السبت، 14 مايو، 2011

بوتوكولات حكماء صهيون: الترجمة الأصلية لـ عجاج نويهض

نحن اليهود لسنا إلا سادة العالم ومفسديه. ومحركي الفتن فيه وجلاديه". (الدكتور أوسكار ليفي)

تتردد كثيراً في هذا الكتاب كلمة "أممي" ومثلها "أمية" و"أميون"، وهي علم على كل إنسان أو شيء "غير يهودي".

لم يعرف العالم كتابا ًاثار ضجه اكبر من الضجه التي أثارها كتاب (بروتوكولات حكماء صهيون) ولم تكن الأراء متناقضه في كتاب أكثر مما هي في هذا الكتاب فقد اختلف الناس في صحتها وأصلها وواضعيها... حتى ان هنري فورد (الجد) صاحب كتاب اليهودي العالمي تهرب عندما سئل من الإجابه الصريحة على صحتها فقال: (إن الكلام الوحيد الذي أحب أن أعلق به على هذه البروتوكولات هو أن هذه البروتوكولات قد تنبأت تماماً لما يجري اليوم يبلغ عمرها ست عشر سنة (زمن إجراء المقابله معه) وقد طابقت بروحيتها كليا ًجميع التغييرات والأوضاع العالمية التي حدثت اليوم.. وما تزال كذلك حتى هذه الساعة). 


عقد الزعماء الصهيونيون ثلاث وعشرون مؤتمراً منذ سنة 1897 وكان آخرها المؤتمر الذي انعقد في القدس لأول مره في 14 أغسطس 1951 ليبحث في الظاهر مسألة الهجرة إلى إسرائيل ومسألة حدودها وكان الغرض من هذه المؤتمرات جميعا ًهو دراسة الخطط التي تؤدي الى تأسيس مملكة صهيون العالميه والتي تعتبر من أهم أهداف بروتوكولاتهم. 

اجتمع في المؤتمر الأخير ثلاثمائة من أعتى حكماء صهيون كانو يمثلون خمسين جمعيه يهودية وقرروا في خطتهم السرية لاستعباد العالم كله تحت تاج ملك من نسل داود وذلك من خلال 

القبض على زمام الأمور في العالم. 

إشاعة الفوضى والإباحية بين الشعوب. 

تسليط المذاهب الفاسدة والدعوات المنكرة على عقول أبنائه. 

تقويض كل دعائم الدين والوطنية والخلق القويم. 

إن مخططات هؤلاء المجرمين خطيرة وسرية للغاية ومن المستحيل أن تعطى لأي شخص (طبعاً هذا في الماضي أما اليوم فهي منتشرة) ولكن كيف أصبحت أشهر من نار على علم ومترجمة إلى كل اللغات.. هل تعمد اليهود نشر هذه البروتوكولات؟ توقعات كثيرة يمكن أن تطرأ على ذهن كل شخص منا ولكن المعروف والمشهور في الكتب التاريخ هو قول متفق عليه وهو:

يقال إن سيدة فرنسية استطاعت أثناء اجتماعها بزعيم من أكابر اليهود في وكر من أوكار الماسونية السرية في فرنسا اختلاس تلك البروتوكولات والفرار بها... 

وصلت هذه الوثائق إلى أليكس نيقولا نيفتش كبير جماعة أعيان روسيا الشرقيه في عهد القيصرية والذي دفع بها إلى العالم الروسي سيرجي نيلوس الذي درسها بدقة وقارن بينها وبين الأحداث السياسه الجارية يومئذ واستطاع جراء ذلك أن يتنبأ بكثير من الأحداث الخطيرة التي وقعت بعد ذلك بسنوات مثل: 

التنبؤ بسقوط الخلافة الأسلامية العثمانية على أيدي اليهود قبل تأسيس دولة إسرائيل. 

التنبؤ بأثارة حروب عالمية لأول مرة في التاريخ يخسر فيها الغالب والمغلوب معاً ولا يظفر بمغانمها إلا اليهود. 

التنبؤ بسقوط الملكيات في أوربا وقد زالت الملكيات فعلا ًفي ألمانيا والنمسا ورومانيا وإسبانيا وإيطاليا. 

التنبؤ بنشر الفتن والقلاقل والأزمات الأقتصادية دولياً وبنيان الاقتصاد على أساس الذهب الذي يحتكره اليهود. 

وغير ذلك من التنبؤات كثيرة وهو ما أكدته الأحداث عبر السنين التي تلت عصر العالم الروسي سيرجي نيلوس مثل سقوط روسيا القيصرية ونشر الشيوعية فيها وحكمها حكماً استبداديا ًغاشماً واتخاذها مركزاً لنشر المؤامرات والقلاقل في العالم. 

عندما نشرت هذه البروتوكولات ذعر اليهود ذعراً شديداً، ما جعل زعيمهم هرتزل يصدر عدة نشرات صرح فيها أنه قد سرقت من قدس الأقداس بعض الوثائق السرية التي قصد إخفاؤها على غير أهلها حتى ولو كانوا من أعظم أعاظم اليهود وأن ذيوعها قبل الأوان يعرض اليهود في العالم لشر النكبات (قتل منهم في إحداها عشرات الألآف) 

ما الهدف من هذه البروتوكولات؟؟؟ ستجدون الإجابة من خلال قرآئتكم للبروتوكولات...

بوتوكولات حكماء صهيون - الترجمة الأصلية لـ عجاج نويهض                                                                                           

0 تعليقات::

إرسال تعليق