الثلاثاء، 17 مايو، 2011

كانت في صندوق خشبي داخل غرفة نومه.. العثور على مواد وشرائط فيديو "إباحية" في بيت بن لادن

Free Image Hosting at www.ImageShack.us
وحده بن لادن كان مزوداً في المجمّع بجهاز لتشغيل الشرائط

خبر آخر يثير شهية المتسلحين بنظرية المؤامرة وسط انعدام الدليل، وهو غير مفصل هذه المرة كما ينبغي، ومصدره "مسؤولون أمريكيون" تحدثوا عما لم يكن أحد يتوقعه، وهو العثور على مواد "إباحية" المحتويات، بينها شرائط فيديو، في المقر الذي كان يقيم فيه بن لادن عند مقتله فجر 2 مايو/أيار الجاري.


هذا ما بثته بعض وكالات الأنباء وأسرعت كبريات وسائل الإعلام الأمريكية إلى إبرازه كما ورد في مواقعها على الإنترنت منذ ليل الجمعة 13-5-2011 من دون معرفة المهم، وهو في أي مكان من المقر تم العثور على تلك المواد الإباحية تماما، لأن قاتلي زعيم "القاعدة" لم يقوموا بفرز وتوضيب ما حملوه معهم من المبنى كي يتم التعرف فيما بعد إلى الموضع الذي عثروا فيه على كل غرض، بل حملوها معهم كما لصوص سطوا على منزل ما، علما أن معظم ما حملوه كان من الطابق الثالث، المخصص فقط لبن لادن وزوجته اليمنية أمل عبد الفتاح.
ومما قاله "مسؤولون أمريكيون" ممن لم تأت الوكالات على ذكر اسم أي منهم، باعتبار أنهم ليسوا من المسموح لهم بالحديث عن موضوع بن لادن، إن المواد الإباحية تشتمل على شرائط فيديو "تم تسجيلها إلكترونيا" وهو ما يشير إلى أنها "تسجيل" من موقع ما إلى آخر، ومن بعدها تم وضعها في "سي.دي" لمشاهدتها وقت الرغبة.

وكان محققون أمريكيون أكدوا، كما أكد صحافيون تحدثوا إلى جيران بن لادن في مدينة أبوت أباد في شمال باكستان، أن بن لادن كان يتناول نوعا من الفياغرا العشبية معروف هناك باسم "شراب أفينا" وهو عبارة عن خلاصة نبات الشوفان المصنف كعلاج طبيعي للضعف الجنسي.

تدعم هذا الزعم صور التقطت لرف في غرفة بن لادن وظهرت عليه أدوية كان زعيم "القاعدة" الراحل يتعاطاها، أو بعضها على ما يبدو، ومن بينها ظهر "شراب أفينا" بوضوح، إضافة إلى أدوية أخرى بعضها لأمراض الصدر. كما أن مقابلة أجراها محققون باكستانيون مع أصغر زوجاته، وهي اليمنية أمل عبد الفتاح، أكدت أن بن لادن الذي قضى وعمره 54 سنة، كان نشطا ولم يكن يبدو عليه تقدم السن وكان مغرما بتعاطي أدوية مستخرجة من الأعشاب.

وكان زعيم القاعدة الراحل يتناول أدوية لعلاج ضغط الدم العالي والتهاب الأعصاب والحصباء والقرحة على ما يبدو. كما ظهرت على الرف أدوية علاجية خاصة بالأطفال، وهي أدوية تحدثت عنها لبعض وسائل الإعلام الأمريكية سينثيا ريلي، الصيدلانية ومديرة الجمعية الأمريكية لتطوير عادات النظام الصحي للصيادلة، وقالت إن مشكلتنا مع هذه الأدوية "هي عدم معرفتنا من كان يستخدمها وماذا يستخدم منها" مشيرة أيضا إلى أن "شراب أفينا" يستخدم في بعض الحالات كعلاج لحموضة المعدة، إضافة إلى منافعه كشاحن للرغبة والكفاءة الجنسية بالمقويات الضرورية.

بيت بلا هاتف ولا انترنت

واعترف مسربو خبر المواد الإباحية لوسائل الإعلام بأنهم غير متأكدين من المكان الذي عثر فيه عليها من المجمّع السكني، أو من كان "يتمتع" بمشاهدتها، لذلك فليس هناك دليل على أن بن لادن نفسه كان صاحبها أو يشاهدها، علما أن ساكني المجمّع ليسوا من النوع الذي يستخدم الكومبيوترات، خصوصا أن بن لادن حذر إلى أقصى حد، إلى درجة كان يستحيل عليه ربما السماح لأي مقيم معه باستخدام أي نوع من الكومبيوترات، منعا للوقوع في أي غلطة.

لذلك كان المجمّع بلا خدمة انترنت أو خط هاتفي، وكان يصعب على أي مقيم فيه "تحميل" تلك المواد والأشرطة من موقع على الإنترنت لتثبيتها في أسطوانة مدمجة أو ذاكرة رقمية، أو شيء من هذا القبيل، ولو فعل لاستحال عليه أو على أي كان غير بن لادن مشاهدتها.

يؤكد ذلك فيديو عثر عليه قاتلوه في مسكنه وأفرجت عنه "سي.آي.إيه" الأسبوع الماضي، وفيه ظهر بن لادن وهو يشاهد صورا لنفسه من خلال شاشة تلفزيونية، ما يشير إلى أنه كان مزودا بمعدات تشغيل للشرائط والفيديوهات.

وأكثر من ألح على تفاصيل الخبر بين وسائل الإعلام الأمريكية هي محطة "إي.بي.سي" التليفزيونية، وهي ذات مصداقية لا تخاطر بخسارتها، مع ذلك لم تحصل من أحد مسؤولي الإدارة الأمريكية إلا على معلومة واحدة إضافية، لكنها الأهم لها وللفضوليين، وهي أن المواد الإباحية التي عثروا عليها "كثيرة" وكانت في صندوق خشبي كان في غرفة نوم بن لادن نفسه ومعها مسجل إلكتروني.

لندن - كمال قبيسي – العربية نت - السبت 11 جمادى الثانية 1432هـ - 14 مايو 2011م

0 تعليقات::

إرسال تعليق