الاثنين، 16 مايو، 2011

نصر الله عن أحداث 15 أيار : ماضون على طريق المقاومة حتى النصر

http://www.psp.org.lb/Portals/0/Songs/Nassralla.jpg

وزعت العلاقات الإعلامية في حزب الله بيانا صادرا عن الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله، لمناسبة أحداث يوم 15 أيار، جاء فيه:في البداية، يجب أن ننحني إجلالا وإكبارا أمام شجاعة وبسالة وإيمان كل أولئك الذين تظاهروا بالأمس على الحدود اللبنانية والسورية مع فلسطين المحتلة، وفي داخل فلسطين، والذين واجهوا بصدور عارية ورؤوس شامخة جبروت وطغيان جيش العدو، فاستشهد العشرات وجرح المئات وصرخوا عاليا بصوت دمائهم الزكية، ليسمعوا العالم كله موقفهم الحاسم والقاطع والذي لن توهنه المجازر ولا تقادم السنين ولا قلة الناصر وكثرة المتآمر.


أضاف:  أنتم أيها الشرفاء حولتم بالأمس يوم النكبة إلى يوم آخر، وبدلتم معانيها بمعان جديدة. وأثبتم للعدو والصديق أن تمسككم بحقكم غير قابل للمساومة ولا للنسيان ولا للتضييع، وان عودتكم إلى دياركم وحقولكم وأرضكم والمقدسات حق وهدف وغاية وأمل ويقين، تبذل من أجلها الدماء والنفوس والتضحيات الجسام.

أضاف: رسالتكم القوية للصديق أنكم لا ترضون عن فلسطين وطنا بديلا، فلا يخافن أحد من التوطين لأن قراركم الحازم هو العودة. ورسالتكم المدوية إلى العدو أنكم مصممون على تحرير الأرض مهما غلت التضحيات، وان مصير هذا الكيان إلى زوال ولن تحميه مبادرات ولا معاهدات ولا حدود، وان عودتكم إلى فلسطين حق لا ريب فيه، وأنها أقرب إلى الانجاز من أي وقت مضى.

وتابع: نحن معكم والى جانبكم، نفرح لفرحكم ونحزن لحزنكم، ونحمل معكم نفس الآمال والآلام، ونمضي سويا في طريق المقاومة لنكمل درب الانتصارات ولنحرر كل أرضنا ومقدساتنا. فمعكم معكم، نعيد للأمة نبضها الصادق، ونحيي ذاكرتها من جديد ونضعها أمام قضيتها المركزية ومسؤولياتها التاريخية، لتخرج من التيه والضياع إلى الجبهة الحقيقية والمعركة الحاسمة.

وختم: لشهدائكم الرحمة وعلو الدرجات، ولعائلاتكم الشريفة العزاء والتبريك في آن، ولجرحاكم الشفاء العاجل ولشعبكم المجاهد والمقاوم والصابر النصر القريب والمؤزر بإذن الله تعالى.

16 أيار, 2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق