السبت، 20 نوفمبر، 2010

كلما قلّ الجنس ازداد العمل !

Image

أظهرت دراسة ألمانية أن من يشعر بالإجهاد ومن يعمل من دون توقف، عليه أن يفطن إلى السبب الكامن وراء ذلك، أي إلى نوع الحياة الجنسية التي يعيشها.


وأفاد موقع "دير شبيغل" الألماني نقلا عن فريق من الباحثين، أن الكبت الجنسي ظاهرة معقدة ينبغي عدم التعامل معها باستخفاف، فهو قادر على إغراق الشريكين في متاهة من العمل المستمر الذي لا يترك مجالا للمتعة.

Image

ووجد رانيار بير، المشرف على البحث، بعد استطلاع آراء نحو 32 ألف رجل وامرأة، أنه كلما قلّت ممارسة الجنس في حياة المرء، كلما ازداد طلبه للعمل. فالمحرومون جنسياً يحاولون التعويض عن كبتهم بمزيد من العمل، وكلما قل الجنس، كلما ازداد العمل.
وأشار بير إلى جدية خطر الإرهاق الذي يصيب من يعانون من كبت جنسي، وقال محذراً: "من الأفضل للأزواج الانتباه إلى إشباعهم الجنسي قبل فوات الأوان.

23 Nov 2010 

0 تعليقات::

إرسال تعليق