الخميس، 28 أبريل، 2011

توقيف 25 متظاهرا شيعيا على الأقل في السعودية بينهم مدونان

أوقفت الشرطة السعودية 25 متظاهرا شيعيا على الأقل، بينهم مدونان بتهمة المشاركة في تظاهرات في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط، على ما نقل الخميس موقع انترنت تابع لناشطين شيعة.
وتمت التوقيفات في اليومين الأخيرين خصوصا في القطيف والمدن المجاورة، حيث حصلت تظاهرات أخيرا للمطالبة بالإفراج عن سجناء وتضامنا مع شيعة البحرين. وأفاد موقع "شبكة راصد الإخبارية" انه يملك لائحة بأسماء 25 شابا أوقفوا أخيرا لمشاركتهم في تظاهرات، وذكر منهم "الكاتب حسين اليوسف وأحد أنجاله". وأفاد ناشط شيعي الخميس عن توقيف ما لا يقل عن 22 شيعيا.
 
 وفي مطلع الأسبوع، أوقف المدونان مصطفى المبارك وحسين الهاشم لمشاركتهما في التظاهرات. وقال ناشط شيعي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "الاعتقالات مستمرة منذ بعض الوقت، لكنها استهدفت في الأيام الماضية مدونين وكتابا". وأفاد أن "عدد الشيعة الموقوفين منذ بداية الاحتجاجات ولا يزالون قيد الاعتقال يصل إلى 140 شخصا"، مشيرا إلى أن هؤلاء الشيعة، إما يتم استدعاؤهم إلى مركز للشرطة ومن ثم يوضعون قيد الاعتقال، إما ترسل قوات الأمن لتوقيفهم في منازلهم.
وكانت مصادر أخرى أشارت إلى أن السلطات السعودية أوقفت أكثر من 100 متظاهر شيعي على أثر أولى التظاهرات في مطلع آذار الماضي.
وقد دعت جمعيات لحقوق الإنسان في السعودية والخليج إلى الإفراج عنهم فورا.  وناشدت منظمة "هيومن رايتس فيرست سوسايتي" السعودية قبل أسبوعين سلطات الرياض "الإفراج عن المتظاهرين الشيعة الذين تعرض بعضهم للتعذيب" بحسبها. كذلك دعت نحو 10 جمعيات و190 مثقفا من دول الخليج الست إلى الإفراج عن المتظاهرين في المنطقة، بينهم 110 شيعة سعوديين.

دبي - أ ف ب- 28-04-2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق