الثلاثاء، 31 مايو، 2011

نتنياهو نستعد لتسونامي في أيلول والاعتراف بالدولة الفلسطينية محكوم بالفشل

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في مستهل جلسة لكتلة "ليكود" في الكنيست، من أن إسرائيل لن تتمكن من منع الجمعية العمومية للأمم المتحدة من التصويت على الاعتراف بدولة فلسطينية، غير أن هذا الإجراء "محكوم بالفشل" في نظره.

وقال: "علينا أن نستعد لتسونامي في أيلول. لا يمكن أحداً أن يمنع قراراً في الجمعية العمومية للأمم المتحدة بالاعتراف بالدولة الفلسطينية". وأضاف: "يمكن الأمم المتحدة أيضا تبني قرار يعلن أن الأرض مسطحة. من المهم أن نستعد لهذا التسونامي في أيلول لأننا لن نحظى إلا بدعم بضع دول".
لكنه رأى أن "هذا الإجراء محكوم بالفشل لأنه لا يمكن الأمم المتحدة الاعتراف بدولة من دون توصية مسبقة من مجلس الأمن".
وتوقع ألا ينفذ الرئيس الفلسطيني محمود عباس اتفاق المصالحة بين حركتي "فتح" والمقاومة الإسلامية "حماس": "نحن مستعدون للتقدم مع الفلسطينيين ولكن بصورة مسؤولة فقط وإلا فإننا سنسقط عن الجبل... لا يمكن القول طوال الوقت إن الحكومة برئاستي لم تفعل شيئا وإنما الفلسطينيون هم الذين تنحوا جانباً منذ اليوم الأول وابتعدوا عن العملية السياسية وليس مهما ما نقوله".
وخلص إلى أنه "علينا أن نتوقف عن جلد أنفسنا، وإذا غيّر النمر جلده المرقط، فإننا سوف نوافق على بدء حوار معه، ولا يمكن التهرب من أن أبو مازن (محمود عباس) ليس مستعداً للقول إنه يعترف بدولة يهودية وهذا هو أساس الصراع".

عباس

وفي القاهرة، صرح عباس عقب لقائه المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية برئاسة المشير محمد حسين طنطاوي، بأن فتح مصر معبر رفح ينسجم مع الاتفاقات الدولية ويرفع الكثير من معاناة الشعب الفلسطيني.
وقال: "تحدثنا عن معبر رفح وفتح هذا المعبر وقدرنا ذلك لمصر وشكرناهم وفهمنا أن هذا أقصى ما يمكن أن تعمله الحكومة المصرية في الوقت الحاضر".
وأوضح أنه تحدث مع طنطاوي ومع أعضاء المجلس العسكري عن موضوع المصالحة الفلسطينية والجهود المبذولة لتأليف الحكومة الفلسطينية الجديدة، و"أكدنا أننا نريد حكومة تدفعنا إلى الأمام ... حكومة منسجمة مع الشرعية الدولية... قابلة للشرعية الدولية حتى تستطيع أن تدفع الأمور إلى الأمام إلى أن يأتي وقت الانتخابات التشريعية والرئاسية خلال سنة".

رام الله - محمد هواش والوكالات: النهار 31 أيار 2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق