السبت، 14 مايو، 2011

الحص لسليمان: لبنان يفتقر للحد الأدنى من الممارسة الديمقراطية الصحيحة

اعتبر رئيس الحكومة الأسبق سليم الحص أن لبنان يفتقر حتى إلى الحد الأدنى من الممارسة الديموقراطية الصحيحة، وتطوير هذه الممارسة ينبغي أن يكون الهدف الأول لأي جهد إصلاحي.

الحص وفي بتصريح باسم منبر "الوحدة الوطنية"، علق على كلام لرئيس الجمهورية ميشال سليمان يقول فيه إن لبنان يطبق ديموقراطية فريدة ونموذجية في العالم هي الديموقراطية التوافقية والتي تحفظ من خلال الدستور حقوق الجميع في المشاركة في إدارة الشأن السياسي. وقال الحص: "نحن نختلف مع الرئيس في هذا الموقف. فلبنان يطبق مظهر ديموقراطية وليس ديمقراطية حقيقية. فالديموقراطية لها علامات فارقة أهمها اثنتان: التمثيل الصحيح للشعب في الحكم ووجود آليات فاعلة للمساءلة والمحاسبة، وكلتاهما غير موفورتين في لبنان على وجه فاعل".
وأشار إلى أن التمثيل النيابي الصادق يفتقده لبنان إلى حد ملحوظ بفعل ما يعتور الانتخابات النيابية من تشوهات من جراء الدور الحاسم الذي يلعبه المال السياسي في مشترى أصوات الناخبين وفي رشوة وسائل الإعلام وكل من له تأثير على مسار الانتخابات، والمزية الثانية للديموقراطية هي وجود آليات فاعلة للمساءلة والمحاسبة وهذا ما يفتقده لبنان على واجه واضح.

النشرة 14 أيار 2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق