلاث سيارات وأقوال مأثورة لفورد.
- حبة أرز من فضة نُقش على وجهها خريطة لبنان وأسماء المدن فيها.
- حبة أرز كُتبت عليها جملة من كتاب مجاني الأدب عدد كلماتها 61.
- خاتم ذهبي أهدي للملك عبد العزيز بن سعود إهداء وقصيدة من خمس أبيات.
- خاتم ذهبي حُفر على فصه النشيد المصري مكون من 16 بيتا و157 كلمة.
- خاتم ذهبي عليه ثلاثة أبيات من الشعر وخريطة العراق.
- خاتم ذهبي نُقش على فصه النشيد الوطني اللبناني.
- خاتم ذهبي نُقش عليه النشيد الوطني السوري.
- مجموعة من اللوحات الزجاجية كُتبت عليها آيات من القرآن والإنجيل والتوراة وأقوال وطنية. 

وأهم ما خطّته يداه هي بيضة الدستور المشهورة، وهي بيضة من رخام بحجم بيضة الدجاجة الطبيعية كُتبت برأسها الطغراء السلطانية، تحيط بها هالة بيضاء، ثم مقدمة فيها اسم الشيخ نسيب، ودعاء للسلطان وذكر السبب من أجله صُنعت البيضة، ثم فاصل تليه مواد الدستور العثماني باللغة التركية ونفس المواد باللغة العربية، ثم تاريخ إعلان الدستور في المرة الأولى والثانية، ثم قصيدتان في الدستور والجيش العثماني مكونتان من 59 بيتا نظم الأمير أمين آل ناصر الدين، ثم فاصل تليه خريطة للمملكة العثمانية وأسماء المدن الكبرى، ثم تاريخ انتهاء الكتابة. ويقدر عدد مجموع الكلمات المكتوب على البيضة حوالي عشرة آلاف كلمة عدا الطغراء والخريطة
وقد ترك الشيخ نسيب كنزا ضخما من اللوحات والرسومات والكتب والتحف النادرة، يجدر بها أن تكون معروضة في متحف خاص يحمل اسمه.  

بقلم د. أكرم حسون  » 30 نوفمبر 2010, 22:38

0 تعليقات::

إرسال تعليق