الأربعاء، 11 مايو، 2011

أين اختفى حسن نصر الله؟

منذ مدّة غاب عن الشاشة السيّد حسن نصر الله. لقد اختفت آثاره ولم يعد يطلّ منها على جمهوره المتلهّف لسماع خطبه وتحليلاته عن الأوضاع والمستجدّات على الساحة. والرجل معروف بحبّه الظهور على الشاشات في المناسبات المختلفة لطرح تصوّراته وما يختلج في صدره من أمور وأفكار وصيلة بشؤون "الأمّة"، أي العالم العربي والإسلامي. إنّه معروف بحبّ الظّهور والتّواصل مع الجمهور في كلّ شاردة وواردة. وهذه على كلّ حال هي عادة السّياسيّين في كلّ مكان، وليست حصرًا على سياسيّي العرب.


هكذا، عندما اندلعت المظاهرات في مصر وخرجت الجماهير إلى ميدان التحرير، لم ينتظر نصر الله طويلاً، فقد شمّر هو الآخر عن ساعديه وخرج إلى ”شاشات التحرير“ وانضمّ بدوره إلى المتظاهرين معلنًا التّضامن مع ثورة الشباب المصري: ”في هذا اليوم نلتقي وهدفنا واضح... نحن نجتمع هنا لنعلن تضامننا ووقوفنا إلى جانب شعب مصر وشبابها، ومن قبل إلى جانب شعب تونس وشبابها...“، كما ورد في خطابه المتلفز حول الانتفاضة الشعبية المصرية.

وهكذا فعل أيضًا عندما وصلت شرارة الانتفاضات الشعبية إلى البحرين، فقد خرج مرّة أخرى في خطاب ملتهب ناريّ أيضًا: ”كلمتي للأخوة والأخوات في البحرين، لا تتأثّروا بأصوات الطائفيين، ولا تحزنوا من إعلامهم ولا من فتاواهم... أقول لإخواننا وأخواتنا في البحرين: اصبروا وصابروا واثبتوا في الدفاع عن حقوقكم... إنّ دماءكم وجراحكم ستهزم الظالمين والطواغيت وستجبرهم على الاعتراف بحقوكم المشروعة...“.

ولكنّه، ومنذ مدّة قد اختفى عن الشاشات المحبّبة لديه؟ طالما تحدّث عن المستضعفين في الأرض، وطالما تحدّث عن الظالمين والطواغيت، كما ذكرت مقتبسًا آنفًا من أحاديثه المتلفزة. غير أنّه في الآونة الأخيرة قد اختفى عن هذه الشاشات وعن الحديث عن المستضعفين، وعن الاستبداد والظّلم بعيدًا عن حدود لبنان. لقد اختفى لا لشيء سوى أنّه لا يدري ما يقول بشأن مستضعفين آخرين قريبين منه ومن لبنان قد خرجوا هم أيضًا ضدّ الاستبداد والظّلم. إنّهم المستضعفون السوريون الذين يذوقون الأمرّين طوال عقود من طغمة البعث القبلي، طواغيت سورية.

هكذا يصمت نصر الله إزاء الجرائم التي يرتكبها هذا النّظام البعثي القبلي المستبدّ بحقّ المواطنين السوريين. وهكذا، يكشف عن كونه هو الآخر يكيل بمكيالين، إن لم يكن بمكاييل كثيرة. في تونس ترك زين العابدين بن علي البلد وجنّب شعبه القتل والدمار. وفي مصر لم يأمر مبارك الجيش المصري بقصف المدن المصرية وقتل الأبرياء. بينما في سورية يؤمر الجيش باحتلال المدن وقصفها على من فيها. نعم، إنّه النّظام ذاته الذي لم يطلق طلقة واحدة لتحرير الجولان، يرسل الجيش والمليشيات القبلية لقتل المواطنين السوريين الأبرياء.

ونصر الله لا يختلف في ذلك عن صنف آخر من العرب. إنّه الصّنف الذي أطلقت عليه منذ زمن طويل مصطلح ”مراهقي العروبة“ الذين طالما تغنّوا بشعارات الممانعة من على منبر شاشة ”جزيرة“ العربان القابعة في ميدان قطر هو أكبر قاعدة عسكرية أميركية في الشرق الأوسط. لقد اختفى كلّ هؤلاء عن الشاشات فيما يتعلّق بالشأن السوري وبشؤون انتفاضة الشعب السوري ضدّ الطغيان البعثي القبلي، وذلك إلى أن يتمّ الإيذان لهم بالبدء بالكلام.

لا يستطيع أحد أن يتّهمني بأنّي أقف في صفّ مؤيّدي السلفية، فطالما كتبت في الماضي وطالما ورفعت صوتي ضدّ كلّ هؤلاء ومن لفّ لفّهم وفي أكثر من منبر وأكثر من لغة. غير أنّ هذا أمرًا وما يجري على الساحة هو أمر مختلف تمامًا. فالوقوف مع المستضعفين في هذا الأوان هو وقوف مع المواطنين السوريين، على جميع مللهم ونحلهم. نعم إنّه وقوف مع كلّ هؤلاء الذين سئموا العيش في كنف نظام توريثي مستبدّ أفقدهم ليس حيواتهم فقط، بل معنى الحياة أصلاً. وها هم أيضًا يخرجون للساحات ضدّ الظّالمين والطواغيت.

إنّ اختفاء نصر الله، كما هو اختفاء مراهقي العروبة، واستنكافهم عن نصرة الشعب السوري ومطلبه بالحرية يكشف عن عورات كلّ هؤلاء. هل تذكرون كيف تسلّل دريد لحّام وأشباهه عبر الأنفاق إلى غزّة بدعوى فكّ الحصار عن أهلها؟ أنظروا كيف اختفى هو الآخر وأشباهه الآن، فلم يجد أمثال هؤلاء متّسعًا من الوقت للتّسلّل إلى درعا، حمص أو بانياس لفكّ الحصار عن أهلهم السوريّين الذين يتعرّضون للقتل والتنكيل منذ عقود، وليس الآن فقط.

كلّ هذه الوقائع تكشف عن زيف كلّ هؤلاء وعن زيف كلّ شعاراتهم. ولهذا اقتضى التنويه.

والعقل ولي التوفيق!

إيلاف، 8 مايو 2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق