الثلاثاء، 26 مايو، 2009

كيف تعتني المرأة بجهازها التناسلي




إن العناية الصحية بأعضاء الأنثى أصعب من عناية الرجل...

وذلك لوجود الثنايا الكثيره بها ولأنها تفرز الكثير من الإفرازات لكثرة الغدد بفرج الأنثى, وهذة المواد إن لم تزل بسرعة تفسخت وسببت الروائح الكريهة, وكذلك للمهبل مفرزات حمضية كثيرة تسبب التخرشات الجلدية وكذلك للبظر افرازات دهنية تتجمد بسرعة, وتزنخ رائحتها بسرعة أيضا, وأخيرا هناك فوهة البول (الصماخ ) التي تختفي تحت الشفرين الكبيرين والصغيرين وتنزل منها قطرات ملوثة لجهاز المراة التناسلي, ما يؤدي لتخمر البول وصدور رائحة نشادرية نفاذة, لا يمكن أن تزول مهما تعطرت المرأة أو تزينت ظاهريا. وإذا أرادت المرأة المحافظة على صحتها الجسميه والنفسية وسلامة أعضائها التناسلية والحفاظ على بيتها وزوجها.. فنقول لها نظافة ذلك المكان رهينة بكل شيء.


صحة الفتيات الصغيرات قبل وقرب سن البلوغ..

على كل أم محبة لابنتها متابعتها بالأشياء التالية.

1 أن تراقب ابنتها وتسألها عن وجود سيلان أبيض, أو أي رائحة نتنة.

2 الطلب منها العناية والنظافة بأعضائها كما سيأتي بعد قليل.

3 يجب الإسراع بمعالجة الصغيرة إن كانت مصابة بأي سيلانات وبسرعة قبل أن تنمو أعضائها التناسلية وتنضج وتغدوا مليئة بالعفن والدم ولكيلا تصبح مرتعاً خصباً للجراثيم والميكروبات, وعليها عدم الخجل من ابنتها أو الاستحياء من شرح أمور تلك العنايه لها منذ نعومة أظفارها.

ولتعلم كل أم تهمل ابنتها أن انتشار السيلانات والإفرازات أو حيض الفتيات الصغار مع الجهل بتلك الأمور سيؤدي بها إلى الانتباه نحو أعضائها والعبث بها ويوقعها من دون قصد في العادة السرية.

وعلى الأم كل المسؤلية بأن تشرح لابنتها ما ستقبل عليه من تغيرات جسمانية للبلوغ, وتعلمها ما يجب عمله وتساعدها بتجهيز فوطها وغيره من أساليب الاعتناء بفرجها, وتفهمها كذلك أن صحتها وسعادتها متوقفة على العناية بتلك الأعضاء.

وأن مستقبلها كخطيبة وزوجة مرهون بعدم صدور أي روائح من فرجها وأعضاء تناسلها.

بالنسبة للفتيات الراشدات فتلك نصائحنا...

1 غسل الفرج بالماء والصابون مرة واحدة يوميا خاصة في الصباح وعليها أن تبول أولا.

2 تغسل الأجزاء الظاهرية من الفرج كالشفرين الكبيرين.

3 تغسل الأجزاء الداخلية من الفرج وبين الثنايا بالماء الحار أو الدافئ.

4 أن تستعمل إسفنجة لينة تحتفظ بها لهذا الغرض فقط.

5 ثم تستعمل منشفه خاصه لينة غير خشنة.

6 أن تهتم باختيار نوع جيد ومناسب من الصابون غير المخرش للجلد.

(ملاحظه هامه) (عدم إدخال الصابون داخل الفرج بالنسبة للسيدات لأن الصابون يهيج الغشاء المخاطي للفرج)

7 ترش طبقة قليلة من بودرة التالك وحبذا لو كان من النوع المعطر بالخزامى (اللاوند). وذلك لأن للخزامى مفعول عجيب لامتصاص الروائح ومكافحة التشنجات, وهو مسحوق معروف عند العطارين.

8 على المرأة ان لا تعطر فرجها بالعطور ذوات الرئحة النفاذة فالأعضاء التناسلية ليست زهورا تعبق بالأريج.

9 ينبغي للمرأة اقتناء محارم أو أوراق كلينكس أو ورق النشاف ووضعها بحقيبة يدها باستمرار لتمسح فرجها بها بعد كل تبول ولإزالة آثار البول.

10 عليها استخدام الحقن المهبلية كل فترة بعد استشارة طبيبتها الخاصه لتوضح لها طريقتها, وفوائدها وأضرارها.

11 اذا رغبت المراة باستعمال الشبه وذلك لخاصيتها بتنشيف وقبض الغشاء المخاطي ولأنها تضيق فرج المهبل أكثر من أي مادة أخرى, وهي متوفرة عند العطارين (ولكن احذري من استعمالها دائما وبإسراف لأنه ستضر جدران مهبلك.


0 تعليقات::

إرسال تعليق