الأربعاء، 27 أبريل، 2011

الثوار يسيطرون على مصراتة ... وكتائب النظام تتجه غرباً .. الأطلسي: اغتيال القذافي أصبح خياراً

أتباع القذافي يتفقدون مكتبه في باب العزيزية في طرابلس أمس بعد غارة جوية لطائرات تابعة لحلف شمال الأطلسي (أ ف ب)
  بدا أن الحلف الأطلسي قد انتقل إلى مرحلة جديدة في حملته العسكرية ضد نظام الرئيس الليبي معمر القذافي، إذ شنت طائرات أميركية، فجر أمس، غارة دمرت مكتبه في باب العزيزية في طرابلس بشكل كامل، فيما ألمحت بريطانيا إلى أن اغتياله أصبح خياراً مطروحاً، في حين حقق الثوار تقدماً ملحوظاً على جبهة مصراتة، بعدما تمكنوا من طرد الكتائب الأمنية التابعة للنظام الليبي من المدينة، فيما استأنف الاتحاد الأفريقي وساطته في محاولة لإيجاد مخرج للنزاع من خلال مناقشة خريطة الطريق التي اقترحها مع ممثلين عن نظام القذافي ومعارضيه في أثيوبيا.
وشنت طائرات أميركية غارة على مكتب القذافي داخل مقر إقامته الواسع في باب العزيزية في طرابلس، ما أدى إلى تدميره بشكل كامل، وتضرر قاعة للاجتماعات مجاورة للمبنى، الذي تجمع أمامه عدد من مناصري القذافي وأخذوا يرددون هتافات تأييدا لـ»قائد الثورة الليبية».
يذكر أن قادة أفارقة كانوا قد اجتمعوا بالقذافي في هذا المبنى قبل أسبوعين لعرض خطة سلام وافق عليها النظام ورفضها الثوار، الذين عادوا وألمحوا إلى أنهم يقبلون بمناقشتها.
وقال المتحدث باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم أن الغارة كانت في ما يبدو محاولة لقتل القذافي، لكنه أشار إلى أن من قتلوا ثلاثة موظفين وحراس، متحدثا عن إصابة 45 آخرين. وشدد إبراهيم على أن «القذافي بخير وبصحة جيدة ومعنوياته عالية»، لافتاً إلى أنه «ليس مختبئاً لكنه في مكان آمن».
وندد سيف الإسلام، نجل القذافي، بالغارة، معتبراً أن «هذا الهجوم الجبان على مكتب معمر القذافي يمكن أن يخيف أو يرهب الأطفال، لكننا لن نتخلى عن المعركة ونحن لا نخاف». وأضاف أن «الملايين هم مع معمر القذافي... وهم ناس لا يخافون»، مؤكدا أن المعركة التي يخوضها الحلف «خاسرة سلفا».
واعتبر سيف الإسلام أن الذين يقاتلون مع الحلف الأطلسي «خونة وعملاء»، مشيراً إلى أن «القذافي محاط بالملايين يحتشدون أمام باب العزيزية... يغنون ويرقصون ويلتحمون به».
وكانت الطائرات الغربية شنت سلسلة غارات على طرابلس منذ ليل السبت الماضي. وذكرت وكالة الأنباء الليبية أن «عددا من المواقع العسكرية والمدنية في مدينة طرابلس استهدفت في غارات العدوان الاستعماري ما أدى إلى أضرار بشرية ومادية». وتحدثت الوكالة عن انقطاع بث قنوات التلفزيون والإذاعات الحكومية، لكنها أشارت إلى أن البث استؤنف «بعد دقائق بفضل الكفاءات التقنية الوطنية».
وأعلن الحلف الأطلسي أنه «شن ضربة محددة الهدف على وسط طرابلس... وكان الهدف مركزا للاتصالات مستخدما لتنسيق الهجمات ضد المدنيين». ورداً على إعلان نظام القذافي عن مقتل وإصابة عدد من المدنيين في القصف، أشار الحلف في بيان إلى «أننا لا نملك مصادر مستقلة للتحقق من المعلومات المتعلقة بالضحايا المدنيين»، مضيفاً انه «خلافا للقوات الموالية للقذافي، نواصل بذل ما في وسعنا للحد من احتمال سقوط ضحايا مدنيين».
وأشار الحلف إلى أنه يحافظ على «وتيرة مرتفعة للعمليات» بهدف تخفيض قدرات القذافي على مهاجمة شعبه تماشيا مع التفويض الذي منحته الأمم المتحدة لحماية المدنيين.
وألمح وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ إلى أن الغربيين مستعدون لاغتيال القذافي، قائلاً إن طائرات أميركية من دون طيار كتلك التي استخدمت ضد قادة تنظيم القاعدة في أفغانستان وباكستان «يمكن استخدامها أيضا لاستهداف الشخصيات القيادية في النظام الليبي مثل القذافي، ما دام أنه لا يوجد تهديد واضح للمدنيين وقت استعمالها»، مشيراً إلى أن «الخطة الآن هي الاستمرار في تشديد الضغط بكل أشكاله بما في ذلك الضغط العسكري ضد النظام الليبي».
وفي روما، أعلن رئيس الحكومة الإيطالية سيلفيو برلوسكوني في بيان أن ايطاليا مستعدة للسماح لطائراتها بالقيام بـ»ضربات على أهداف عسكرية محددة» على الأراضي الليبية. وقال برلوسكوني إنه أجرى اتصالا هاتفيا مع الرئيس الأميركي باراك أوباما و»أبلغه بأن إيطاليا قررت الرد إيجابا» على الدعوة التي وجهها الأمين العام للحلف الأطلسي الأسبوع الماضي للمشاركة في العمليات ضد نظام القذافي، مشيراً إلى أن «ايطاليا قررت زيادة المرونة العملانية لطائراتها من خلال تنفيذ عمليات ضد أهداف عسكرية محددة على الأراضي الليبية بهدف الإسهام في حماية المدنيين الليبيين».
في هذا الوقت، تراجعت قوات القذافي إلى خارج مدينة مصراتة، التي يسيطر عليها الثوار، والتي تشهد معارك منذ شهرين، فيما استمر سقوط الصواريخ عشوائيا على المدينة.
وقال الثوار إن «مواجهات تدور عند الحدود الغربية للمدينة فيما تم تطهير بقية أنحائها، حيث لا يزال هناك على الأرجح بضعة جنود يختبئون في المدينة ويخافون من تعرضهم للقتل، لكن لم يعد هناك أرتال من الجنود»، مضيفين إنه تم اكتشاف مقاتل من قوات القذافي مختبئا داخل منزل هجره سكانه وتمت تصفيته لدى محاولته المقاومة.
وتحدث سكان مصراتة عن سقوط عشرات القتلى في صفوف المدنيين خلال المعارك التي شهدتها المدينة خلال الأيام الثلاثة الماضية. وقال شهود عيان إنهم رأوا الجثث تتناثر في المدينة، مشيرين إلى أن المسعفين يكافحون لإنقاذ عدد كبير من المصابين الذين سقطوا في القتال الذي وصفوه بأنه الأكثر دموية خلال شهرين من الحصار.
إلى ذلك، قصفت قوات القذافي بصواريخ «غراد» مدينة الزنتان في جنوبي غربي طرابلس، ما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص وإصابة تسعة آخرين بجروح، من بينهم جريحان في حال الخطر، هما فتاة في الرابعة أصيبت برصاصة في الرأس ورجل في الأربعين أصيب بالرصاص في البطن والساق، في وقت ذكر شهــود عيــان أن معارك اندلعت في الحرابـــة الواقــعة على الطريق بين نالوت والزنتان.
ويشير السكان منذ أيام إلى تصعيد المعارك في منطقة الزنتان حيث تحاول قوات القذافي قطع الاتصالات بين بلدات المنطقة الجبلية التي انتفضت مع انطلاق الثورة ضد النظام في منتصف شباط الماضي. وتمتد هذه المنطقة على مسافة أكثر من 150 كلم من يفرن شرقي نالوت، وغربا باتجاه الحدود التونسية، حيث سيطر الثوار الخميس على احد المعابر.
وأعلن الاتحاد الأفريقي أن وزير الخارجية الليبي عبد العاطي العبيدي وممثلين اثنين للمعارضة الليبية يجرون محادثات منفصلة مع مسؤولين من الاتحاد في أثيوبيا لبحث ايجاد حل للصراع الليبي.
وقال مفوض السلم والأمن في الاتحاد الافريقي رمضان العمامرة «ستكون هذه هي المرة الأولى التي يحضرون (المعارضون) فيها اجتماعا هنا. سنلتقي مع الجانبين واحدا بعد الآخر».
ويمثل المعارضين في محادثات أثيوبيا الزبيدي عبد الله، وهو سفير سابق لدى جنوب أفريقيا، وبوجلدين عبد الله، وهو سفير سابق لدى أوغندا. وقال مسؤولون في الاتحاد الأفريقي ان العبيدي عقد اجتماعا مع رئيس مفوضية الاتحاد جان بينغ، وان الجانبين سيعقدان اجتماعات منفصلة مع مجلس السلم والأمن الأفريقي، وأخرى مع ممثلين لمنظمات دولية منها الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.
ووصف الزبيدي المحادثات بأنها كانت «مهمة جدا»، مشيراً إلى أنها تناولت عددا من المقترحات، من بينها خريطة الطريق التي اقترحها الاتحاد الأفريقي لحل الأزمة، والتي وصفها بأنها «مقترح جيد وما زالت قيد الدراسة».
من جهته، حذر وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف من أن التدخل العسكري الغربي في ليبيا يعرض منطقة الشرق الأوسط لخطر اندلاع سلسلة من الحروب الأهلية.
وقال لافروف إن الدول الغربية انحازت إلى المتمردين الليبيين ما شجع الحركات المتمردة في دول أخرى في المنطقة، اعتقادا منها أنها ستحظى بمساعدة مشابهة، واصفا الوضع بأنه «معقد وخطير ويمثل دعوة لاندلاع سلسلة كاملة من الحروب الأهلية». وشدد الوزير الروسي على ضرورة ألا ينحاز اللاعبون الأجانب إلى صف أي جانب لدى معالجة النزاعات السياسية الداخلية.
وجددت الجزائر تمسكها بالتسوية السياسية لحل الصراع، معتبرة أن رحيل القذافي يجب ألا يكون شرطا مسبقا. وقال وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي، في مقابلة مع صحيفة «الشروق اليومي» الجزائرية إن «رحيل القائد القذافي يجب ألا يكون شرطا مسبقا، لكن كاحتمال من بين الاحتمالات الأخرى إذا أراد الليبيون ذلك»، مؤكدا أن «الجزائر تحترم قرار الشعب الليبي».

(«السفير»، أ ف ب،  رويترز، أب، د ب ا، أ ش أ) 26 نيسان 2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق