الأحد، 26 يونيو، 2011

الليلة الأولى لمهرجانات بيت الدين... رويدا عطية نهلت من ينبوع صباح

السيدة وفاء سليمان تسلم صباح وسام الأرز من رتبة ضابط أكبر وإلى جانبها جيرار أفيديسيان. (وسيم ضو) 
رويدا عطية مع راقصين وراقصات. (وسيم ضو)
التاريخ الكبير الذي ترك بصماته في قصر بيت الدين، تعانق ليلة افتتاح مهرجانات بيت الدين مع تاريخ ما زال حيا، كتب حكاية لبنان من ينبوع حنجرة ظلت مدى عقود تتفجر ماء شافية، تروي الجذور وتربط بين أرضي الوطن والاغتراب.
صباح الشحرورة، العاشقة الدائمة والوتر الذي هزّ جيلا ودفق من شدوه أعيادا وحبا للحياة، كانت أمس الجمعة في الليلة الأولى، المحتفى بها، والتكريم الآتي من لجنة مهرجانات بيت الدين، عرفانا ووفاء للإرث الشجي الذي أورفته صباح في وطنها الأم لبنان وفي وطنها الثاني مصر.
الحدث الفني الاستعراضي في قصر بيت الدين كان أكثر من احتفال تكريمي لنجمة كبيرة أحبها العالم وكرس مواهبها. للشحرورة صباح حققت مهرجانات بيت الدين ما يفوق الأسطورة التي اكتست بها بدءا من حضورها بين جمهور كثيف جاء من أنحاء لبنان محتفلا بفنانة لا تشيخ ولا تتعب من الحياة، فإذا بها وقبل أن تتبادل أغانيها مع الفنانة رويدا عطية انطلق صوتها بين الجموع متكابرة على السنين وغنت والحنجرة طيعة موالا أعادنا إلى ذكريات الأمس.
قبل الاستعراض الذي نسقه جيرار أفيديسيان مسرحا من مستويين، العالي بديكور أندلسي احتوى الاوركسترا بقيادة إحسان المنذر والتحتي للوحات الراقصة والغناء، منحت اللبنانية الأولى وفاء سليمان باسم رئيس الجمهورية ميشال سليمان، المكرمة، وسام الأرز من رتبة ضابط أكبر وكلمة قالتها تقديرا للفنانة صباح وعطاءاتها "ولها مني محبتي الخالصة". الصبوحة عبرت عن شكرها العميق لوفاء سليمان بموال: "إن سألوني الناس شو عندها جمال / راح قول أنها أجمل ست بين كل البشر".
بين أغنية وأخرى من رويدا عطية التي نوعت بالأغاني كما بالأزياء التي صممها لها للمناسبة زهير مراد، كانت الشاشة تعرض فقرات من أفلام لعبت فيها صباح مع كبار ممثلي مصر كما حوارات من مسرحيات الرحابنة.
لوحات راقصة بديعة كانت لها تعابيرها مع الأغنية المؤداة. رويدا عطية ذات الصوت الواسع، المديد كانت مدة ساعة ونصف ساعة على المسرح وحولها الراقصون تنتقل من أغنية إلى أخرى، وفية للرسالة التي في حنجرتها. لم تقلد صباح بل غنت بأوتارها هي وثقتها بعطاءاتها، من غير أن نقارن بين الصبوحة ورويدا. فلصباح حنجرة دلع وحنان وغنج يخرق في القلب وفي حنجرة رويدا طقوس من غناء أصيل.

مي منسّى  - النهار 25 حزيران 2011

0 تعليقات::

إرسال تعليق