الثلاثاء، 10 مايو، 2011

وزير الداخلية لـ"العربية": علمتُ بالهجوم الأمريكي بعد 15 دقيقة... باكستان تحقق في ظروف اختباء ابن لادن وتنفي اتهامات أمريكية بالتواطؤ مع الإرهاب


وزير الداخلية الباكستاني نفى التورّط في حماية ابن لادن

أعلن رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني، الإثنين 9-5-2011، فتح تحقيق لتحديد كيف تمكن أسامة بن لادن من الاختباء في فيلا في باكستان لسنوات، معتبراً أن الاتهامات بتواطؤ من قبل الحكومة أو الجيش "سخيفة".

وقال جيلاني خلال الخطاب إن القاعدة لم تنشأ في باكستان، وأكد تصميم بلاده على القضاء على الإرهاب.
وكان وزير الداخلية الباكستاني عبدالرحمن مالك، قد قال لـ"العربية" إنه لم يعلم "بالخطة الأمريكية لاغتيال أسامة بن لادن إلا بعد مرور 15 دقيقة من بدء العملية"، وجاء ذلك في مقابلة أجراها معه حسن الطالعي في جدة وتبث كاملة، الإثنين 9-5-2011، في الثانية والنصف بعد الظهر بتوقيت غرينيتش.

وأكد مالك أنه من غير المنطقي أن تحمي حكومته ابن لادن "وهو متورط في اغتيال بي نظير بوتو رئيسة الحكومة السابقة".

وأعلن الوزير الباكستاني أن الحكومة تجري تحقيقات كاملة حول الهجوم الأمريكي على ابن لادن، رافضاً الكشف عن تفاصيلها.
ومن جهة أخرى، تتكشف يومياً تفاصيل جديدة عن عملية مقتل ابن لادن، وأحدثها يتعلق بالمروحيات التي استخدمت في العملية والتي انفجرت إحداها أثناء تنفيذ العملية.

ويشغل العديد من الخبراء العسكريين سر المروحية المتخفية "ستيلث" التي استخدمت في عملية "جيرونيمو" وأسفرت عن تصفية ابن لادن.

وجمع خبراء عسكريون أدلة مستعينين برقم هيكل الطائرة الذي وجد على حطامها لرسم نموذج عن المروحية، حيث اتضح أنها طراز خاص من Blackhawk ويعرف باسم AIRWOLF.

وتتمتع هذه المروحية، التي أعلن عنها لأول مرة في أعقاب تلك العملية، بخصائص فريدة من نوعها، فهي مزودة بكاتم للصوت وبجهاز رصد دقيق، وهي عصية على الرادار، بالإضافة إلى سرعتها الهائلة في التوجه وإصابة الهدف.

وعمل قسم في جهاز الاستخبارات الأمريكية، ومن مهامه تقديم المساندة التقنية للقوات البحرية الخاصة، على صنع وتطوير هذه الطائرة التي كانت عملية اقتحام مخبأ ابن لادن باكورة مهامها.

دبي – العربية - الاثنين 06 جمادى الثانية 1432هـ - 09 مايو 2011م

0 تعليقات::

إرسال تعليق