الثلاثاء، 24 مايو، 2011

تسليم السلطة لنائب الرئيس خلال ثلاثين يوما أهم بنودها... تفاصيل المبادرة الخليجية

تضمن الاتفاقية التي وقعت عليها المعارضة أمس في صنعاء الحفاظ على وحدة اليمن وأمنه واستقراره، وتلبية طموحات الشعب اليمني في التغيير والإصلاح، وأن يتم انتقال السلطة بطريقة سلسة وآمنة تجنب اليمن الانزلاق للفوضى والعنف ضمن توافق وطني، وأن تلتزم كافة الأطراف بإزالة عناصر التوتر سياسيا وأمنيا، إلى جانب التزام كافة الأطراف بوقف كل أشكال الانتقام والمتابعة والملاحقة من خلال ضمانات وتعهدات تعطى لهذا الغرض.

كما تضمنت الاتفاقية آلية تنفيذية تتضمن:

أولا: منذ اليوم الأول للاتفاق يكلف رئيس الجمهورية المعارضة بتشكيل حكومة وفاق وطني بنسبة 50 في المائة لكل طرف على أن تشكل الحكومة خلال مدة لا تزيد عن سبعة أيام من تاريخ التكليف.

ثانيا: تبدأ الحكومة المشكلة بتوفير الأجواء المناسبة لتحقيق الوفاق الوطني وإزالة عناصر التوتر سياسيا وأمنيا.

ثالثا: في اليوم التاسع والعشرين من بداية الاتفاق يقر مجلس النواب، بما فيه المعارضة القوانين التي تمنح الحصانة ضد الملاحقة القانونية والقضائية للرئيس ومن عملوا معه خلال فترة حكمه.

رابعا: في اليوم الثلاثين من بداية الاتفاق، وبعد قرار مجلس النواب بما فيهم المعارضة لقانون الضمانات، يقدم رئيس الجمهورية استقالته إلى مجلس النواب ويصبح نائب الرئيس هو الرئيس الشرعي بالإنابة بعد مصادقة مجلس النواب على الاستقالة.

خامسا: يدعو الرئيس بالإنابة إلى انتخابات رئاسية في غضون ستين يوما بموجب الدستور.

سادسا: يشكل الرئيس الجديد لجنة دستورية للإشراف على إعداد دستور جديد.

سابعا: في أعقاب اكتمال الدستور الجديد يتم عرضه على استفتاء شعبي.

ثامنا: في حالة إجازة الدستور في الاستفتاء يتم وضع جدول زمني لانتخابات برلمانية جديدة بموجب أحكام الدستور الجديد.

تاسعا: في أعقاب الانتخابات، يطلب الرئيس من رئيس الحزب الفائز بأكبر عدد من الأصوات تشكيل الحكومة.

عاشرا: تكون دول مجلس التعاون والولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي شهودا على تنفيذ هذا الاتفاق.

الحادي عشر: حرر هذا الاتفاق من أربع نسخ أصلية باللغة العربية ويسري من تاريخ استكمال كافة التواقيع عليه.

الثاني عشر: سريان هذه الآلية مرتبط باكتمال كافة التوقيعات.

المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه:

- الرئيس علي عبد الله صالح بصفته رئيسا لليمن ورئيس المؤتمر الشعبي العام.

- نائب رئيس المؤتمر الشعبي العام الدكتور عبد الكريم الإرياني.

- أحمد بن داعر الأمين العام للحزب.

- صادق أمين أبو رأس الأمين العام المساعد.

- أمة الرزاق حُمد الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام الحاكم لقطاع المرأة.

- الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي القومي الدكتور قاسم سلام، عن أحزاب التحالف.

اللقاء المشترك وشركاؤه:

- رئيس المجلس الأعلى للقاء المشترك الدكتور ياسين سعيد نعمان.

- رئيس اللجنة التحضيرية للحوار الوطني محمد باسندوة.

- أمين عام التجمع اليمني للإصلاح عبد الوهاب الآنسي.

- أمين عام حزب الحق حسن محمد زيد.

- البرلماني صخر الوجيه.

هذا وقد وقعت أحزاب اللقاء المشترك على المبادرة الخليجية، كما وقع عليها ممثلو المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه، غير أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح رفض التوقيع على المبادرة بحجة أنها كان يجب أن توقع في القصر الجمهوري وليس في «الغرف المغلقة».

لندن - الشرق الأوسط 23 مايو 2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق