الأحد، 15 مايو، 2011

القذافي يصدر بيانا صوتيا بعد أنباء إصابته: أسكن في مكان لا تستطيعون الوصول إليه

الناطق باسم الحكومة الليبية قال لـ«الشرق الأوسط»: إن العقيد الليبي بخير وموجود في العاصمة

استنفرت شائعة جديدة حول إصابة العقيد معمر القذافي وخروجه من العاصمة الليبية، طرابلس، نظام حكمه الذي سارع في المقابل إلى اتهام حلف شمال الأطلسي بترديد هذه المزاعم الكاذبة للتغطية على سقوط عشرات المدنيين ما بين قتيل وجريح في غارة تقول السلطات الليبية إن حلف الناتو شنها فجر أمس على مدينة البريقة.
ودخل العقيد معمر القذافي مرحلة الشرائط الصوتية ببيان أذاعه التلفزيون الليبي مساء أمس له بعد تقارير غربية عن إصابته بجروح ومغادرته طرابلس. وقال العقيد الليبي مخاطبا قوات الحلف الأطلسي في الكلمة الصوتية التي بثها التلفزيون: «أنا أحب أن أقول للجبناء الصليبيين أنا أسكن في مكان لا تستطيعون الوصول إليه وقتلي فيه! إنني أسكن في قلوب الملايين».


وأضاف أنه «حتى إذا قتلتم جسدي فلن تستطيعوا قتل روحي التي تسكن في قلوب الملايين. المجد لنا والخزي والعار للعملاء ولأسيادهم الجبناء». واستنكر القذافي ما وصفه بـ«الهجوم الصليبي الغادر» الذي استهدف فجر الخميس مجمع باب العزيزية بقلب طرابلس حيث مقر القذافي، وقدم شكره للقادة والمسؤولين الذين اتصلوا لـ«الاطمئنان على حياته».

وفي تطور آخر ذكرت محطة راديو« كادينا سير» الإسبانية نقلا عن مصادر بالمحكمة الجنائية الدولية، أن الادعاء بالمحكمة سيطلب إصدار أوامر اعتقال للقذافي وأحد أبنائه ورئيس المخابرات الليبية يوم الاثنين.

وكان وزير الخارجية الإيطالي، فرانكو فراتيني، رأى أن كلام أسقف طرابلس عن احتمال «إصابة» القذافي «له مصداقية»، كما جاء في تصريحات نشرتها وكالة «انسا» الإيطالية للأنباء.

ومن جهته، قال فراتيني على هامش مؤتمر قرب سيان (وسط): «أميل إلى اعتبار جملة أسقف طرابلس المونسنيور مارتينيلي الذي قال إن القذافي قد غادر طرابلس على الأرجح وأصيب على الأرجح، تتمتع بمصداقية». إلا أن فراتيني قال إن الحكومة الإيطالية «لا تملك أي معلومة عن مصير القذافي»، وأضاف: «لا نعرف مكان وجوده». وكان فراتيني أعرب أيضا في مقابلة مع موقع صحيفة «كورييري دلا سييرا» عن شكوك حول صدقية أحدث صور تلفزيونية تظهر القذافي موجودا هذا الأسبوع في طرابلس. وذكر فراتيني: «لدي كثير من الشكوك في أن تكون هذه الصور قد التقطت في هذا اليوم»، مشيرا إلى أن أسقف طرابلس، جيوفاني مارتينيلي، من بين الأشخاص الذين يعتقدون أن العقيد معمر القذافي قد يكون غادر المدينة.

إلى ذلك، أكد الناطق الرسمي باسم الحكومة الليبية لـ«الشرق الأوسط» أن القذافي بخير ويتولى تسيير الشؤون اليومية للدولة الليبية، معتبرا أن الشائعات التي ترددت، أمس، على لسان وزير الخارجية الإيطالي، فرانكو فراتيني، بشأن إصابة القذافي أو وجوده خارج العاصمة الليبية، طرابلس، غير صحيحة ومحض هراء.

وقال موسى إبراهيم القذافي، في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط» عبر الهاتف من طرابلس، إن حلف شمال الأطلسي، الذي اتهمه بارتكاب مذبحة جماعية ضد المدنيين العزل في البريقة، يريد أن يغطي على تلك الجريمة بالترويج لما وصفه بمزاعم كاذبة حول القذافي.

وأضاف: «الآن (الناتو) لأنه ارتكب هذه الجريمة البشعة يحاول أن يغطي عليها إخباريا وينشر أكاذيب عن القذافي بأنه خرج من ليبيا أو أن القذافي أصيب.. هم مارسوا الكثير من الكذب بخصوص القذافي، لكن القذافي بخير وبصحة جيدة وبروح معنوية عالية وهو موجود في طرابلس يقود البلد كل يوم».

واعتبر أن الخبر الحقيقي الذي يجب أن تهتم به مختلف وسائل الإعلام العربية والدولية هو ما جرى من مذبحة مروعة للمدنيين على أيدي قوات «الناتو»، مشيرا إلى أن الليبيين يقتلون ويذبحون كل يوم من عصابات ليس لها هدف إلا الاستيلاء على الدول والمناطق ولا تهتم بحماية مدنيين وليس لديها أخلاق ولا أي شيء.وكرر موسى رواية النظام الليبي حول ارتكاب حلف الناتو مذبحة ضد المدنيين خلال غارة قتلت 16 مدنيا معظمهم من المشايخ وحفظة القرآن الكريم، على حد تعبيره.

وأضاف هؤلاء شيوخ ليبيون أجلاء، 16 شيخا تعرضوا لهجوم بربري وحشي لا مبرر له، وتم هذا الهجوم في فجر الجمعة المباركة، هؤلاء الشيوخ كانوا يقرأون القرآن الكريم ختمة مباركة من أجل السلام في ليبيا ومن أجل المصالحة الوطنية والحوار، وكانت ختمتهم القرآنية منقولة على الهواء مباشرة في التلفزيون الليبي. ورد الناطق الرسمي باسم الحكومة الليبية على التهديدات بملاحقة القذافي قضائيا من قبل المحكمة الجنائية الدولية التي لمحت إلى أنها ستصدر قريبا مذكرات توقيف بحق القذافي وابنه سيف الإسلام وأبرز مساعديه عبد الله السنوسي بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد المدنيين.

وقال موسى القذافي: «الذين يرتكبون جرائم ضد الإنسانية هم حلف الناتو والحكومات الغربية التي قتلت أهلنا في العراق، ويدعمون إسرائيل التي تقتل وتذبح أبناءنا في فلسطين، ويدعمون حركات التسليح.

القاهرة: خالد محمود  - الشرق الأوسط 14 مايو 2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق