الخميس، 26 مايو، 2011

وزير الخارجية البحريني: ما يحدث في لبنان لا يخدم مصلحتنا ولبنان

نفى وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، تعليقا على إمكانية إعادة البحرين حركة الملاحة الجوية مع لبنان، أن يكون رفع حالة السلامة الوطنية الشهر المقبل له علاقة بالأمر، معلقا بأنه توجد مؤشرات إلى تحسن العلاقة مع لبنان، إلا أنه أضاف "نتمنى من الحكومة في لبنان أن تنتبه. ما يحدث في لبنان لا يخدم مصلحة البلدين". وأكد مجددا أن "أمن المنطقة مسؤولية جماعية".

خليفة، وفي تصريح نشرته صحيفة "الوطن" البحرينية، وعما إذا كانت عمليات منع السفر إلى البحرين ما زالت مستمرة، اعتبر أنه أمر إجرائي تقوم به الدول خصوصا مع وجود حالة السلامة الوطنية في البحرين. وقال: "بدأت الدول في رفع الحظر في شكل تدريجي".

من ناحية أخرى، نفى أن تكون بلاده طردت السفير الإيراني، مشيرا إلى أنه هو من قرر أن يعود إلى طهران، حسب تعليمات حكومته.

وقال إنه في حال قرر السفير العودة إلى البحرين، فهو غير ممنوع من الدخول إليها، مضيفا "تهمنا العلاقة مع إيران، فهي دولة جارة مهمة وأي شيء يقربنا كأصدقاء أو أخوة في المنطقة نفسها نسعى له دائما".

وجدد الوزير ترحيب بلاده بالمبادئ الصحيحة التي قام عليها خطاب الرئيس باراك أوباما الأسبوع الماضي.

وقال إن خطاب الرئيس الأميركي "كان متوازنا في الطرح، عدا ما ذكره عن هدم المساجد، وهي نقطة لم تكن واضحة لديه، وهو أمر مهم بالنسبة لنا. يهمنا أكثر من المواقف السياسية، لا تستطيع تقبل كل شيء أو أن يكون كل شيء بصورة وردية". وأكد في الوقت نفسه أنه من الناحية السياسية "تهمنا أن تكون العلاقة قوية مع حليف كبير كالولايات المتحدة، ونحن متفائلون باستمرار هذه العلاقة".

النشرة 26 أيار 2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق